ولد يتناك من 6 اولاد اصحابه في 3 ساعات

صدقتيوما خرج من القلب يصل الي القلبوما خرج من اللسان لا يتحاوز الاذانشكرا ليكي  التخلص من التقسيمات الفرعيه للأقسام المدمجه (صور و أفلام) .. ودمجهما بقسم موحد وحيد يختص بكل فئه.- استحداث بادئات صفات لمواضيع الاقسام المدمجه (صور - فيلم - نقاشي) ليسهل علي العضو تحديد نوع موضوعه ويسهل علي المتابعين التعرف علي المحتوي من العنوان.

مني كنت صغيرة و أنا كنشوف اﻷحدات و الحياة و أي حاجة بعمق، إلى يومنا هدا مازال كنفكر في معنى الحياة و احتمال الوجود ديالنا! واش كتآمنو بلي يمكن لشخص واحد، حياة وحدة تقدر تخلي أثر كبير على الحياة ديالك؟ يقدر لشخص واحد يدير اختلاف كبير؟ و صراحة، واش كتآمنو بلي لحظة وحدة تقدر تغير واحد الحياة إلى اﻷبد؟ في هاد الحالة تقدر تاخد تقريبا شي 50 ثانية باش يتغير كلشي!حسبت بشوية في خاطري حتى لتلاتة خديت نفس عميق و حليت باب الدار بشوية، هازا صباطي في يدي، خرجت و سديت لباب بلا مانسمع حتى شي صوت، ومشيت كنجري ركبت في طوموبيل فين كان علي كيتسناني، بدا كيضحك و قال: قفارت علينا" كنضحكو بشوية، كنحاولو مانسمعوش صوتنا!بقيت حاضية علي بدون صبر حتى ضور لكونطاك و حرك رجليه على بيضال و تحركات طوموبيل، ضرت شفت في الدار و حاضياها، كلما زايدين بطوموبيل كلمت غادا وكتصغار حتى مابقاتش كتبان!علي شاف فيا بابتسامة كبيرة على وجهو! حسيت باﻷدرينالين كيجري في الجسم ديالي بالخوف من هادشي لي دايرين، و عارفة بلي علي حتى هو عندو نفس اﻹحساس! شوية سمعتو قال:مازال مامتيقش بلي خليتينا نهربو" و ضار خرج فيا عينيه، أنا عارضتو و قلت:حتا نتاا" شفت فيه و كملت:واحد نهار أتكون دكرى زوينة، أنتفكروها و نموتو بالضحك"- ﻋﻠﻲ: ﻋﻨﺪﻙ ﺍﻟﺼﺢ "- ﺃﻧﺎ: " ﻭ ﻣﻦ ﻟﻔﻮﻕ ".. ﻗﻠﺖ ﻣﺘﺮﺩﺩﺓ " ﺑﺎﻏﺎ ﻧﺪﻭﺯ ﻣﻌﺎﻙﺃﻃﻮﻝ ﻭﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ " ﺿﺎﺭ ﺷﺎﻑ ﻓﻴﺎ ﺩﻏﻴﺎ ﻭ ﻋﺎﻭﺩ ﺷﺎﻑﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ، ﻭ ﺩﺍﺭ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻹﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ! ﻋﻠﻲ ﻛﺒﺮ ﻣﻨﻲ ﺑﻌﺎﻣﻴﻦ ، ﻭﻟﻜﻦ ﻛﺎﻥ ﻛﺘﺮ ﻣﻦ ﻣﺠﺮﺩ ﺃﺥ ،ﻛﺎﻥ ﺃﻋﺰ ﺻﺪﻳﻖ ﻋﻨﺪﻱ، ﻛﻨﺎ ﺩﻳﻤﺎ ﻗﺮﺍﺏ ﻟﺒﻌﻀﻨﺎ ﻭ ﻋﻤﺮﻱﻣﺎﺗﺨﻴﻠﺖ ﺷﻲ ﻧﻬﺎﺭ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺑﻼ ﺑﻴﻪ! ﻛﻠﺸﻲ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻨﺎﺻﻐﻴﺮﺓ ﺃﻭﻻ ﻟﻔﻴﻼﺝ ﻛﺎﻧﻮ ﻛﻴﺒﻐﻴﻮﻩ ﻭ ﻋﺰﻳﺰ ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻛﺎﻥﺿﺮﻳﻒ ﻭ ﻋﺰﻳﺰ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺰﺍﻑ، ﻭ ﺑﻼ ﻣﺎﻧﺴﺎﻭﺑﻠﻲ ﻫﻮ ﺳﺒﺎﺏ ﺑﺎﺵ ﺩﺍﺭﻭ ﻧﺎﺩﻱ ﻛﺮﺓ ﻟﻘﺪﻡ ﻋﻨﺪﻧﺎ، ﻭ ﻫﻮﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﻠﻌﺎﺑﺔ ﻓﻴﻪ، ﻛﺎﻥ ﻃﻮﻳﻞ ﻭ ﺻﺤﻴﺢ ﻭﺑﻘﻠﺐ ﻛﺒﻴﺮ!ﺃﻧﺎ ﺩﻳﻤﺎ ﻛﻨﺖ ﻋﺎﺭﻓﺎ ﺑﻠﻲ ﻭﺍﺣﺪ ﻧﻬﺎﺭ ﻏﺎﺩﻱ ﻧﺘﻔﺮﻕ ﻋﻠﻰﻋﻠﻲ، ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺎﺷﻲ ﺑﻬﺎﺩ ﺍﻟﺰﺭﺑﺔ، ﻫﻮ ﻛﺎﻥ ﻳﺎﻟﻠﻪ ﺧﺪﺍgued، ﻭ ﻣﺎﺑﻘﻰ ﻟﻴﻪ ﻭﺍﻟﻮ ﻭ ﻳﻤﺸﻲ ﻟﻔﺮﻧﺴﺎ، ﻳﻌﻨﻲ ﻣﺎﺑﻘﻰ ﻭﺍﻟﻮ ﻭ ﻧﺘﺒﺎﻋﺪﻭ.- ﺳﻮﺳﻦ، ﺃﺗﻜﻮﻧﻲ ﺑﺨﻴﺮ ﺑﻼ ﺑﻴﺎ" ﻛﻴﺒﺮﺩ ﻋﻠﻴﺎ ﺯﻋﻤﺎ- ﺷﻨﻮ ﻟﻲ ﺧﻼﻙ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﺘﺄﻛﺪ ﻟﻬﺎﺩ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ" ﺟﺎﻭﺑﺘﻮﺑﺸﻮﻳﺔﺣﻴﺪ ﻟﻜﺎﺳﻜﻴﻄﺎ ﺩﻳﺎﻟﻮ ﻣﻨﻌﻠﻰ ﺭﺍﺳﻮ، ﻭ ﺩﻭﺯ ﺻﺒﺎﻋﻮﻋﻠﻰ ﺷﻌﺮﻭ ﻟﻜﺤﻞ ﻭ ﺭﻃﺐ ﻟﻲ ﺩﻳﻤﺎ ﻋﺰﻳﺰ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺨﻠﻴﻪﻃﻮﻳﻞ ﺷﻮﻳﺔ ، ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﺟﻊ ﻟﻜﺎﺳﻜﻴﻄﺔ ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺳﻮ،ﺷﺎﻑ ﻓﻴﺎ ﺑﻌﻴﻨﻴﻪ ﻟﻘﻬﻮﻳﻴﻦ ﻣﻔﺘﻮﺣﻴﻦ، ﻭﺩﺍﺭ ﻟﻲ ﻭﺍﺣﺪﺍﻹﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺑﺎﺵ ﻳﻄﻤﻨﻲ ﺭﺍ ﻛﻠﺸﻲ ﺃﻳﻜﻮﻥ ﺑﺨﻴﺮ: ﻋﺎﺭﻑﻣﺎﻛﻨﻘﻮﻟﻬﺎﺵ ﺑﺰﺍﻑ، ﻭﻟﻜﻦ ﻧﺘﻲ ﺃﺭﻭﻉ ﺑﻨﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ!ﺷﻮﻓﻲ ﺭﺍﺳﻚ، ﺯﻭﻳﻨﺔ ، ﻣﻤﻴﺰﺓ ﻓﻲ ﻛﻠﺸﻲ، ﻋﻨﺪﻙﻣﻮﻫﺒﺔ، ﻭ ﺭﺍﺳﻚ ﻋﺎﻣﺮ، ﻧﺘﻲ ﻗﻮﻳﺔ ﺃ ﺳﻮﺳﻦ ، ﻭ ﻏﺎﺩﻱﺗﻜﻮﻧﻲ ﺑﺨﻴﺮ " ﺩﺭﺕ ﻟﻴﻪ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻹﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﺣﻴﺖﺗﻠﻔﺎﺕ ﻋﻠﻴﺎ ﻟﻬﻀﺮﺓ، ﻭ ﻓﻲ ﺧﺎﻃﺮﻱ ﻗﻠﺖ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻲﻋﻄﺎﻧﻲ ﺃﺥ ﺑﺤﺎﻟﻮ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ !- ﻭ ﻣﻨﻲ ﺗﻮﺣﺸﻴﻨﻲ ﻏﻴﺮ ﺗﻔﻜﺮﻱ ﻫﺎﺩﻱ " ﻣﻌﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺑﺪ،ﻟﻦ ﻧﺘﻔﺎﺭﻕ ﺃﺑﺪﺍ ، ﺭﺑﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺔ، ﻭﻟﻜﻦ ﺃﺑﺪﺍ ﻓﻲﺍﻟﻘﻠﺐ"ﺃﻧﺎ ﺷﺪﺍﺗﻨﻲ ﺍﻟﻀﺤﻜﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻲ ﻛﻼﺕﻟﻌﺼﺎ ! ﻭﻟﻜﻦ ﻭﺧﺎ ﻣﺎﻧﻌﺮﻑ ﺷﻨﻮ ﻳﻮﻗﻊ، ﻋﻠﻲ ﺃﻳﺒﻘﻰ ﺩﻳﻤﺎﻣﻌﺎﻳﺎ !- ﺷﺘﻚ ﺩﺍﻳﺮ ﻋﻘﻠﻚ" ﻗﻠﺖ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ- ﻏﻴﺮ ﻭﺍﻋﺪﻳﻨﻲ ﺑﺸﻲ ﺣﺎﺟﺔ" ﻗﺎﻝ ﺑﺠﺪﻳﺔ- ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻟﺤﺎﻝ! ﺷﻨﻮ؟ "- ﺇﻟﻰ ﺑﻐﻴﺘﻲ ﺷﻲ ﻭﻟﺪ، ﺑﻐﻴﻪ ﻳﻜﻮﻥ ﺣﺴﻦ ﻣﻨﻚ ﻭ ﻭﻟﺪﺍﻟﻨﺎﺱ ﻟﻲ ﻳﺪﺧﻞ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﻣﻦ ﺑﺎﺑﻬﺎ ، ﺣﻴﺖ ﻛﺘﺴﺘﺎﻫﻠﻲﺃﺣﺴﻦ ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ" ﺑﻐﻴﺖ ﻧﺒﺪﺍ ﻧﻀﺤﻚ ﻭﻟﻜﻦﺑﺎﻧﻠﻲ ﺑﻠﻲ ﻛﻴﻬﻀﺮ ﺑﺠﺪﻳﺔ ﻛﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻼﺯﻡ ﻭ ﺣﺪﺭﺕﺭﺍﺳﻲ, ﺩﺍﺭ ﻓﻴﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﺸﻮﻓﺔ ﻭ ﻫﻮ ﻳﺮﺟﻊ ﻟﻠﺸﺨﺼﻴﺔﺩﻳﺎﻟﻮ ﻟﻲ ﻛﻨﻌﺮﻑ ﻛﺘﺮ ﻭ ﻗﺎﻝ: ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺮﺍﺣﺔ ﻋﻨﺪﻱﺳﻤﻌﺔ ﺧﺎﺻﻨﻲ ﻧﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻬﺎ ، ﻳﻌﻨﻲ ﻫﺎﺩ ﻟﻬﻀﺮﺓ ﻟﻲﻗﻠﺖ ﻟﻴﻚ ﺧﻠﻴﻬﺎ ﺑﻴﻨﺎﺗﻨﺎ " ﻭ ﺑﺪﺍ ﻛﻴﻀﺤﻚ! ﻭ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚﺿﺮﺑﻨﻲ ﻟﻜﺘﻔﻲ ، ﻋﺎﻭﺩﺕ ﺿﺮﺑﺘﻮ، ﻭ ﺑﻘﻴﻨﺎ ﻛﻨﻀﺎﺭﺑﻮﺑﻴﺪﻳﻨﺎ ﻭ ﻛﻨﻤﻮﺗﻮ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ﺣﺘﻰ ﻗﺎﻝ : ﺻﺎﻓﻲ ﺑﺮﺍﻛﺔ ،ﺭﺍﻧﻲ ﺻﺎﻳﻚ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻞ ﺯﻋﻤﺎ! ﺇﻧﺎ ﻣﺼﻴﺒﺔ ﺑﺎﻏﺎﻧﺎ ﻧﺪﻳﺮﻭﺩﺍﺑﺎ" - ﺧﻠﻴﻨﺎ ﻧﺪﻳﺮﻭ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﻭﺍﻋﺮﺓ ، ﺯﻭﻳﻨﺔ ﻭ ﻋﻤﺮﻧﺎﻧﺴﺎﻭﻫﺎ "، ﺷﺎﻑ ﻓﻴﺎ ﺑﻨﺺ ﻋﻴﻦ ﻭ ﻃﻠﻊ ﺣﺎﺟﺒﻮ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚﺣﺘﻰ ﺧﻼ ﺍﻟﻀﺤﻜﺔ ﺧﺮﺟﺎﺕ ﻟﻲ ﻣﻦ ﻓﻤﻲ ﺑﻼ ﻣﺎﻧﺸﻌﺮ!ﻣﺎﺷﻌﺮﻧﺎﺵ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻖ ﺣﺘﻰ ﻟﻘﻴﻨﺎ ﺭﺍﺳﻨﺎ ﺩﺧﻠﻨﺎ ﻟﻤﺪﻳﻨﺔ،ﻭﻗﻔﻨﺎ ﻓﻲ ﻟﻔﻮﺭﻭﺝ ﻟﻮﻝ ، ﺿﻮﺭﺕ ﻋﻴﻨﻴﺎ، ﻛﺎﻧﻮ ﻏﻴﺮﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻼﺕ ﻗﻼﻝ ﺣﺪﺍﻧﺎ ﺣﻴﺖ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻛﺎﻧﺖ 2hﺩﻳﺎﻝ ﺻﺒﺎﺡ.ﻭ ﺣﻨﺎ ﻛﻨﺘﺴﻨﺎﻭ ﺿﻮ ﻟﺨﻀﺮ ﻳﺸﻌﻞ، ﺗﻜﻴﺖ ﺭﺍﺳﻲ ﻋﻠﻰﺯﺍﺟﺔ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﺸﺮﺟﻢ ﻭ ﻏﻤﻀﺖ ﻋﻴﻨﻲ ﺣﻴﺖ ﺑﺪﻳﺖﻛﻨﺤﺲ ﺑﻠﻌﻴﺎ ﺷﻮﻳﺔ.ﻋﻴﻨﻴﺎ ﺗﺤﻠﻮ ﻣﻊ ﺻﻮﺕ ﻛﻼﻛﺴﻮﻥ ﺩﻳﺎﻝ ﺷﻲ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻞ،ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟﺼﻮﺕ ﺩﻳﺎﻝ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻼﺕ ﻛﻴﺸﺪﻭ ﻟﻔﺮﺍﻥ ﺑﺠﻬﺪﻭ ﺗﺎﺑﻌﻬﻢ ﺻﻮﺕ ﺩﻳﺎﻝ ﻛﻼﻛﺴﻮﻥ ﻣﺠﻬﺪ ! ﻣﻊ ﺑﻐﻴﺖ ﻧﻄﻞﻧﺸﻮﻑ ﺃﺵ ﻭﺍﻗﻊ ، ﺿﺮﺑﺎﺗﻨﺎ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﺑﻘﻮﺓ ﻣﻦ ﻟﻮﺭﺧﻼﺕ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻠﺘﻨﺎ ﺩﻓﻌﺎﺕ ﻟﻘﺪﺍﻡ ﺑﻼ ﻣﺎﻧﺘﺤﻜﻤﻮ ﻓﻴﻬﺎ،ﺣﺘﻰ ﻟﻘﻴﺖ ﺭﺍﺳﻲ ﺿﺮﺑﺖ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺮﺟﻢ ﺣﺪﺍﻳﺎ ﺑﺠﻬﺪ ﻭﺟﺎﺗﻨﻲ ﺩﻭﺧﺔ ! ﺃﻧﺎ ﺷﺎﺩﺍ ﻓﻲ ﺭﺍﺳﻲ ﺳﻤﻌﺖ ﻋﻠﻲﻗﺎﻝ: ﻭﺍﺵ ﺗﻘﺼﺤﺘﻲ؟؟ " ﺻﻮﺗﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻪ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﻨﺒﺮﺓﺩﻳﺎﻝ ﻟﺨﻠﻌﺔ، ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻪ ﻭ ﺃﻧﺎ ﻣﺨﺒﻴﺔ ﺍﻟﺪﻡ ﻟﻲ ﻧﺎﺯﻝ ﻣﻦﺭﺍﺳﻲ: ﻻ ﻣﺎﺷﻲ ﺑﺰﺍﻑ .ﺍﻟﺼﻮﺕ ﺩﻳﺎﻝ ﻛﻼﻛﺴﻮﻥ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻼﺕ ﺯﺍﺩ ﻛﻴﺘﺴﻤﻊﻣﺠﻬﺪ ﺍﻟﺸﻲ ﻟﻲ ﺧﻼﻧﻲ ﻧﺮﺩ ﻟﺒﺎﻝ ﺑﻠﻲ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻠﺘﺎﻛﺎﻧﺖ ﻭﺳﻂ ﻟﻜﺮﻭﺍﺯﻣﺔ، ﻣﺎﻓﻬﻤﺘﺶ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﺷﻨﻮ ﻭﺍﻗﻊ ﻭﻛﻴﺪﺭﻧﺎ ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻠﻨﺎ ﻟﻜﺮﻭﺍﺯﻣﺔ ، ﺿﺮﺕ ﺷﻔﺖ ﻓﻲ ﻋﻠﻲﻭ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﺟﻢ ﻟﻲ ﺣﺪﺍﻩ ﺑﺎﻧﻮ ﻟﻲ ﺟﻮﺝ ﺿﻮﺍﻭ ﻛﻴﻘﺮﺑﻮﻟﺠﻴﻬﺘﻨﺎ، ﻣﺎﻛﺎﻧﺶ ﻟﻮﻗﺖ ﺑﺰﺍﻑ ﺑﺎﺵ ﻧﺴﺘﻮﻋﺐ ﺷﻲﺣﺎﺟﺔ، ﻛﺎﻉ ﻟﻲ ﻗﺪﻳﺖ ﻧﻄﻖ ﺑﻴﻪ ﻫﻮ ﺳﻤﻴﺖ ﺧﻮﻳﺎ !ﺍﻟﺨﻮﻑ ﺳﺘﻮﻟﻰ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﻋﻠﻲ ﻭ ﺧﻼﻩ ﻭﻟﻰ ﻛﻴﺘﺮﻋﺪ ،ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻭ ﻓﻤﻮ ﺗﺤﻠﻮ ﺑﺎﻟﺼﺪﻣﺔ، ﻭ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﻟﻰ ﺑﺰﺯ ﺣﺘﻰﻛﻴﻄﻠﻌﻬﺎ، ﺑﺎﻥ ﻟﻲ ﺑﺤﺎﻻ ﺷﻮﻳﺔ ﻭ ﺩﻣﻮﻋﻮ ﻳﻨﺰﻟﻮ ﻭﻟﻜﻦﻗﺒﻞ ﺗﻼﺡ ﻓﻮﻕ ﻣﻨﻲ ﻭ ﻏﻄﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﺠﺴﻢ ﺩﻳﺎﻟﻮ ، ﺧﺒﺎﻧﻲﻣﻦ ﻛﺎﻣﻴﻮ ﻛﺎﻥ ﻗﺮﻳﺐ ﻟﻴﻨﺎ ﺑﺰﺍﻑyﻭ ﻓﻲ ﻫﺎﺩﻳﻚ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﻛﻠﺸﻲ ﻣﺸﻰ ﻛﺤﻞ !ﻳﻌﻨﻲ ﺁﻩ، ﻟﺤﻈﺔ ﻭﺣﺪﺓ ﺗﻘﺪﺭ ﺗﺒﺪﻝ ﻟﻴﻚ ﺣﻴﺎﺗﻚ، ﻭﺣﻴﺎﺓ ﻭﺣﺪﺓ ﺗﻘﺪﺭ ﻳﻜﻮﻥﻋﻨﺪﻫﺎ ﺃﺛﺮ ﻛﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ! كانت ليلة زوينة ديال الصيف، ولكن أنا كل لي كان هامني هو نخرج من الدار و نبعد عليها قدر اﻹمكان.خرجت و بديت كنتمشى في دربنا الجديد تحت ضو القمر لي كان مضوي لي الطريق، حتى مني ضرت نشوف الدار مابانتش ليا، عرفت بلي بعدت عليها بزاف، الشي لي عجبني و بطبيعة الحال واليديا ماغاديش يلاحظو الغياب ديالي في هاد الوقت لمتأخر ديال الليل!هزيت راسي لسما كانت كحلا و مظلمة، لقيت راسي سارحا في المنظر ديال آلاف النجوم لي مزينين سما كتر! سمحت لراسي نجلس وسط طريق، عند الخط لبيض لي كيدل على وسط الطريق، و أنا مازال حالا فمي في سما و لمنظر ديال نجوم، تكيت حتى حسيت بالجسم ديالي على اﻷرض و غمضت عيني،بديت كنسمع لصوت الصمت و سقيل لي داير بيا! كيف حليت عيني تساطح النظر ديالي مع واحد النجمة طايحا من سما و كتبري، بقيت حاضياها حتى طفات و غبرات، واحد اﻹبتسامة صغيرة ترسمات على وجهي و قلت:شكرا علي" الصورة ديالو جاتني بين عيني، تخيلتو جالس حدايا بديك الضحكة لعجيبة لي كانت عندو، كان هو الشخص الوحيد لي كيقدر يزين نهاري بعدما نكون مدوزا أكفس نهار، مايتفاك معايا حتى نضحك، و دابا كنحس بحالا عمر شي حد مايقدر شي نهار يخلق لي ديك لفرحة لي كان كيخلق لي علي،وخا في مئات آلاف السنينقلت بشوية:توحشتك بزاف...كنحاول نكون قوية و لكن را صعيب بزاف... عارفا عمري ماقلتها ليك ولكن كنبغيك بزاف خويا لكبير، الله يرحمك و يوسع عليك"بديت كنسهى بأفكاري لآخر ليلة دوزتها معاه، بحال كل مرة كنتفكرها، حسيت بتبوريشة طلعات معايا على طول لجسم ديالي تابعها واحد اﻹحساس بالدنب،بعدت عليا دوك اﻷحاسيس و تفكرت لقولة لي قالي نتفكر مني نتوحشو" معا إلى اﻷبد،لن نتفارق، ربما في المسافة ولكن أبدا في القلب" عاودت هاد الكلمات و تخايلت صوتو، كون كان جالس حداياكون بكل تأكيد كيقول في شي نكتة أولا كيقلد فيا حتى نبداو بهستيرية نضحكو.هادشي لي توحشت فيه كتر،لحوايج صغار لي كنا كنشاركو مع بعضنا! و أنا كنفكر في علي، صوت ديال شي ولد جاني في ودني قال:ياك ماكين باس؟" وقفت و بقيت جالسة وسط طريق، ضرت شفت فيه، بان لي ولد واقف كيشوف فيا، مع الظلمة ماكيبانش مزيان، رجعت شوية لور باش نبعد عليه وقلت:لا والو باس" سكت شوية و سولني:وعلاش كتبكي؟" دغيا حطيت يدي على وجهي باش نكتاشف دموع نازلين على حناكي، بالخف مسحتهم و قلت بابتسامة مصطنعة: لا والو!" سمعتو دار واحد الضحكة، هزيت حجباني كنتساءل شنو لي كيضحك، و قال:ماكين لاش تبيني راك بخير إلى كنتي نتي كتحسي بالعكس، ماشي مشكل إلى ماكنتيش بخير" قلت بصوت حادر: غير وقعو شي حوايج مؤخرا" بان لي حرك راسو بحالا فهمني شنو عنيت، أولا حتى هو كيمر بأوقات صعيبة و تفهمني، قال: كلشي أيكون مزيان إنشاءلله" وشوشت و قلت: مانعرف" قال: الدنيا تقدر تصعاب بزاف، ولكن عرفتي شنو، ديما كاين شي حاجة لي تبتاسم على قبلها" هزيت حجباني مستغربة من كلامو وقلت: كتآمن بهاد لكلام؟" جاوبني: آه! من قلبي، ولكن بقاي غير تفكري بلي ماكينش ضو بلا ظلمة، و نجاج بدون صعوبات" حسيت بابتسامة صغيرة ترسمات على وجهي، ولكن دغيا جمعتها و بديت كنتساءل مع راسي أنا علاش كنهضر مع واحد غريب، ماكنعرفوش و حتى وجهو ماكيبانش مزيان، سمعتو قال: كلشي أيكون مزيان في النهاية" و ضار باش يمشي، قلت بصوت مرتافع باش يسمعني حيت كان بدا كيبعد عليا شوية: ماكنآمنش بالنهايات السعيدة" دغيا ضار شافيا بواحد اﻹبتسامة لي حسساتني الدفئ و السرور في قلبي، ابتسامة صغيرة ترسمات على وجهي مني شفت شوية ديال ضو ضرب ليه في وجهو و قدرت نشوف شحال زوينة اﻹبتسامة ديالو، و شحال كيبان زوين وخا غير ربع من وجهو لي كيبان! كيفاش ابتسامة ديال شخص واحد يالله عرفتو تخليني نحس بالفرحة و البهجة؟ لحماق صافي-أتلقاي النهاية السعيدة ديالك، كنواعدك!" بهاد الجملة ضار واختفى في الطريق، خلاني جالسة بوحدي وسط طريق و تايهةسمعت بزاف ديال الناس كيلقاو صعوبة نهار اﻷول ديال لافاك، حيت أولا مختالفة بزاف على التانوي و لجو مبدل بحالا مشيتي لشي عالم أخر و أهم شي هي أن بين ليلة و ضحاها كلشي كيولي بالفرنسية بعدما مولفين العربية! نهار اﻷول عندي في لافاك قررت باش نكون غير مرئية، ماباغا ندير لا صحاب لا والو، حيت ماباغا تاحد يعرف لماضي ديالي أولا نشوف الشفقة في أعين الناس!لافاك لي كنقرا فيها جات في مدينة أخرى، لحسن الحظ دايرين لينا طوبيس ديال الطلبة لي كيسكنو في مدينتي.نهار الخميس كان أول نهار أنمشي فيه لافاك، طلعت لطوبيس و مع أنا كنطلع من لبلاكا لخرا كان طوبيس عامر و ماكين فين نوقف من غير لباب لي عجبني و خلاني بعيدة من بنادم واخا كنت كنحس باﻷعين كلها عليا، بطبيعة لحال، هما كلهم كيعرفو بعضهم، إلا أنا لي غريبة عليهم و على لمدينة كاملا!طوبيس وقف، تحل لباب و بطبيعة لحال نزلت أنا لولا، حطيت رجلي على اﻷرض و حسيت ببريدة زوينة ضربات لي على شعري بحال لموجة، ضورت عيني بانو لي دراري بزاف داخلين خارجين، تفكرت غير خويا علي، كان ديما كيحلم بالنهار لي أنكبر و نولي نقرا في لافاك! طلعت النفس و هبطت و ستاعديت باش ندخل و نخلي كاع اﻷفكار بعيدة عليا، دخلت مع لباب لي كان كبير مع مجموعة ديال الطلبة، جبدت استعمال الزمن ديالي من الصاك و بديت كنشوف شنو عندي، لقيت الحصة اﻷولى أتبدا مع 8:30 في المدرج 9، ماعرفتش فين جا هاد المدرج، بديت كنقلب و مالقيتوش، لافاك كانت كبيرة بزاف، و غير من لباب للمدرجات خاصك تشد طوبيسعييت و سخفت و الوقت فات و أنا مازال مالقيت هاد المدرج،شوية سمعت صوت بنت جاني في ودني: سوسن؟" مع سمعت اﻹسم ديالي دغيا ضرت نشوف، بانت لي واحد لبنت طول مني شوية شعرها شهب و عينيها قهويين مفتوحين مبتاسمة و كتشوف فيا، هزيت حجباني كنتساءل شكون هاد لبنت و كيفاش عرفات سميتي حتى بانت لي مادا لي شي حاجة و قالت:هادي طاحت ليك من صاك" حدرت عيني نشوف بانت لي بطاقة الطالب ديالي، ابتاسمت و قلت ليها: شكرا بزاف!" ابتسامة كانت هي الجواب ديالها، ضرتكبيرة بزاف، و غير من لباب للمدرجات خاصك تشد طوبيس. عييت و سخفت و الوقت فات و أنا مازال مالقيت هاد المدرج،شوية سمعت صوت بنت جاني في ودني: سوسن؟" مع سمعت اﻹسم ديالي دغيا ضرت نشوف، بانت لي واحد لبنت طول مني شوية شعرها شهب و عينيها قهويين مفتوحين مبتاسمة و كتشوف فيا، هزيت حجباني كنتساءل شكون هاد لبنت و كيفاش عرفات سميتي حتى بانت لي مادا لي شي حاجة و قالت:هادي طاحت ليك من صاك" حدرت عيني نشوف بانت لي بطاقة الطالب ديالي، ابتاسمت و قلت ليها: شكرا بزاف!" ابتسامة كانت هي الجواب ديالها، ضرت باش نكمل التقلاب ديالي، عاودت سمعتها قالت: كتقلبي على شي حاجة؟" ضرت شفت فيها، حسيت بهادي هي الفرصة باش نسول شي حد و قلت:آه، المدرج 9 فين جا عافاك؟" بدات كضحك و قالت: لعام اﻷول في لافاك؟" حركت راسي لفوق و لتحت باش نقول آه، مدات لي إدها باش نسلم عليها و قالت:أنا شيماء، فينما حتاجيتي شي حاجة ها أنا موجودة" مديت ليها إدي حتى أنا و قلت:متشرفين" قالت لي:تبعيني نوريك المدرج" بقيت تابعاها حتى وصلنا و قالت لي: ها هو، إوا دخلي قراي" بقيت أنا غير كنشوف حيت هاد المدرج دزت عليه شحال من مرة و مرضيتش لبال بلي را هو المدرج 9، قلت ليها: شكرا" و دخلت المدرج لي كان عامر بزاف، اﻷستاد كيبان صغير لقدام و غير صوتو لي كيتسمع مع مكبرات الصوت، بقيت كنقلب فين نجلس ولكن مالقيتش، كان الخيار لي بقى لي هو نجلس لور، و نبقى غير كنسمع اﻷستاد بلا مانكتب شي حاجة. سالات الحصة و خرجت عاوت كنقلب على مدرج الآخر، هاد المرة المدرج 2 لي دغيا لقيت، دخلت مضاربة مع الطلبة على لبلايص، في اﻷخر لقيت راسي مليوحة في آخر المدرج! سالات الحصة و جبدت استعمال الزمن لقيت مازال عندي حصة في لعشية، حفظ الله كنت جايبة معايا غدايا يعني ماحتاجيتش ندخل buvette و نزيد نتلاقى مع بنادم بزاف، بقيت كنقلب غير على شي بلاصة نجلس فيها تكون خاوية باش ناكل على خاطري، أتا تساطحت مع شيماءسلمات عليا بحالا كتعرفني من شحال هدي و قالت لي باش نمشي نتغدا معاها، مالقيت حتى شي حل أخر من غير نمشي معاها، هي غادا و أنا تابعاها من لور، دزنا من قدام لبوفيت و زدنا شوية، بانو لي طوابل و كراسا محطوطين غير في الهواء الطلق، شيماء وقفات قدام واحد الطبلة و وقفت حتى أنا، كانو شي تلاتة ديال دراري و جوج بنات جالسين، جلسات قدامهم شيماء و أنا بقيت غير واقفة ماعرفت ماندير حتى ضارت عندي شيماء و جرات كرسي حداها و قالت لي:أجي جلسي" جلست و أنا مرتابكة حيت اﻷعين ديال دوك لبنات و دراري كانو كلهم عليا، شيماء كسرات دوك النظرات و قالت: سوسن هادو كوثر، جهان، إلياس، صلاح و عادل" مع هي كتقول في اسماءهم و كتنعت فيهم أنا صكانيتهم كاملين، كوثر كانت سميمرة شوية، شعرها طويل و كحل و غليظة شوية، واخا هاكاك كتبان أنيقة، جهان كانت لون ديالها قمحي و شعرها قهوي طويل و مطلوق، و عندها ضحيكة زوينة، و حتى هي لابسة زوين، دراري كانو كلهم طوال و عضلات، صلاح و عادل كانو سمرين و لكن إلياس كان بيض و هو لي كيبان زوين فيهم كاملين، الحاجة لي كانت مشروكة بيناتهم هي أن كلهم كتبان عليهم لاباس عليهم غير من بورطابلات لي هازين، و صيكان و لحوايج ديال لبنات لي كيبانو واعرينمع ساليت التحقيق فيهم جبت سالاد لي جايبة معايا لغدا، كلهم بقاو كيشوفو فيا حتى تبرزطت في لماكلة ديالي، شوية شيماء عتقات الموقف و حاولت تجبد شي موضوع و قالت: غدا حاكا غادي يعلن لمدرب على شكون غادي يكون في الفريق" أنا مافهمت علاهاش كيهضرو، بقيت غير ساكتة و كنشوف، عادل قال:إلياس و ياسين بعدا ضروري مايكونو"-شيماء:آه ضروري، ياسين را هو القائد" بداو كيضحكو و كيهضرو، أنا مافهمت والو حتى ضارت عندي شيماء و قالت: تمشي معانا غدا؟" ماعرفت شنو نجاوبها حيت أصلأنا مافاهماش علاهاش كيهضرو، يالله عرفتهم و دغيا بداو كيهضرو بحالا كنعرفهم من شحال هادي، جاوبتها و قلت:مانعرف، فين بعدا؟" شيماء:لحفلة لي داير النادي ديال لكرة،بابات إلياس هو رئيس النادي، كلنا معروضين" مع قالت الكرة تفكرت خويا علي ولكن مابغيت نبين عليا والو و قلت:و فين؟" -شيماء:في فندق قمر، كتعرفيه" بطبيعة لحال ماكنعرفوش حيت أنا مازال جديدة هنا، حاولت مانبينش راني ماعرفتوش باش مايعرفوش بلي أنا جديدة في لمدينة و بديت كنقلب على شي سبب نقولو باش مانمشيش معاها و نهني لوقت، يالله حليت فمي باش نهضر و هي شيماء قالت:صافي غدا أندوز عندك و نمشيو مجموعين، وخا؟" استغربت و قلت:كتعرفي فين كنسكن؟" شيماء و الضحكة على وجهها قالت:غادي نعرفها، لمهم را كنسكنو في مدينة وحدة و جامعنا طوبيس واحد" يالله بغيت نسولها واش كتسكن في مدينتي قالت:شفتك صباح مني يالله طلعتي لطوبيس، أنا كنت جالسة لور، مهم عشيا نتلاقاو في طوبيس" الصراحة كنت منتاظرة منها تكون عندها طوموبيل ولكن المظاهر غدارة!كملت غدايا و نضت باش يالله نمشي نشد بلاصة في القاعة 7 حيت كانت عندي communication يعني أتكون في قاعة ماشي مدرج، قلت ليهم بسلامة و مشيت، بقيت واقفة بوحدي شوية كنتسنى في لباب يحلوه، كيف حلو لباب دخلت كنجري نشد بلاصة، ولكن المفاجأة كانت أن القاعة ماكانتش عامرة، كون دخلت غير بشوية عليا كون شديت بلاصة بلا مضاريب!خرجت مع 4:30h و طوبيس ماغادي يجي حتى 5:30h بقيت ديك لمدة كاملة واقفة بوحدي عند لبلاكة قدام لافاك، شوية حسيت بشي حاجة على ظهري، تخلعت و حاولت نتبت راسي حتى سمعت شي صوت وشوشلي في ودني: حطي الصاك دابا أولا أنطلع معاك هاد الجنوي و بلا شوهة" لحت الصاك في اﻷرض و تفكرت كلشي لي دايرة فيه؛ تصويرة ديال خويا علي، مذكرة ديالي كاتبة فيها كلشي، بورطابل زائد كتوبتي و فلوسي و بطاقات ديالي، حسيت بالشفار هز الصاك من اﻷرض و حيد الجنوي من على ظهري و سمعت خطاويه غادي كيجري، شوية صوت لخطاوي حبسو و كترات الحركة، ضرت دغيا بان لي جوج مضاربين، عرفت بلي واحد فيهم أيكون الشفار و لاخر شي حد بغى يعتقني، و فعلا الشفار لاح الصاك في اﻷرض و مشى كيجري، أنا دغيا هزيت صاكي و عنقتو، هزيت راسي بغيت نشوف شكون لي عتقني ولكن لقيتو ضاير، ماشفتش وجهو، بان لي غير من لور طويل و كتافو عراض، داير كاسكيطة زرقا و لابس قميجة فيها مربعات في زرق و لبيض محلولة و مطلوقة عليه.جا طوبيس و أنا مامتيقاش بلي كنت غادي نتشفر، خليت بنادم حتى طلع عاد طلعت أنا، بانت لي بلاصة خاوية و مشيت جلست فيها أتا وقفات عليا واحد لبنت بيضة و شعرها كحل طويل و مسرح، لاحظت بأنها دايرة لماكياج بزاف و وخا هاكاك كتبان زوينة، بقات كتشوف فيا و أنا نبتاسم يسحب لي غير باغا تهضر و صافي ولكن بانت لي مخنزرة و هي تقولي:نوضي، بلاصتي هادي" مافهمت والو و بقيت غير كنشوف فيها و عاودت قالت:وا نوضي تكعدي راك جالسة في بلاصتي، بقاي تحنزي فيا" أنا مابغيت نجبد لا صداع لا والو، وقفت دغيا و خليتها تجلس وخا مافهمتش كيفاش بلاصتها، أنا لقيتها خاوية، ولكن ماشي مشكيل، مشيت وقفت في مكاني لمفضل لي هو لباب و تكيت عليه! و أنا متكية على لباب حسيت بكاع لبنات كيشوفو في شي حاجة جيهت لباب لقدام، ضرت نشوف حتىأنا، بان لي واحد لولد طويل، كتافو عراض، بيض و شعرو كحل،و عينيه ماهم قهويين ما هم زرقين، مرمشين، ولكن كيبانو زوينين، لبنات كلهم حالين فيه فمهم، شوية لاحظت بلي داير كاسكيطة زرقا و لابس قميجة فيها مربعات زرقين و بيضين بحال لي بان لي داك دري لي عتقني قبيلة لابس، عاد و أنا نفهم بلي راه نفسو، هادا هو الولد لي عتقني من الشفار و ماقلت ليه حتى شكرا، ولكن كتبان فيه مغرور،متكبر و حاس براسو، بطبيعة لحال مايكون حاس براسو و هما كاع لبنات حالين فيه فمهم و كاع دراري حاسدينو، كان زوين و فيه شي حاجة لي تخليك ماتسخاش تحيد عينيك عليه!تحيد عينيك عليه!قرب لجيهتي و أنا حدرت راسي، سمعتو داز من حدايا و وقف، شفت بنص عين بانلي واقف حدا ديك لبنت لي نوضاتني من بلاصتي و قاليها: مريم هادي ماشي بلاصتك، بانت ليك لبنت درويشة و بغيتي تزربي عليها؟" هزيت راسي شفت فيه مزيان و مصدومة، ديك لبنت مريم بدات كتلعب بشعرها، كضورو على صبعها هزات كتافها و هبطاتهم و قالت:ماشغلكش، داروك محامي عليها؟" ولكن باين عليها مارضاتش، أنا عجبني لحال بزاف حيت حاما عليا، ولكن علاش؟ أنا أصلا ماكنعرفوش و ماشي من دراري لي كنعرف أولا كنتفاهم معاهم، كيبان عقلو خاوي، حاضي غير لبنات و لخروج!تحرك طوبيس و مابانت لي لا شيماء لا صحاباتها، بقيت طريق كاملة و أنا كنستمتع بالمناظر زوينة لي دايزين عليها، أغلب طريق كانت سهول، أراضي فلاحية و شجر، بانت لي واحد لفيرمة بعيدة فكراتني غير في لفيرما لي كنا ساكنين فيها في لفيلاج قبل مانتحولو لمدينة، و دغيا مشى لي التفكير ديالي لعلي، حسيت بواحد الدمعة بغات تنزل ولكن دغيا حبستها و طلعت النفس و هبطتها باش نساه و لاحظت بلي مني مات عمري مابكيت عليه، ديما كنبغي نبان قويا و بلي لموت ديالو ما أتراتش عليا بزاف،ولكن العكس صحيح، حياتي تقلبات رأسا على عقب مني مات، بعدما كنت لبنت زوينة، لي كتعرف كلشي و الضحكة ماكتفارقش فمها، وليت حتى لمراية ماكنشوفش فيها، و الضحكة تخاصمات مع فمي، وخا نبغي نضحك ولكن شي حاجة لداخل حابساني، و وليت نحاول ما أمكن نبعد راسي على بنادم، حيت هادشي كامل كيفكرني فيه، علي خويا!طاحت الظلمة عاد وصلت لدار، حليت لباب و بطبيعة لحال ماكين حد في الدار، ماما مازال في لمحل ديال لحلوة جديد لي يالله فتحات و بابا مازال في لخدمة، بجوجهم من نهار لموت ديال خويا ولاو كيتفاداو يجيو لدار، حيت واخا بدلنا الدار و لكن مازال الريحة ديال علي فينما مشيتي؛ أنا مني  كيشوفوني كيتفكرو علي، كلشي لي ضاير بنا علي، ماكينش شي حاجة مافيهاش علي، بخلاصة علي كاين في كل واحد فينا و ماعمرنا نقدرو نساوه! طلعت نيشان لبيتي، ماعندي لا شهية ناكل لا والو،سديت عليا لباب و تلاحيت في بلاصتي،بقيت كنشوف في سقف و سرحت بالتفكير ديالي، بقيت كنضور في اﻷحداث لي وقعو لي هاد نهار، من حطني طوبس حتى تعرفت على شيماء حتى عتقني داك لولد من الشفار حتى دخلت لدار، حسيت بالنهار داز دغية و وقعو فيه بزاف ديال لحوايج، بقيت شحال و أنا كنتقلب باش نعس حتى ماشعرتش براسي نعست و ضرباتني لفيقة على صوت "الله أكبر" شحال ما فقت للفجر، من لموت ديال خويا علي لي كان ديما كيفيقني، حسيت بواحد اﻹحساس زوين، كنت مرتاحة مع نفسي، نضت سخنت لما و بديت كنتوضا، كنحس بلما على يدي و وجهي و رجلي كيريحني كتر و كتر، و في كل ثانية كنتخايل علي كيقلد فيا أولا كيدير شي حاجة باش يرسم لي الضحكة على وجهي في ديك الصبحية و يدوز نهاري زوين، حسيت بدمعة بغات تنزل بكترة اﻹشتياق ديالي ليه أتا سمعت بحال صوتو في ودني كيقول "معا إلى اﻷبد،لن نتفارق أبدا، ربما في المسافة، ولكن أبدا في القلب"ترسمات واحد اﻹبتسامة على وجهي و مشيت صليت لفجر، هزيت القرآن و خرجت لبالكون في بيتي، جلست على الكرسي لي كان بارد و بديت كنقرا، شوية حسيت بواحد لبريدة زوينة ضربات فيا، هي لي كيقوليك عليها ريح من الجنة،عجباتني و قررت باش نخرج برا نتمشى في داك الجو و نعيش لحظة شروق الشمس برا الدارلبست حوايجي،هزيت صاكي لي فيه مدكرتي و ستيلو، خرجت من بيتي و نزلت دروج بشوية باش مانفيقش واليديا، حليت لباب بشوية بحالا كنطفي في شي قنبولة و خرجت برا الدار، كان لجو رائع، بديت كنتمشى.الشي لي عجبني في دارنا جديدة هو واخا ماكبيراش قد لفيرمة لي كنا ساكين فيها و لكن من موراها كاينين غير اﻷراضي الفلاحية تماما بحال لي كان عندنا في لفيلاج!بديت كنتمشى في الحرث و هازا راسي لسما، حتى عييت و هي تبان لي واحد لبلاصة فيها ربيع خضر،تكيت عليه حتى حسيت بالتقل ديال الجسم ديالي على الربيع و بقيت كنستمتع بالمنظر ديال سما لي كانت بدات كتحول من لكحللزرق مغلوق حتى الشمس بدات كتبان و اللون ديال سما بدا كيزراق كتر، قلت مع راسي و أنا كنطلع في النفس و كنهبط" الله! منظر شحال زوين" جلست و ربعت رجلي، جبدت المدكرة ديالي أولا دفتر ليوميات ديالي وستيلو و بديت كنكتب بكل ما كنحس بيه في ديك اللحظة، و بقيت جالسة تما حتى طلعات الشمس و بدات كتحرق.من بعد لحادثة درت دفتر ديال اليوميات ديالي. كنت وليت منعازلة على العالم و تا واحد ماكان في المستوى باش يساعدني نخرج من الحالة لي كنت فيها، صحابي و صحاباتي وقفو معايا و دارو جهدهم باش يواسيوني و أنا كنشكرهم على كلشي ولكن فراق خويا علي كان قوى من كلشي، مابقيتش قادرة نعاود نرجع لديك سوسن لي كنت واحد نهار. لمشكل في الواقع هو أني ماكنقدرش نفاتح على المشاعر ديالي و نعبر عليهم بسهولة، كنخلي كلشي في لداخل ديالي، شتي علاش واحد نهار قررت باش نكتب اليوميات ديالي، و نعبر في وراق على كلشي لي كنحس بيه، و دابا هاد المدكرة لي كنكتب فيها ولات هي أعز صديقة عندي، الوحيدة لي كتفهم أي حاجة قلتها ليها بلا ماتحاول تقنعني بالعكس أولا تشفق عليا!رجعت لدار، دخلت و ماكان حد بحال ديما بطبيعة! لحال فطرت و طلعت لبيتي بديت كنراجع في دروسي شوية.ورا الجمعة بشي ساعة و كنت يالله تغديت سمعت بورطابلي صونا، هزيت نشوف، لقيت نمرا ماكنعرفهاش، حطيت بورطابل على ودني بعدما دوزت المكالمة، سمعت صوت ديال شي بنت، بقيت شحال كنتفكر عاد عرفتها شيماء، قالت لي: فينك أصاحبتي؟" جاوبتها باستغراب حيت ماعرفتش منين جابت نمرتي:أنا غير في الدار" -شيماء: وا طلي من الشرجم" مشيت كنجري نطل ، بانت لي كتشير لي بإيدها من الشرجم ديال طوموبيل غوز، و قالت لي نزلي دابا، قطعت المكالمة و نزلت عندها، كيف شافتني، طلعات و هبطات فيا و قالت: واجدة باش نتحركو؟" جاوبتها: آه! وخا كان يسحب لي مازال لحال" -شيماء: أشمن مازال لحال؟ را من هنا ساعتين أتبدا لحفلة، را يالله نوجدو راسنا! و شوفي راسك نتي كيف دايرة، ماعندكش شي حاجة أنيقة تلبسيها؟" حدرت راسي كنشوف في حوايجي، كنت لابسة سروال كحل، بالغينة كحلة و قميجة كبيرة و مطلوقة عليا في رمادي و قلت ليها: مال هاد لحوايج؟ ياك ساتريني و مسخنيني، إلى خفت نكدب هدا هو دور لحوايج" مني توفى خويا علي مابقيتش عاطيا اهتمام كبير لمظهر ديالي، وليت كنبان بحال لبوهالية! من بعد لكلام لي قلت لشيماء، بدات كضحك و قالت: وايني راسك قاسح، غير طلعي أللا، مايكون غير خاطرك" طلعت معاها و بلا مانفكر في واليديا حيت عارفاهم مامسوقينش ليا يعني ندير لي بغيت، مامحتاحاش لموافقة ديالهم لا فين غادا لا منين جاياوقفات شيماء طوموبيل قدام باب دارهم أولا لفيلا ديالهم، نزلت و تبعتها هي لي كانت قدامي، حلات لباب و عيني نداهشات بالجردة لي بانت لي، ربيع خضر مغطي اﻷرضية كاملا و شجرة ديال ليمون كتبان في لقنت ديال الجردة، طلعنا واحد دروج بيضين باش نلقاو راسنا قدام واحد لباب كحل و كبير، حلاتو شيماء و قالت لي: تفضلي، مرحبا بيك في دارنا"زدت خطوة باش ندخل، كانت اﻷرضية كاملا و لحيوطة بيضين، و لبيبان و اﻷتات كلو كحل، دخلت و بقيت كنتسنى في شيماء حتى سدات لباب و زادت قدامي و أنا تابعاها، أتيراوني الرسومات الفنية لي معلقين في لحيوطة، و شراجم كبار ديال الزاج لي عازلين الدار على الجردة برا، دزنا على ليمن فين كانو دروج كيطلعو للطبق اﻷول،مشينا نيشان مع واحد لكولوار حتى وصلنا لبيتها، مع بغات تحل لباب باش ندخلو أتا تحل واحد لبيت على ليسر و خرج واحد لولد كيشبه بزاف لشيماء و قاليها:أش راجعا كديري؟ يسحبلي مشيتي" -شيماء: لا، را قلت ليك أنمشي غير عند صحبتي، دراري جاو عندك؟" حل لباب حتى بانو لينا تلاتة ديال دراري، كلهم تقريبا كنعرفهم، جوج تعرفت عليهم شخصيا و واحد لا لي هو لولد لي عتقني من الشفار و نفسو لي لبنات طايحين فيه، الصراحة زوين ولكن كيبان عايق، جاوبها: آه ها هما" ضار شاف فيا بحالا يالله تفكر بلي حتى أنا واقفة حداهم و عاود شاف في شيماء و قال: هادي صحيبتك؟" -شيماء: آه هادي هي سوسن" و ضارت شافت في و قالت: سوسن هدا سامي خويا" قلت ليه تحت نيفي: متشرفين" شيماء دخلات لبيت عند خوها وسلمات على دراري و ضارت قالت لي: سوسن، هادا صلاح كتعرفيه، إلياس كتعرفيه، و هادا ياسين لي مازال ماكتعرفيهش" و هي كتقول أسماءهم كنشوفيهم واحد واحد، و كل واحد كيشير لي بإيدو و كيقول السلام إلا ياسين لي كان حادر راسو و كيشوف في رجليه، كيفما قلت ليكم عايق و حاس براسو، ولكن واخا هاكاك شي حاجة فيه خلاتني مانقدرش نزعزع عيني عليه وخا حسيت براسي عيقت يالتحنزيز فيه ولكن يقدر يكون عجبني نوعا ما، كان زوين!دخلت مع شيماء لبيتها لي كان كبير، داير جوج من بيتي، مشات حلات لماريو ديالها لي كان عامر بلحوايج ولكن مستف و منظم، جبدات واحد لكسوة زرقا قصيرة و كتبري، و قالت لي: حيدي عليا دوك لحوايج و هاكي لبسي هادي" شفت في لكسوة و خرجت عيني: واش نتي حمقة؟ بغيتيني نلبس هاد لكسوة لمقزبة؟ خليني غير بحوايجي مرتاحة" شيماء هزات لكسوة حتى لعند عينها و شافت فيها مزيان و قالت: آه عندك الصح، مقزبة شوية" و رجعات جبدات كسوة أخرى زرقة حتى هي ولكن طويلة و مطلوقة، كتبان شيككتبان شيك و قالت:هانا لقيت لي يعجبك، يالله حيدي عليا دوك لحوايج" داكشي لي درت، لكسوة عجباتني بزاف، لبستها و جاتني حد لقد بحالا مفصلة عليا، شفت في لمرايا و حسيت براسي زوينة، إحساس لي ماحسيتوش مني توفى خويا! شيماء لبسات كسوة قصيرة شوية، عند الركبة و يالله قادينا شعرنا حتى سمعنا صوت سامي كيقول: يالله ألبنات، تحركو را أيمشي علينا لحال"، خرجت أنا و شيماء كنجريو، لقينا دراري كاملين خرجو و لحقنا عليهم، مع خرجنا قدام لباب برا حدا طوموبيل حسيت بعينين لولاد كلهم عليا الشي لي خلاني حسيت باﻹحراج و ماكرهتش نرجع نلبس حوايجي عاديين، هزيت راسي، جات عيني في عين ياسين نيشان، بقى كيشوف فيا و انا درت واحد اﻹبتسامة صغيرة باش نكسر دوك النظرات ولكن هو بقى كيشوف حتى أنا ضورت عيني و شفت في شيماء لي كانت طلعات في طوموبيلتها و أنا طلعت حداها ولكن بقيت مستغربة من الشوفات ديال ياسين، مالو معايا؟ أنا ماشي نوع لبنات ديالو و هو ماشي نوع لولاد لي كيعجبوني، يعني مافهمت والو! وصلنا قدام فندق قمر، و دخلنا لواحد قاعة لحفلات لي كانت كبيرة و فيها تريات كيبريو و كبار عاطيين واحد لجمالية للقاعة، فرقة موسيقية كلاسيكية كتبان في الجهة اﻷخرى ديال القاعة، واحد المنصة صغيرة على ليسر، و طابلة ديال لبوفي على ليمن، دخلنا و شيماء و دراري بداو كيسلمو على الناس تما، كانو كيعرفو تقريبا الناس كاملين ، بطبيعة لحال و هو إلياس ولد رئيس النادي، أنا حسيت براسي بحال وجودي كعدمي.صوت ديال شي واحد في المنصة جدب اﻹنتباه ديالي، كان واحد الراجل كبير في السن شوية، شعرو بيض، قال كلمة ديال اﻹفتتاح و قدم رشيد سعدوني، مدرب النادي، طلع و بدا كيلقي في الخطاب ديالو، حتى واحد لوقيتة بدا كيعلن على أسماء اللاعبين ديال الفريق، و في اﻷخر ختم ب:قائد الفريق ديال هاد السنة و لي أنا شخصيا كمدرب كنفتاخر بيه، صفقو كاملين على ياسين برادة" كلشي وقف من بلاصتو و صفقو، كلشي كيبان فرحان بهاد الخبر، إلا أنا لي هادشي كامل كيفكرني غير في علي وخا كنحاول ما أمكن ننساه. بان لي ياسين طالع المنصة، وقف عند لميكروفون و قال:شكرا! أنا فرحان بزاف و شرف لي باش نتختار نكون قائد لفريق، كنشكر كل من المدرب و رئيس النادي على الثقة لي دايرين فيا..." كلشي بدا كيصفق و يصفر حتى ماخلاوهش يكمل هضرتو، شوية بعدما سكتو ياسين كمل"شكرا! بغيت نقول بلي نظرا لﻹصابة لي تعرضت ليها السنة لماضية و الحب ديالي للفريق، بكل أسف مانقدرش نقبل بهاد الشرف ديال قائد الفريق"كلشي سكت واحد السكوت غريب، شوية و ياسين كمل: كنتمنى التوفيق ﻷصدقائي في الفريق، و عندي كلمة أخيرة لي بغيت نقول، ماكينش ضو بلا ظلام، وماكينش نجاح بدون صعوبات. .." مازدش سمعت شنو قال من بعد، بقيت غير مصدومة في لكلام لي يالاه سمعات ودني، صوت الناس كيصفقو هو لي سعقلني، ضرت حدايا نشوف، بان لي كلشي واقف كيصفقل ولكن أنا ماقدرتش، مازال مصدومة كنستوعب في هادشي لي ياللاه تقال، هاد لكلام سامعاه من قبل، ماغريبش عليا! بقيت كنشوف في ياسين لي نزل من المنصة و سلمو عليه صحابو و عنقوه، ولكن وسط داك التعناق بان لي ضار شاف فيا واحد الشوفة مليئة بالمعاني و عاود ضار عند صحابو، في ديك الحظة عرفت، عرفت بلي ياسين هو لولد لي رجع لي اﻹبتسامة لوجهي ديك الليلة، ماتيقتش ولكن كنت متأكدة بلي هو، ياسين برادة هو لولد الغامض ديال ديك الليلة! ??????سالات الحفلة و رجعت مع شيماء لدارهم باش نبدل حوايجي، حطيت لكسوة لي ماسخيتش نحيدها و عاوت تخشيت في حوايجي لي كنت لابسة، هزيت صاكي و قلت بسلامة لشيماء لي شحال عاد قنعتها باش ماتوصلنيش لدار حيت كنت باغا نتمشى، بطبيعة لحال نتمشى، الخبر لي ياللاه عرفت ديال ياسين هو نفسو لولد ديال ديك الليلة را أيطير عليا نعاس، بغيت نتمشى باش نستوعب اﻷمر شوية و من ناحية أخرى نوصل للدار معطلة!خرجت من بيت شيماء، نزلت الجردة و ياللاه بغيت نحل لباب ديال برا أتا حسيت بالباب تحل بوحدو و جاني في الراس نشيان، و شي حد دخل فيا، بالدوخة دغيا حسيت براسي طايحة اﻷرض، بغيت نطاكي بإدي ولكن ماكانش لوقت باش نحط إدي على اﻷرض، دغيا حسيت براسي تزدحت مع اﻷرض و شي حد طايح فوق مني، عاد رديت لبال بلي راه ياسين، كيبان لي كيجدف بإيديه و كيحاول ما أمكن مايطيحش، و لكن داكشي جا بالزربة، ثانية وحدة لقيت راسي طايحة اﻷرض و ياسين طاح فوقي، ولكن دغيا ناض و بدا كيقول: سمحي لي سمحي لي" أنا وقفت و شديت في ظهري و قلت: نتا؟؟..." بقى كيشوف فيا و قال: شنو؟ خنزرت فيه و قلت: كنعرف دراري متالك مزيان" استغرب و قال: دراري متالي؟" بقيت مخنزرة و قلت: آه متالك! أتكون مشيتي عاودتي لكلشي على ديك الليلة، لبنت لي كتبكي في نصاص الليل ياك، تقول ليهم هاديك لبنت را غير مسكينة و ضعيفة، و تشفقو عليا"بتاسم و قرب لي حتى حسيت بنفسو على ودني و قال: باين راك مازال ماكتعرفيني مزيان" دفعتو و بعدتو من طريقي حيت كان قريب لي بزاف و خرجت من باب لفيلا، حسيت بيه مازال حاضيني ولكن ماتسوقتش ليه، بديت كنتمشى في طريق دارنا و أنا كنفكر في كاع اﻷحداث لي وقعو لي، و واش نتيق في ياسين برادة أو لا؟!وصلت قدام الدار، كانت الظلمة طاحت، بانو لي ضواو ديال الدار شاعلين يعني كاين شي حد في الدار الشي لي شحال هادي ماكانت، حليت لباب و دخلت، بانت لي ماما و بابا جالسين على الطبلة،كانت الدار كتبان في شكل، كيبان الضو ضارب فيها، ضو ديال الفرحة و الضحكة، من لموت ديال  خويا مابقات الفرحة كدخل الدار، كيف دخلت بابا ناض و جا سلم عليا و عنقني بحالا كنت مسافرة، ماما حتى هي، بطبيعة لحال، و حنا أشهر هادي ولينا بحال الغرباء، شحال ماتجمعنا عائلة وحدة، بدا بابا كيسولني على لافاك كيف جاتني و كيف دوزت نهار لول فيها، مهم جمعنا شوية، حسيت براسي كنت في حاجة لداك لجو العائلي وخا كان ناقص بزاف بلا خويا علي! و حنا كنهضرو بابا جبد لي موضوع ديال الجمعيات و مع هو أستاد جامعي نصحني بواحد الجمعية شبابية باش نخارط فيها، عجباتني لفكرة و قررت باش نمشي نتسجل معاهم، قلبت على الجمعية في اﻷنترنيت، كانو فاتحين اﻹنخراط نهار التلاتاء، داكشي منظم عندهمحسيت براسي عيانة و طلعت لبيتي باش نعس، تخشيت تحت مانطتي لي كانت حمرة و هزيت صاكي بغيت نجبد منو لمدكرة ديالي، خشيت يدي في الصاك و بديت كنقلب و للمفاجأة مالقيتهاش في الصاك، حسيت بالسخونية طلعات معايا، مايمكنش المدكرة ديالي تختافا على اﻷنظار ديالي، ماخاص طيح في يد حد، مجرد الفكرة ديال تكون في يد شي حد خلعاتني، نضت درت ضورة في لبيت كنقلب عليها، مالقيتش حسها، هزيت بورطابلي دغيا و أنا كنتفتف بالخلعة و شفت آخر نمرة عيطات لي و لي هي ديال شيماء و عيطت عليها، دوزت لمكالمة و حطيت بورطابل على ودني، بقيت كنتسنى شوية عاد سمعت:ألو سوسن" كانت شيماء، قلت ليها:ألو شيماء، لاباس؟" -شيماء:الحمد لله، كيف وصلتي؟" جاوبتها: الحمد لله، قولي لي، مانسيتش عندك شي مدكرة مغلفة بلكحل؟"-شيماء:مانعرف، بلاتي نقلب، شوية و نعيط عليك وخا؟" عجباتني لفكرة و قلت:آه مزيان" قطعات لخط و بقيت أنا جالسة، شادا بورطابل بين إدي بجوج و حاطاهم على رجلي لي كنت كنحرك فيها باستمرار من كترة لخلعة إلى مالقاش لمدكرة ديالي، ها هو بورطابل صونا، دغيا جاوبت و قلت:أمدرا؟؟" -شيماء:مالقيت والو، واش متأكدة نسيتيها عندي؟" اﻷمل لوحيد لي كان عندي مشى و قلت ليها:لا غير سولتك و صافي،أنا أنقلب غير هنا في الدار مزيان!" صبرت راسي على لمدكرة و حطيت راسي على لمخدة حتى حسيت براسي ترخيت و داني نعاسدازت يوماين و ماكين حس على مدكرتي، لي لقاها أيكون عرف كلشي عليا و من لمحتمل يكون هاد الشخص شفق عليا و كيقول مسكينة، الحاجة لي كنكره نسمعها من بنادم! مشيت اﻹتنين في صباح لافاك، طلعت طوبيس كيف ديما، وقفت عند لباب، بقيت واقفة ساهية شحال و أنا نجبد بورطابلي، بديت كنضور في تصاور، كنت حيدت تصاور ديال علي كاملين، ولكن واحدة بقات، جات عيني فيها، بقيت كنشوف فيها حتى ترسمات ابتسامة على وجهي، رجعات بي الداكرة لنهار تصورنا هاد التصويرة، كان نهار زمزم، يالله دخلت مع الدار أتا حسيت بلما تخوا عليا، مني تسعقلت لقيتو علي، بديت كنغوت و كنبكي حتى بدا كيحزر فيا، و أنا نغفلو و مشيت جبت سطل ديال لما خويتو عليه، و مع أنا هازا سطل باش نخويه عليه بابا صورنا، و جات تصويرة تدكارية كتقتل بالضحك! و أنا ساهية في التفكير ديالي سمعت شي حد قال:السلام" حسيت بقلبي كيضرب بجهد و طلعاتني لعرقة، طفيت بوطابل دغيا و درتو في جيبي، هزيت راسي باش نشوف شكون، كان بطبيعة لحال و شكون من غيرو، ياسين، كان قريب لي و صراحة كيبان زوين بزاف، كيفما قلت ليكم فيه شي حاجة لي كتخليني مانقدرش نحيد عيني عليه!قلت ليه:و عليكم السلام" هادشي لي قدرت نقول، بان لي جبد شي حاجة من كارطابل ديالو و قال:وخا ديك نهار ماكنتيش ضريفة معايا ولكن هادي طاحت ليك من صاكك داك نهار من مورا لحفلة" مد ليا شي حاجة بيديه، شفتها، كانت لمدكرة ديالي، طرت عليها و خطفتها من يدو، عنقتها و قلت بالفرحة:ياربي! الحمد لله" ولكن بلاتي، مدكرتي كانت عند ياسين؟؟ياسين بقى كيشوف فيا و قال:في حالة ما كنتي كتساءلي واش قريتها، غير كوني هانيا ماقريت فيها تا كلمة"، قال بحالا كان كيقرا لي في أفكاري، وشوشت تحت نيفي: شكرا" -ياسين: ولكن بما أنك قلتي كتعرفيني مزيان، كون واقيلا قلتي بلي را قريتها كاملا" خنزرت فيه، ابتاسم، غمزني و رجع عند صحابو لي كانو كيتسناو فيه، و أنا بقيت غير فرحانة مع مدكرتي لي توحشت!وصلت لافاك تلاقيت شيماء نازلا من طوموبيلتها، جات سلمات عليا و قالت:لقيتي لمدكرة؟ جاوبتها فرحانة:آه لقيتها" شيماء: غير في الدار ياك؟؟..مزيان..." ماقلت ليها والو، بقيت غير ساكتة، شوية جات عندنا كوثر سلمات علينا و قالت للشيماء: بقى فيا ياسين بزاف، ماقبلش بقائد لفريق، زعما عمري ماشفت شي ولد بحالو" -شيماء: آه..وخا هو يستاهل" أنا لقيت لفرصة باش نسول شنو واقع: علاش ماقبلش بقائد مني هو كيستاهل؟" -شيماء: داك لعام في لفينال ديال شمبيونة أتا طاح سخف، داوه صبيطار، خرج من بعد يومياين, طبيب قال بلي مريض شوية بالقلب و نصحو باش مايبقاش يلعب لكورة" -كوثر:مازال مابغاتش تفهم لي علاش هادشي وقع لياسين بالضبط من دون كاع الناس" شيماء شافت فيها بوجه حزين كيبين بلي كتوافق كوثر في كلامها، باستغراب قلت ليهم:أش كتعنيو؟" -شيماء:صعيب باش هادشي يوقع لشخص ضريف و متخلق و مثقف بحال ياسين، ماكيستاهلش" ضورت راسي و شفت في لحيط، تفكرت راسي قدام باب لفيرمة في لفيلاج و كنسمع بنادم كيقول على خويا علي نفس لهضرة لي سمعت دابا كيقولو على ياسيندخلت مع لباب ديال لجمعية، هادي تاني مرة أنجي ليها من بعد نهار نخارطت معاهم، ماعرفتش شنو كيديرو بالضبط، قاليك كيديرو خرجات، كيعاونو الناس، كيدير هدايا للخيرية، كيزورو الناس كبار في دار العجزة، و بعض لمرات كيجيبو حتى des coach باش يساعدو الطلبة في دراستهم! دخلت قالو لي نمشي لواحد لقاعة فين أيكونو مجموعين، جلست في واحد لكرسي، بقيت شي نص ساعة غير جالسة بينما يتجمعو أعضاء لجمعية، شوية لقاعة عمرات و جا واحد لمشرف لي قال إسمو أمين، طويل و رقيق، و ظهرو محني شوية، قالينا:السلام عليكم! حنا ليوم معانا أعضاء جداد لي يحصل لي الشرف نقدمهم ليكم، ولكن أنخلي كل واحد يوقف و يقدم راسو لينا كاملين" دازو تلاتة قبل مني قبل ما وصلات نوبتي، وقف و يالاه بغيت نقول اﻹسم ديالي شي حد دق في لباب و دفعو، خدا اﻹنتباه ديال لمجموعة،بقى كلشي كيشوف في لباب كيتسنا يشوف شكون أيدخل حتى سمعت أمين قال:مرحبا أ سي ياسين، تفضل" و هو يبان لي ياسين داخل كيضحك، سلم على أمين و ضار باش يشوف كرسي يجلس فيه،جات عينو في عيني، بانت عليه تفاجئ مني شافني ولكن دغيا بتاسم، جا حدايا، غمزني،وجلس في الكرسي لي حداياماخليتوش يأتر عليا و بديت كنعرف براسي و قلت:أنا سوسن القاسمي، 19 سنة،طالبة بالسنة اﻷولى علوم فيزيائية" و مابقيت عارفا مانزيد نقول، و هو أمين قال:تكلمي على لهوايات ديالك! عندك شي هوايات؟" سكت شوية و سرحت في التفكير قبل مانجاوب:كانو عندي...ولكن..مابقاوش" عرفت  هادشي لي قلت أيجي من موراه أسئلة كتيرة ولكن ماقدرتش نكدب، و كيفما توقعت، أمين سولني:و علاش؟ شنو سباب" بديت كنلعب بصباعي و كنفكر في شي سبة نقولها، حليت فمي و خليت لكلام يخرج: غير مع الدراسة، باش تكون متفوق ضروري ما ضحي بشي حاجة" نزلت عيني شفت في ياسين حدايا لي كان كيشوف فيا دار واحد اﻹبتسامة ديال ماتيقش شنو قلت و ضار قدامو، أنا درت واحد اﻹبتسامة صغيرة باش نزيد نتعايش مع لكدبة ديالي، أمين عجبو لحال و قال:آه مزيان، الدراسة هي اﻷولى، كنتمنى ليك التوفيق" قلت ليه:شكرا" و رجعت جلست على لكرسي.بعدما كمل التعريف ديال كل جداد لي في الجمعية أمين قال: آخر مرة تجمعنا فيها في هاد لقاعة، لي كانو معانا، أتكونو مازال عافلين على سوء التفاهم لي وقع بين لبنى و سمير! سوء تفاهم كان ناتج عن سوء الظن أولا و سرعة الحكم عن اﻵخر، و على تنويات لخاوية، باش نحاربو هاد نوع سوء التفاهم لي مبني على المظاهر أنقتارح عليكم واحد الفكرة" هو كيهضر و حنا واحد كيشوف في اﻷخر، دار لينا التشويق، سكت شوية عاد كمل هضرتو:غادي نديرو واحد المشروع ديال التعارف، كل واحد أيكتب سميتو في ورقة و أيحطها في هاد سليلة" و ورانا واحد السلة صغيرة كان شادها في يدو، عاود كمل: غادي نضور هاد السلة عند كل واحد، و اﻹسم لي جا فيه غادي يدير معاه هاد الخطوات ديال التعارف لي كاينين في هاد الورقة لي أنعطيها ليكم من بعد" و ورانا ورقة بيضة كتبان عامرة كاملة بلكتابة، زاد كمل هضرتو: بعد 15 يوم نبغيكم تكونو كملتو هاد الخطوات كاملة، و تجيبو لي تقرير، و ديك الساعة نشوفو مدى نجاح المشروع متاففين؟ يالله كتبو سمياتكم في وراق صغار" جبدت دفتر من صاكي و قطعت وريقة صغيرة كتبت سميتي و تنيتها مزيان، وقفت و مشيت لحتها في السلة و رجعت جلست في بلاصتي، بقيت مقابلة أمين كيخلط في السلة مزيان و بدا كيضور علينا، كل واحد يهز ورقة و يقرا اﻹسم لي جا فيه، كانو التعابير مختالفة، كاين لي عجبو الشخص لي جا معاه،و كاين لي ماحملوش ولكن هادا هو الهدف من هاد المشروع! أمين وصل عند ياسين حدايا و مد ليه السلة، كيبان لي ياسين هز يدو و خشاها وسط السلة و بدا كيضور في إيدو و أنا لسبب ما تقبط عليا قلبي، و مصارني بداو يتلواو، ياسين هز ورقة بين صباعو و أنا بقيت حاضياها حتى قربها ليه و بدا كيحل فيها بشوية بشوية، حلها و بدا كيشوف فيها، كلشي كيتسناه يقول شكون جا فيه، و لبنات كانو على اعصابهم كيتسناو يكون إسمهم لي في ديك الورقة، أخيرا هضر و قال اﻹسم لي جا فيهأخيرا هضر و قال اﻹسم لي جا فيه: ممم سوسن!" أنا خرجت عيني بالصدمة، من واحد الناحية حسيت براسي عندي الزهر و عجبني لحال، و من ناحية خرى هاد ياسين را هو لي شاف دموعي ديك الليلة، يعني أيقدر يكون يشفق عليا، أولا يشوفني ضعيفة و أنا ماباغاش شي حد يشوف فيا بهاد النظرة! ياسين مني قرا سميتي ضار شاف فيا بطرف عينو بواحد  الشوفة ديال "بقيتي حاصلا معايا" ماحملتش راسي و نضت مشيت هزيت لورقة لي قالينا أمين فيها الخطوات لي أنتبعو و خرجت، حسيت بياسين تابعني و كيطل على لورقة، وقفت على غفلة و ضرت خنزرت فيه و قلت: عرفتي شنو أيجيك مليح زيد قدامي، ليوم أنجاوبو على هاد اﻷسئلة لي في هاد لورقة و ماتبقى تشوفني مانبقى نشوفك وخا!" خطف لي لورقة من يدي و بدا كيقرا بصوت مرتافع باش يفقصني: اليوم اﻷول: في شي مكان خاوي، جلسو و بداو تجاوبو على هاد اﻷسئلة" ضار شافيا و قالي: تبعيني" بقيت واقفة في بلاصتي و ماتزعزعتش: فين؟ ماغاديا معاك فين، الظلمة بدات كطيح" رجع شدني من إيدي و جرني، نزلنا من الجمعية و ضرنا مع واحد الضورة، دخلنا لواحد الزنقة فيها واحد الجردة صغيرة، جلس على واحد الحجرة و جرني جلست على واحد لحجرة مقابلة معاه، عيني تقبلات مع عينو و بقى كيشوف فيا شحال بحالا ساهي و أنا نخطف لورقة من إيدو باش يتسعقل و قريت:قولو أسماءكم و النسب ديالكم...را حنا عارفينهم..... قول شي حاجة عليك" درت يدي على حنكي و قلت:ياللهقول شي حاجة عليك" درت يدي على حنكي و قلت:يالله جاوب را خاصني نمشي" -ياسين: وخا! مانعرف، نقدر نقول بلي أنا اﻷخ لوحيد وسط جوج بنات.." سولتو: واش قريب منهم؟ بواحد اﻹبتسامة زوينة على وجهو ياسين جاوب: بزاف، هما أعز صديقات عندي"حسيت بواحد اﻹبتسامة صغيرة بدات كترسم لي على وجهي، تفكرت خويا و كيف كنت أنا وياه، وكيف كنت كنعتابرو صديق قبل مايكون أخ.-ياسين: نوبتك" رجعني من اﻷفكار ديالي لواقع، حاولت نفكر في شي حاجة مثيرة لﻹهتمام نقولها و في نفس لوقت تكون بعيدة كل لبعد على خويا علي: بابا و ماما أول مرة تلاقاو في معرض الزهور، و بالضبط حدا زهرة السوسن، و عليها سماوني سوسن" قلت بابتسامة ديال اﻹفتخار، ياسين بانت عليه عجباتو هاد القضية، غير هو باش نكونو واضحين أنا را ماعجبنيش ياسين و ماكنحاولش نخليه يتعجب بيا ولا شي حاجة، واخا كل مرة كنشوف اﻹبتسامة ديالو و نفسها لي شفتها ديك الليلة كنفرح، و كنحس بواحد اﻹحساس غريب، بعض لمرات غير بشوفة وحدة منو كيخليني كنحس براسي بحالا أنطير!-ياسين: واعرة هادي! أنا مانعرف علاش سماوني ياسين" و بدا كيضحك، ماشعرتش براسي حتى بديت كنضحك حتى أنا، حسيت براسي بلي عندي حوايج زوينين نقولهم، و بلي ماشي حياتي كاملة كتمحور على خويا علي! و حنا كنضحكو ياسين قرب لي و طل على لورقة و قرا: شي حاجة شخصية عليك؟" و شاف فيا، حدرت راسي و ماعرفت مانقول، مايمكنش نقول شي حاجة شخصية عليا لولد يالله عرفتو. بان لي حل كارطابل ديالو، و جبد منها واحد جوا بيض، كيبان ديال لخارج، حلو و جبد واحد لورقة مكتوبة باﻹنجليزية و مدها لي، بديت كنقرا فيها و قبل مانكمل سمعتو قال: هادي كانت جاتني في لباك، تقبلت في نادي إنجليزي ديال الكرة، كان هداك هو الحلم ديالي" هزيت راسي من لورقة و شفت فيه، كان كيبان سارح في أفكارو، بحالا تفكر شي حاجة ماباغيش يتفكرها، عاود شاف فيا و قال: الدنيا تقدر تكون صعيبة ولكن كاين ديما شي حاجة لي تخليك تفرح" تافقت معاه في هضرتو، كون جاني شي شهرين هادي كون ماتافقتش معاه، ولكن دابا و هو قدامي، فهمت مزيان بلي واخة الدنيا مانعرف كيف تكون مضلمة ضروري مايكون فيها شوية ديال الضو! واحد لوقيتة حسيت براسي ساهية كنشوف فيه ،ماعرفتش شحال ديال لوقت و حنا جالسين غير كنشوفو في بعضنا، غير عينينا لي كيتكلمو، و كيحكيو ما بداخلنا! شوية ياسين تكلم و كسر داك الصمت: نوبتك دابا" بديت كنتمتم، بديت كنقول: مم مانعرف..." قاطعني ياسين و قال: ماشي مشكل إلى ماكنتيش باغا تقولي دابا، نقدرو نخليوها لمرة أخرى حتى تكوني مستاعدة وخا" لثاني مرة حسيت بيه بحالا كيقرا لي في أفكاري، عجبني لحال و قلت ليه: واخا، حتى لمرة خرى". ياسين هز راسو لسما و قالي: طاحت الضلمة، مازال ماباغا تمشي؟" بديت كنضحك و قلت ليه: إلى بغيتي" بدا كيضحك حتى هو و قال: كون ما خفت واليديك يتخلعو عليك كون بقيت شادك هنا حتى لصباح" نضنا و قلت ليه: بسلامة" ابتاسم و قال لي: بسلامة" مشى هو من طريق و انا من طريق، خلاني كنفكر مع راسي بزاف، كنفكر في الضحك لي ضحكت معاه، في الراحة لي لقيت و انا جالسة بجنبو، كيفاش دار حتى خلاني نسى لفقدان ديال خويا لي كان هو لوحيد لي كيقدر يضحكني و يخليني فرحانة، و هادي أول مرة أنحس براسي فرحانة بعد لموت ديالو. كنعتارف دابا بلي وليت معجبة بياسين، ماشي غير بالمظهر ديالو لي كيشوفو أغلبية لبنات ولكن بطريقة التفكير ديالو، كيخليك تشوف الدنيا زوينة وخا تكون مافيها مايتشاف!فقت على صوت "الله أكبر"مرة أخرى، بحالا خويا هو لي فيقني، حليت عيني، بقيت متكية شوية حتى ستعقلت و نضت توضيت و صليت، و كيف ديما أنا كنتوضا أولا كنصلي كنحس بخويا علي قريب لي بزاف، ولكن بديت كنتوالف مع لموت ديالو، من الليلة اﻷولى لي تلاقيت فيها ياسين بديت كنحس بحياتي كتغير،بديت كنشوف الضو بعدما كانت كتبان لي حياتي بحال شي نفق مظلم و ماليه حد! بدات كضرب ديك لبريدة زوينة ديال صباح و الشمس مازال ماشرقات، بدلت حوايجي و قررت باش نخرج نتمشى حتى نوصل لأول بلاكة ديال طوبيس باش نشد بلاصة و نمشي جالسة،و في نفس لوقت كنحس بشي حاجة فيا لداخل متشوقة بزاف باش تشوف ياسين،تشوف عينيه كيشوفو فيا و ضحيكة لي كيدير! وصلت لبلاكة من بعد نص ساعة ديال لمشي، بقيت واقفة شوية كنتسنى و في ديك لوقيتة بقيت حاضيا الشمس حتى طلعات لخيوط لولين ديالها و بدا لون سما كيتفتح! جا طوبيس و فعلا كان خاوي، بقيت كنتعزل في لبلايص ختاريت نجلس في واحد لبلاصة لور في لقنت باش نبقى حاضيا الطلبة لي كيطلعو و مايتلفش لي ياسين بينهم، و في نفس لوقت باش نكون مخبية و مايشوفنيش، ماكنتش كنحس براسي مستعدة باش نهضر معاه! تحرك طوبيس و بدا كيدوز من بلاكة لبلاكة، طلعات مريم و تفاجآت مني شافتني جالسة حيت موالفا أنا ديمة واقفة عند لباب، خنزرات فيا تخنزيرات مافهمتش شنو السبب ديالهم و جلسات لور من حدايا ولكن من الجهة اﻷخرى، و كل مرة كنحس بيها كتشوف فيا ولكن ماتسوقتش ليها، كيف قلت ليكم قبل ماباغا نجبد صداع مع حد! طوبيس مازال ماوصل لبلاكة لي كيطلع منها ياسين ولكن صحابو كلهم طلعو من بلاكة أخرى باقي غير هو، حاولت نشتت نتباهي عليه، ولكن كيف قربنا لبلاكة ديالو حسيت بقلبي بدا كيضرب بجهد، ماعرفتش إلى جات عيني في عينو نقول ليه السلام أولا ندير راسي مابيني مابينو، مهم وصلنا لبلاكة ديالو، طلعو شي بنات، تبعوهم شي دراري، و ياسين ماكانش منهم، حسيت بخيبة أمل و بقى فيا لحال، كنت بصح باغا نشوف ياسين، طلعت النفس و هبطت و حاولت نحيدو من بالي! وصلنا لافاك، مشيت لمكتبة حيت كان عندي الدرس حتى 10h30 ، جلست على كرسي و حطيت صاكي على الطبلة، جبدت كتوبتي و بديت باغا نراجع شوية، 5دقايق كنركز على وراقيا لي قدامي، و ساعة كنبقى مركزة على الشرجم لي حدايا لي مقابل مع باب لافاك و كنقول مع راسي يقدر ياسين يدخل دابا، واقيلا جا معا شي صاحبو في طوموبيل، بقيت هاكاك حتى وصل وقت الحصة، دخلت للدرس و بالي كلو مع ياسين، كيبان لي اﻷستاد غير كيحرك في فمو و مافاهماه أش كيقول أولا علاهاش داوي. دازت ديك ساعة و نص بحال عام، كنت باغا غير إمتا نخرج باش نقلب على ياسين.كيف خرجت مع باب لمدرج تلاقيت شيماء، سلمت عليها و عرضت عليا باش توصلني معاها بالطوموبيل بلا مانبقى مكرفصة مع طوبيس، أنا حيت بالي كامل كان مع ياسين قلت ليها:بلاتي شوية، ماحاملاش نمشي لدار" -شيماء:علاش مالك" بقيت كنفكر في شي جواب و قلت:لا والو، يالله نجلسو في لكرسي لهيه" و جريتها لواحد لكرسي مقابل مع باب لافاك، جلست و جلسات حدايا كتشوف فيا مستغربة، ما قلت ليها والو، بقيت جالسة و عيني على الداخل و لخارج عند لباب حتى سمعت شيماء قالت:كتسناي في شي حد؟" بديت كنفكر شنو نقوليها باش ماتعيقش بيا را كنقلب على ياسين و قلت:خليت دفتاري عند واحد لولد مشى يدير فوطوكوبي و شفتو مازال ماجا" شيماء قالت بصرامة: آخر مرة تبقاي تعطي دفتارك لشي حد، را كيشفروهم،باﻷخص مني كيقرب اﻹمتحان" خلعاتني،بقيت كنقول ليها غير آه و عمرها تعاود، لوقت كامل لي جالسين فيه و هي كتعاير في لولد لي دا لي الدفتر زعما، تيقاتني بصح!و حنا جالسين حسيت بقلبي بدا كيضرب بجهد مني شفت صحاب ياسين، شوية من موراهم بان لي ياسين داخل من لباب و كيضحك مع صحابو، شاف فيا من بعيد و ضور وجهو، بقيت كنتسنى فيه يدوز من حدانا، يبتاسم بحال ديما و يسلم عليا، فعلا داز من حدانا هو و صحابو، شاف في شيماء و فيا و قال:سلام ختي شيماء لاباس؟" -شيماء:لاباس لحمد لله" صافي و بعد علينا، ماقال لي والو، بحالا ماكيعرافنيش، بحالا لبارح ماوقع والو، حسيت بيه كيتعامل مع كلشي بالطريقة لي كيتعامل معايا بيها، غير أنا سادجة و دغيا بدا كيعجبني و نسيت بلي لبنات كاملين كيعجبهم يعني أنا ماشي شي شخص مهم بالنسبة ليه بحال لي كان يسحب لي، أنا غير مجرد بنت تعامل معاها مزيان صافي! تزيرت، طلع لي الدم و ماعرفت ماندير،ضرت شفت فيه بان لي غادي جيهت لبوفيت، ضرت عند شيماء و قلت ليها:شيماء ماجاكش جوع؟" -شيماء:جاني، ولكن قلت حتى نمشي لدار و ناكل" مسلت عيني و قلت:جاتني السخفة، ضروري ماناكل شي حاجة، يالله لبوفيت وخا ناخد غير رايبي" شيماء:وخا، يالله" مشينا لبوفيت، بان لي ياسين واقف مع صحابو تحت واحد الشجرة، بديت كنتبوحط على شيماء و قلت:عرفتي أختي مابقى فيا لي يدخل لبوفيت، أنا انجلس في بلاصتنا و جيبي لي معاك واحد رايبي وخا" شافت فيا شوفات ديال مافهمات والو، ميكات و دخلات لبوفيت، أنا بقيت برا، عاودت ضرت شفت في ياسين و قلت نمشي نهضر معاه باش نتأكد واش بصح مامسوقش ليا اولا غير مابغاش يبين قدام شيماء! طلعت النفس و هبطت و مشيت، كان عاطيني بالضهر، دقيت ليه في ضهرو باش يضور، ضار حدر راسو شافيا مستغرب، بحالا كيقول أش باغا، تحرجت في ديك اللحظة و ندمت علاش مشيت حاشيتو ليه، بديت غير كنتمتم، تا كلمة مابغات تخرج لي من فمي، بقيت واقفة كي لجماد شوية عاد قلت: بغيت غير...بغيت غير نسولك على داك...داك المشروع ديال لجمعية...زعما إمتا نكملوه" وليت باغا غير نمشي فحالي، شاف فيا عادي و قال: آه! حتى نتلاقاو من بعد، وخا؟!" قلت ليه بالزربة:آه وخا، ممم بسلامة" و رجعت بالزربة، لقيت شيماء يالله خرجات من لبوفيت و هازا رايبي في يدها، كيف شفتها قلت ليها:يالا دابا، عييت، باغا غير نمشي لدار" ماخليتش لوقت لشيماء باش تستوعب، دغيا سبقتها، خرجت من باب لافاك و مشيت لباركينغ و وقفت حدا طوموبيلتها، جات حلات لباب و طلعت، بقيت ساكتة، مانطقتش بكلمة، شيماء ضيمارات طوموبيل، خرجات من لباركينغ و بدينا مبعدين على لافاك، شيماء شافت في و قالت:خديتي دفتارك؟" بلا مانهضر، درت حركة براسي باش نقول آه، بقينا ساكتين، كيتسمع غير صوت طوموبيل و صافي، حتى قربنا لدارنا سمعت شيماء قالت لي:عندي ليك واحد الطلب و عافاك عافاك قولي آه، عافاك" ضحكاتني و قلت:شنو هاد الطلب بعدا؟" بانت لي كتمسل في عينيها عاد قالت:السبت في لعشيا جيهان دايرا حفلة في لفيلا ديالهم حيت واليديها مسافرين و بقات لفيلا خاوية، عافاك يالله معانا، أندوزو وقت زوين، غير الضحك و التفرويح، عافاك" بديت كنفكر، وصلنا قدام باب دارنا، بغيت نزل و لاحظت شيماء كتسنى في لجواب ديالي، و قلت ليها:لا حفلة لا، مانقدرش" -شيماء:صاحبتي را 9 ديال الليل تكوني في داركم، و أصلا حنا غير صحاب، مافيها والو" بانت لي طلباتني بزاف، مابغيتش نخصر ليها و قلت:وخا!" شيماء نقزات و غوتات بالفرحة، نزلت من طوموبيل، سديت لباب و شيماء قالت:نهار السبت مع 3h, عنداك تنساي" مشات و أنا دخلت للدارالخميس في لعشية كنت مقابلة مع التلفزة، كنتفرج في فيلم ميريكاني A walk to remember للمرة تالتة و كنبكي معاه أتا سمعت بورطابل كيصوني، رجعني من الخيال ديال لفيلم للواقع،هزيتو شفت النمرة ماعرفتهاش، قلت نجاوب،حطيت بورطابل عند ودني و قلت: ألو؟!" جاوبني واحد الصوت هادئ، حنين و دافي: ألو سوسن" و شكون من غيرو، ياسين برادة، قلت و أنا كنتساءل: آه؟! " قالي: مسالية دابا؟" هزيت راسي في التفازة، لقيت راسي مسالية ماكندير والو و قلت: علاش؟" -ياسين: بغيتك غير تمشي معايا لواحد لبلاصة" سولتو: فين؟" -ياسين: حتى تشوفي، تقدري دوزي عندي للدار؟" ماحسيتش براسي حتى رفعت صوتي: شنو؟ ننمشي لعندك للدار؟ ماكتحشمش لا؟" دغيا سمعتو قالي: لا ماشي هاكاك! سمحي لي! شوفي فين نتلاقاو" فكرت شوية قلت: حدا لمقاطعة" قالي: صافي، شوية و نكون تما" قطع، حطيت بورطابل حدايا عاد بديت كنقول مع راسي هادا غير وقتما بغاني أنا موجودة، نسيت زعما دغيا داكشي لي دار لبارح، ولكن شي حاجة في لداخل ديالي دغيا بغات تنوض و تمشي عندو، بقيت متبتة شحال، و قلت نمشي نشوفو، ماكين مايدار أصلا، و عييت من لبكا مع هاد لفيلم، لبست حوايجي، سروال كحل، بالغينة كحلة، بودي كحل و فوقو قميجة ديال دجين، هزيت صاكي درتو على كتفي جنب، جمعت شعري و خرجت، لمقاطعة ماكانتش بعيدة بزاف، دغيا وصلت ليها، وقفت و مابان لي حد، بدا كيطلع لي الدم و قلت هادا واقيلا دايرها ليا غيرلعبة باش يضحك فيا صحابو، يالله بغيت نرجع و هي تبان لي طوموبيل كحلة وقفات حدايا، نزل زاجة ديال الشرجم و بان لي ياسين بابتسامتو لي ديما مرسومة على وجهو، قالي: سوسن، طلعي" بعدت على طوموبيل و وقفت: واش حمق؟ نطلع معاك في طوموبيل؟ نتا لي نزل" ضحك و حل باب طوموبيل، نزل، جا لعندي و قال: را لبلاصة لي أنمشيو ليها بعيدة، أنمشيو في طوموبيل باش نوصلو دغيا" خنزرت فيه و قلت: إلى كنتي زربان، سير بوحدك، ماشاداكش" بدا كيضحك و هو يقول:ةوخا على خاطرك، أنمشيو على رجلينا" عجبني لحال و فرحت حتى بانت لفرحة على وجهي وخا بغيت نخبيها، بدينا غادين في طريق و حاولت ندير شي موضوع و قلت: منين ضبرتي على ديك طوموبيل" و بديت كنضحك، قالي:مالها كيف جاتك، را طوموبيلتي هاديك" قلت ليه: بصح؟ و علاش ماكتجيش بها لافاك؟" -ياسين: عزيز عليا التواضع" بدينا كنضحكو حتى ضحكنا تسمع بجهد في الشارع. بقينا غاديين طريق كاملة، مرة نضحو مرة نسكتو، طريق كانت بصح طويلة، ما وقفنا حتى وصلنا قدام واحد البناية مكتوب عليها "مصحة اﻷطفال" شفت في ياسين لقيتو كيشوف فيا و قال:ها حنا وصلنا" طلعنا مع واحد دروج و دخلنا، ماعرفتش علاش كنا تما، دخل ياسين و باين عليه بحالا موالف يجي تما حيت تلاقا مع واحد طبيب عندو لحية شوية بيضة و مبشور قاليه: مرحبا أسي ياسين، كيداير؟" -ياسين: الحمد لله" ضار داك طبيب شاف فيا و قال: جايب معاك ضيوف ليوم أ ياسين" ياسين شاف فيا و قال: آه، هادي سوسن، زميلة ديالي في لافاك" طبيب بتاسم و قالي: متشرفين أبنتي، أنا دكتور لمرزوقي أحمد" بتاسمت و ياسين قال: كاينين لفوق؟" -طبيب :را كيتسناو فيك من صباح" ياسين ضحك و جر لي بيدي و طلعنا واحد الدروج. مع دخلنا للغرفة بانو لي دراري و بنات صغار لابسين اللبس ديال صبطار، أغلبيتهم بلا شعر،تبورش عليا لحمي مع داك لمنظر، باين عليهم لموت و مع دلك كيضحكو، و كيف شافو ياسين مشاو كيجريو تلاحو عليه و كل واحد منين يجر فيه، و هو كيضحك و كيلعب معاهم، كان كيبان ياسين واحد أخر، ماكانش كيبان ياسين، كان كيبان لولد صغير لي فيبان لي كرسي محطوط، جريتو و جلست، شوية جات عندي بنيتة صغيورة، كتبان فنيونة وخا ماعندهاش شعر شافت فيا بنظرة براءة و قالت: نتي زويونة" عجبني لحال و قلت ليها: نتي زويونة كتر مني" ضحكات و قالت: تهزيني عافاك؟ بغيت نجلس على رزليك" قلت ليها و أنا كنقلد صوتها صغيور: آه أزي جلسي على رزلي" و هزيتها حطيتها على رجلي، فرحات ، بقات مقابلة مع لولاد و لبنات لاخرين و كتغني في اﻷناشيد، شوية بان لي واحد الولد بعد على ياسين، بدا كيضرب برجليه مع اﻷرض و مربع إديه و كيقول و هو منفخ: أنا مخاصم معاك" مشى ياسين لعندو، تحنى على ركابيه حتى ولا قدو قد لولد صغير و قاليه: علاش؟ ياك أنا صاحبك" لولد قال: ماجبتيش ليا لكادو لي قلتي ليا" ياسين ضحك، ضار شاف فيا و عاود شاف في لولد: ماشي أنا لي مابغيتش، را هي لي ماخلاتنيش" و نعت فيا، كلهم ضارو شافو فيا، أنا خرجت عيني في ياسين و قلت: كيفاش؟" بان لي ياسين كيضحك و لولد كيشوف فيا و مخنزر، و لولاد و لبنات لاخرين كلهم ضارو بيا و كيشوفو فيا، بحال اﻷقزام السبعة مني أول مرة شافو سنووايت، خلعوني، يسحب لي أيضربوني أتا ياسين قالي: ياك نتي لي قلتي لي مانمشيوش في طوموبيل، إوا لكادوات را كانو فيها" تصدمت و بديت كنقول: ماقولتيش ليا ديك الساعة" شفت في لولد صغير و قلت ليه: را غير كيضحك عليك، أنا ماقلت ليه والو، هو نسى ليك لكادو و بغا يلصقها فيا" و شفت في ياسين واحد الشوفة شريرة لي خلات ياسين تفاجأ، لولد شاف في ياسين و قال: كتكدب عليا" ياسين بدا كيضحك و عنق لولد باش يحزرو و قاليه: غدا في صباح أتلقى كادوك تحت لمخدة ديالك، صافي" ترسمات واحد اﻹبتسامة زوينة على وجه لولد و قاليه: شكون هاديك؟" واحد لبنت أخرى كتبان كبيبرة عليهم شوية قالت: آه شكون هاديك، ماعمرك ما جبتي معاك شي حد" ياسين بتاسم، شاف فيا و قال: هادي سوسن، كتقرا معايا في لافاك" كنسمعهم كلهم كيرددو في سميتي "سوسن سوسن" حتى قالت لي وحدة: سميتك زوينة" قلت ليها: نتي لي زوينة" عجبها لحال و بانت عليها لفرحة ! شوية ولد كان جالس مقابل معايا، ناض و مشى عند ياسين لي كان كيلعب مع لولاد لاخرين و بدا كيجر ليه في كمامو، كيجر كيجر حتى ضار ياسين شافيه، دار ليه بيدو حركة باش ينزل لعندو، نزل و قال ليه: سوسن ضريفة؟" تحرجت من السؤال، دغيا ضورت عيني ياش نشوف في وجه ياسين، ماعرفتش علاش ولكن حسيت بقلبي بدا كيضرب بجهد مع سمعتو قال و هو عينيه كيشوفو في عينيا: سوسن زوينة" لولاد و لبنات بداو كيضحكو.حدرت راسي شفت في اﻷرض باش نخبي حناكي لي ولاو حمرين بحال مطيشة! حاولت نخبي واحد اﻹبتسامة صغيرة بغات ترسم على وجهي ولكن ماقدرتش، عرفت بلي را بانت، هزيت عيني دغيا في ياسين، لقيتو مازال كيشوف فيا بواحد اﻹبتسامة صغيرة.خرجنا من المصحة بعدما قال بسلامة للأطفال و واعدهم باش يجيب ليهم كادوات! أثرو فيا لوليدات صغار بزاف، دموعي غير كنت حابساهم في لداخل ديالي و مخنوقة، الرجعة في ديك طريق جاتني طويلة، كنت كنتمشى بشوية حدا ياسين لي كان داير لي لخاطر و غادي بشوية حدايا، حسيت بقلبي تقيل عليا، سمعت ياسين قال بصوت هادئ: بقاو فيك؟" ماشفتش فيه و ماجاوبتش، سمعتو عاود قال: هاد لوليدات مراض بزاف ولكن.." قاطعتو في لهضرة و قلت:ولكن فرحانين، أبسط لحوايج مفرحاهم، كيستمتعو بالحياة بحالا ماواقع ليهم والو، بحالا ضامنين أيعيشو فيها ديما" -ياسين: تا واحد ما ضامن حياتو، غير هما ماخايفينش من لموت" عندو الصح، هاد لوليدات كانو كيبانو قويين، قويين بزاف و مامستسلمينش للمرض، ماخايفينش من لموت، حيت إيمانهم بالله قوي و قوي بزاف! وسط التفكير ديالي سمعت ياسين قال: داكشي علاش جبتك معايا ليوم، بعد لمرات كنحتاجو نشوفو وليدات صغار كيفاش كيستمتعو بحياتهم و كيفرحو بأبسط لحوايج، كتشوف السعادة في عينهم، باﻷخص إلى كانو مراض، جبتك معايا ليوم باﻷخص باش تشوفي بلي كاينين ناس واقعين ليهم حوايج في الدنيا أسوأ منك، و مع دلك كتشوفهم فرحانين" كنت متافقة مع ياسين في كل كلمة قال، و بصح، تعلمت من هاد لوليدات صغار درس كبير، هو أن واخا مانعرف شنو يكون واقع ليك، حمد الله، و ابتاسم، ماتخاف من والو، الدنيا زوينة، غير حنا لي كنبقاو نشوفو في الجيهة لمضلمة و كنخليو جيهة لي مضوية، آه لحياة زوينة، شفت في ياسين و حسيت فعلا بلي لحياة زوينة! ياسين لاحظ بلي عييت، وصلنا حدا واحد لفيلات و قالي أجي نجلسو قدام هاد لباب، ماكانش غير باب عادي، كان بحال شي بيت صغيور مضلل، مزلج بزليج فيه لوان بحال لفسيفساء، جلست تكيت ظهري على لحيط و سرحت رجلي، ياسين جلس حدايا و دار نفس شي، بان لي جبد واحد لورقة من جيبو و قالي: خاصنا نكملو هاد لمشروع لا؟" قلت ليه: وخا، قرا شنو اﻷسئلة لخرى" حدر راسو في لورقة و قرا: شنو اللون المفضل ديالك" جاوبت دغيا:لحمر! و نتا؟" شاف فيا بنص عين و قال: زرق ههه" حدر راسو في لورقة و قرا: شنو هو مكانك المفضل" هز راسو شافيا و كيتسناني نجاوب، فكرت شوية و قلت: ممم واحد لافاليز كانت حدانا فين كنا كنسكنو قبل، كنت كنمشي ليها أنا و خ..." حسيت براسي كنت أنبدا نهضر على خويا و حبست،ماكنتش مستاعدة نهضر على علي اولا شي واحد يعرف عليا بلي راني فقدت خويا في حادثة سير، كملت هضرتي وبلا مانعيق:" كنت كنمشي ليها بزاف، دوزت احسن لحظات حياتي فيها" ، ياسين بقى غير كيسمع لي، حتى ساليت و قلت :و نتا" شاف فيا و بواحد اﻹبتسامة قال: حتى نديك ليها، تشوفيها بعينيك" قلت ليه: واخا، لي بغيتي" قربت ليه و طليت على لورقة و قريت: اﻷكلة المفضلة" ياسين دغيا جاوب: كسكسو لواليدة" بديت كنضحك و قلت:أنا لبسطيلة" شاف فيا مستغرب: كتعرفي طيبيها؟" قلت ليه:مانقولش ليك! شنو السؤال لي من بعد" خبا لورقة من موراه وقال: لا قولي، كتعرفي طيبي لبسطيلة؟" خرجت فيه عيني وقلت: ماشي شغلك، ماغاديش نقوليك" -ياسين: هي ماكتعرفيش" و بدا كيضحك، بغيت نحاول نبرر و قلت: لا ماشي هاكاك، ولكن..." ياسين مابقاش كيخليني نكمل هضرتي و كيقول: صافي، ماكتعرفيش طيبيها..كتعرفي طيبي أومليط بعدا؟" بديت كنرفع في صوتي عليه باش نتغلب عليه ولكن هو ماكيسمعش لي و كيزيد يضحك عليا بصوت عالي، و وسط صداع لي منوضين بجوج بالضحك و لغوات سمعت لباب ديال لفيلا تحل، ضرت مخلوعة، وقفت دغيا ومستاعدة نقول 'سمح لي' حيت يسحب لي صدعنا ناس لفيلا، أتا سمعت صوت بنت صغيرة قالت: ياسين؟ جيتي؟"سمعت صوت بنت صغيرة قالت: ياسين؟ جيتي؟" ضرت شفت فيها بانت لي واحد لبنيتة زوينة، صغيرة، بالشبه باينا أخت ياسين، و شفت في ياسين و قلت:هادي داركم؟ علاش ماقلتيهاش لي؟" -ياسين: وا هانتي عرفتيها" حسيت بيه قولبني ! ديك لبنيتة شافت فيا و قالت: هادي هيثوثن؟" ضرت دغيا شفت في ياسين لي بان عليه بحالا ماحملش راسو، و ختو فرشاتو، بديت كنضحك و قلت لبنت: آه أنا سوسن، و نتي؟" ضحكات حتى بانو سنيناتها طايحين، فرماشة، و قالت:ثميتي ليلى" قلت ليها: ليلى، زويونة ليلى" عجبها لحال و ضارت قالت لياسين: تكلم لماما" شفت في ياسين و قلت ليه: يالاه خاصني نمشي" قالي: لا بلاتي نوصلك را بعيد لحال" قلت: لا لا، ماكين لاش، را عارفا طريق ههه" أنا كنهضر مع ياسين حسيت بليلى شداتلي بيدي و بغات تجرني للفيلا، حدرت راسي شفت فيها و قلت: لا أحبيبا حشومة، خاصني نمشي لدارنا" خنزرات فيا و قالت: ماما بغات تثوفك" ضرت شفت في ياسين مصدومة: ماماك؟ من نيتك زعما" ياسين هز يدو و قال: ما عندي ماندير ليك" بقيت واقفة كنفكر شوية و كنحس بليلى دايرا جهدها باش تجرني ندخل للفيلا، ما عرفت ماندير حتى ياسين شاف فيا و قال: دخلي، را كين غير خواتاتي و ماما" تحرجت، ولكن حشمت من ليلى لي باغاني ندخل، و دخلت، أول مرة أندخل دار شي ولد، لولاد كنبقى معاهم غير أصدقاء من بعيد! دخلت لقيت ماماه جالسة على واحد لفوتوي، لابسا قفطان بيض و أنيق، دايرا زيف بيض على راسها و هازا المصحف في يدها و النور ضارب ليها في وجهها! سمعت ياسين قال: سوسن، ها هي لحاجة" ماماه هزات راسها شافت فيا، عاد فهمت ياسين منين جايب زينو، من ماماه تبارك الله، حطات لمصحف من يدها، ابتاسمات و قالت: مرحبا أبنتي سوسن، قولي لي خالتي مينة بلا من ديك لحاجة، كنحجو باش الله يغفر لينا ماشي باش نتباهاو قدام الناس" في هضرتها كتبان مرا متبتة و مرزنة، و هضرتها تقيلة. شوية حسيت بشي بنت وقفات مورايا، ضرت شفت فيها و قالت: سوسن؟" حسيت بحالا الدار كاملا كتعرفني، وأنا إلى مشى ياسين معايا للدار تا واحد ماغادي يعرفو، ياسين قال: سوسن هادي ختي لكبيرة حنان" كلهم كيتشابهو مع بعضهم و كلهم واخدين زينهم من ماماهم، سلمات عليا حنان، بقيت جالسة معاهم شوية ولكن مامرتاحاش، دغيا ضرت عند ياسين قلت ليه را خاصني نمشي، سلمت عليهم كاملين، كانو ضريفين و تعاملو معايا كتر من مزيان، خرجنا و مشى معايا ياسين وصلني حتى لقدام الدار، قلت ليه: بسلامة، شكرا على هاد الخرجة، عمري نساها" بتاسم و قال: بسلامة" ضرت حليت باب الدار و دخلت، و هو رجع لدارهم -عند ياسين كيف رجع ياسين لفيلا لقا حنان واقفة مربعة يديها، كيف شافها قال:شنو؟" -حنان:شنو هادشي كدير فيه ؟" -ياسين: ماتخافيش، عارف شنو كندير" -حنان: مانعرف....!" -عند سوسن ، سلمت على ماما و بابا لي كانو في الدار و طلعت لبيتي، سديت لباب و تكيت على الناموسية، كنت كنحس براسي طايرة، و فرحانة بزاف، كنتفكر لخرجة لي خرجت مع ياسين و كنبدا نضحك غير بوحدي، حسيت بواحد اﻹحساس غريب، إحساس لي حسيتو من الليلة لولا لي شفت ياسين، حتى لدابا، إحساس كل مرة كندوز شوية ديال وقت مع ياسين كنحس بيه كيزيد يقوى، ماعرفتش باش نوصفو، ولكن فعلا ياسين كيعجبني بزااف، و وجودو في حياتي ولى مهم بزاف عندي.سمعت كلاكسون مجهد ديال طوموبيل، و ضواو كيضربو لي في عيني عماوني، حسيت بقلبي نقز من بلاصتو، و رجع تفكيري لنهار الحادثة، حليت عيني مخلوعة، و يالله بغيت نغوت "علي"، حسيت براسي كاع عرقانة و كنهج، سمعت صوت ديال كلاكسون برا لباب و أنا نعرف بلي كنت غير كنحلم، نضت طليت من الشرجم لقيت شيماء بطوموبيلتها واقفة  قدام لباب كتكلاكصوني عليا باش نزل، لبست حوايجي بالخف و هزيت بورطابلي، شفت الساعة لقيت 3h ديال لعشية، نزلت كنجري مع دروج، سديت لباب حيت ماكان تاحد في الدار واخا را السبت ولكن ماعرفتش فين مشاو! حليت لباب و طلعت في طوموبيل لور حيت لقدام كانت كوثر، مشينا كاملين لفيلا ديال شيماء قبل مانمشيو للحفلة عند جيهان. وصلنا لفيلا و طلعنا لبيت عند شيماء -كوثر:ديك لاغوب لي خليت عندك ديك نهار أ شيماء" -شيماء:آه! بلاتي أنا أنجبدها ليك!" حلات لماريو ديالها و جبدات كسوة كحلة و قصيرة مداتها لكوثر لي بدات كتستاعد باش تلبسها، ضارت شيماء شافت فيا و قالت: نتي جبت ليك واحد لكسوة من داكشي لي كيعجبك" ماعجبنيش لحال أنا و قلت ليها: شيماء عافاك، ياك حنا غاديين غير للحفلة، وا خليني لابسا حوايجي عادي لي كنرتاح فيهم" شيماء دارت راسها ماسمعاتنيش و جبدات لي واحد لكسوة ما طويلاش بزاف، نازلا على الركبة شوية، موردة، منفوخة و مفرفرة، عجباتتي بزاف، كتبان بحال داكشي ديال الربعينات، نسيت كاع لهضرة لي قلت نضت لبستها، شيماء كانت كتشوف فيا و كتحس براسها حققات إنجاز، لبسات حتى هي كسوة قد لي لابسا أنا في طول ولكن مزيرة، داك اللبس ديالهم ماكنفهمش ليه أنا! جمعت شعري عادي، لبست بالغينتي و قلت ليهم صافي أنا موجودة، شافو فيا شيماء و كوثر واحد الشوفة ديال را مازال خاص نقاد راسي، واخا أنا رفضت ولكن غلبو عليا، جلسوتي في كرسي، وحدة كتسرح لي شعري في قنت و لخرى كدير لي في لماكياج، أخيرا سالاو، حليت عيني بشوية، كنت كنتخايل راسي كنبان بحال شي لوحة فنية؛ كاع راسمين لي في وجهي، ولكن مني شفت راسي في لمرايا كان العكس صحيح، بنت زوينة و بديت كنتمعن في راسي، شعري كيبان قهوي مغلوق مسرح و نازل لي على كتافي، عيني بالماسكارا ولاو كيبانو لونهم عسلي مفتوح و كبار، فمي دايرين ليه عكر خفيف كيبان عادي مع وجهي، الصراحة عجبني راسي بزاف! -شيماء:صافي موجودات؟ خاصنا نخرجو" -كوثر:آه صافي" خرجنا، ركبنا في طوموبيل و ماوقفنا حتى وقفنا عند واحد لفيلا جنب لبحر، دخلنا، لموسيقى كتسمع بجهد و بنادم كاين بزاف، شفت في شيماء و قلت بجهد باش يالاه تسمعني مع صوت لموسيقى: شيماء، شنو هادا؟ -شيماء:حفلة! شنو مالها؟ ماعجبكش لحال؟" أنا لبلايص لي عامرين بزاف ماكنتحملهمش و كايجيبو لي لخنقة، ولكن مابغيت نقول والو لشيماء حيت بانت لي عاجبها لحال. طلعنا مع واحد دروج باش نبعدو من زحام، مشينا نيشان مع واحد لكولوار حتى اﻷخر و طلينا من واحد لبالكون، كان كيطل على الجردة و لابيسين، بان لي شي كيعوم، شي كيشطح، شي كياكل، شي غير متكي و ناعس،حتى بان لي شي حد كيشير لي، شفت في شيماء بانت لي حتى هيا كتشير و كضحك، ضارت شافت في وقالت: ها هو عادل جاي، ماشفتيهش؟" قلت ليها: لا شفتو، غير من بعيد كيبان مبدل" بدينا كنضحكو، شوية و هو يجي عادل، سلم على شيماء و وقف مكوانسي كيطلع و كيهبط فيا، أنا تحرجت، بديت غير كنضور ليمن و ليسر و قلت: كيداير أ عادل؟ عاش من شافك" قلت هاكا غير باش نتفادا لمزيد من اﻹحراج، ضحك و قال: عاش من شافك نتي! فين كنتي مخبية هاد تبوكيصة" فضلت مانجاوبوش و غير نضور راسي نشوف في شي حاجة خرى. شيماء سلتات و مشات خلاتني غير أنا و عادل بوحدنا، بقيتا غير ساكتين شوية و قال: نزلو نشطحو؟شفت فيه و أنا مستغربة: لا سمح لي ماكنشطحش" -عادل: ماكتعرفيش أولا ماباغاش؟" خنزت فيه و قلت: بجوج" بدا كيضحك، شد لي يدي و قال: ماعندك منهاش تخافي، را غير أنستمتعو بوقتنا شوية و صافي" حسيت بيه بحالا بنجني، وافقت و نزلنا، دخلنا لديك الجردة و حدا فين مجموع بنادم كيشطح و قفنا حداهم، لموسيقى كانت مجهدة بزاف تخليك تحرك بزز منك، بدا عادل كينقز و كيشطح، و كيدير شي حركات غريبة قتلوني بالضحكرتاحيت حتى أنا و بديت كنحرك الجسم ديالي مع اﻹيقاع ديال لموسيقى، كنضحك و كنغوت بحر جهدي، بديت نلوح يدي من هنا و من لهيه، و نحس بشعري نازل لي على وجهي، أتا حسيت بشي حاجة على كتفي، وقفت و حيدت شعري على عيني، بان لي عادل حاط يديه على كتافي و كيشطح، مابغيتش نبين راسي معقدة و قلت ماشي مشكل، ياك غير على  كتافي، نصبر تسالي هاد اﻷغنية و نبعد يديه عليا، ولكن قبل ماتسالي اﻷغنية حسيت بيديه كينزلو حتى وقفو عند الخصر ديالي، هنا ماعجبنيش لحال، حطيت يدي على يديه و بغيت نحيدهم عليا بلا مانعيق، ولكن هو زاد زير و قربني ليه، كيشوف في عيني و كيقول: سوسن بغيت نقوليك شي حاجة مهمة" قلت ليه بشوية: قول! ولكن عافاك بعد مني راك خنقتيني" -عادل: را نتي لي خنقتيني! من نهار لول شفتك..." عرفتو أش باغي يقول و لاش باغي يوصل، ولكن تصدمت حيت جات منو هو لي كنعتابرو من أصدقائي، قطعت ليه كلامو و قلت: بلا شوهة أ عادل، بعد عليا و حيد إيديك وخا" كنت كنهضر معاه بشوية و بهدوء، مابغيتش نبدا نغوت و ندير شوهة، حيت حسيت بلي أندير شوهة لراسي قبل مانديرها ليه هو، فكرت باش نتسل منو غير بالهداوة، وركت على يديه و حيدتهم عليا بزز، و بديت هربانة منو حتى حسيت بيه شد لي من يدي و عاود جرني ليه و قال: را كتعجبيني أ سوسن، كتعجبيني و بزاف، من نهار جيتي و أنا..." قاطعتو مرة أخرى و قلت: آه وخا، غير هو بلاتي نخرجو من وسط هاد زحام و نتفاهمو" و لكن كان كيبان عليه بحالا ماكيسمعش هضرتي، أنا كنبعد منو و هو كيزيد يقرب، أتا في رمشة عين حسيت بشي حد جا جرو عليا، ضربو بكروشي لوجهو حتى عادل تلاح في اﻷرض وكلشي وقف كيشوفو في شنو واقع!بقيت واقفة في بلاصتي مصدومة، ماعرفت باش تبليت، كيبان لي عادل طايح في اﻷرض، حاط يدو على نيفو دايز بالدم، هزيت راسي نشوف شكون ضرب، لقيتو ياسين برادة، ماعرفتو منين خرج، ماكنتش عارفا أصلا بلي أيكون في الحفلة. عادل ناض كيخرج في عينيه و كيقول: مالك أصاحبي؟ راك غير جيتيني عزيز ولكن و الله تا..." -ياسين: والله تا شنو؟ أنعاود مرة خرى نشوفك كضور جيهت سوسن.." ضور راسو شاف في كاع لي واقفين تما و كمل: ...أولا أي واحد آخر، را مايلوم غير راسو" شد لي بيدي، حسيت بيدو مبدلة بزاف على يد عادل، حسيت باﻷمان و هو شاد لي يدي و مامسوق لحد، خرجني من وسط بنادم، حسيت بكاع اﻷعين عليا، و كل واحد كيوشوش مع لي حداه، بقى جارني حتى وصلنا حدا طوموبيلتو، كانت الظلمة طاحت، حل لي لباب و قالي: طلعي!" طلعت و سد لباب، مشى هو لباب لاخر، حلو و طلع، سد لباب و ضار شافيا و قال: شوية؟ قلت ليه: الحمد لله! شكرا" بان لي حط يديه على وجهو بحالا راسو كيضرو و سمعتو كيقول بشوية: كان عليا نحبسهم قبل" ستغربت و سولتو: شنو قلتي؟" حيد يديه على وجهو و قال: لا لا والو غير كنهضر مع راسي" و ضور لكونطاك باش يضيماري طوموبيل، زدنا و بعدنا على لحفلة، ضرني راسي و حسيت بيه عارف شي حاجة، قلت ليه و رافعا صوتي شوية: كيفاش كان عليك تحبسهم؟ قولي شنو واقع؟" عاودت سمعت ياسين قال بحالا أنا كعما جالسا حداه: كان عليا نجي قبل، ماكانش يوقع هادشي" حاولت نفهم شنو كيقول ولكن والو، سولتو : أش كتعني؟" تردد وحس براسو قال شيحاجا ماكانش خاص يقولها، بقيت كنشوفيه و كنتسناه يشرح لي شنو واقع، بعد شي ثواني ياسين قال: كانو مخطين ليها" ضورت عيني على ليمن و ليسر كنحاول نفهم شنو قال ولكن مافهمتش، سولتو: علاهاش كاتهضر؟" سكت شوية و قال: ديك نهار في لافاك سمعتهم كيهضرو على شي حفلة، كل مرة دراري كيتخاطرو على شي حاجة، و هاد لمرة كانو مخاطرين عليك" ستغربت و قلت: و علاش بالسلامة ختاروني أنا؟" ياسين بدا كيمسل في عينيه بحالا عرف راسو أيقول شي حاجة ماغاديش تعجبني: ختاروك نتي حيت نتي، بين قوسين، هي لبنت لمكتائبة" حسيت بحالا شي حد صرفقني في وجهي حتى دخت، علاش دارو هادشي ليا أنا؟ حسيت بيدي بدات كترعد، شداتني الدوخة، حاولت نتبت راسي و سولت بصوت كيترعد: لبنت لمكتائبة؟؟" -ياسين:قالو بلي نتي محطمة و مكتائبة بسباب لموت ديال خوك"رفعت صوتي بجهد و سولت: كيفاش عرفتو على خويا؟ عمري خرجتها مع فمي" ياسين بدا كيشرح: علي الله يرحمو كان معروف عندنا حنا صحاب كورة، كان معروف باللعب ديالو المتألق و حتى قرايتو، كان معروف بالخير لي كيدير في الناس، نهار سقنا لخبار بلي مات في حادثة سير كلنا بقى فينا، أشهر من بعد جات بنت جديدة لمدينة، كانت كتسكن في نفس لفيلاج لي كان كيسكن فيه علي، و سميتها القاسمي...من نهار شيماء لقات بطاقة الطالب ديالك طايحا و عطاتها ليك عرفاتك راك خت علي، و عرفناها كاملين من بعد، من نهار لول دخلتي لافاك و حنا عارفينك شكون نتي" حسيت بدموع نازلين على حناكي، حاولت نبقى متبتة و هادئة و لكن تخنقت، حليت الشرجم ديال طوموبيل باش نتنفس شوية ولكن عاد زدت تخنقت! غوت على ياسين و قلت ليه وقف طوموبيل! ياسين دار راسو بحالا ماسمعنيش، عاودت قلت: وقف هنا أ ياسين عافاك" و ماوقفش، طلع لي الدم و مابقيتش تحكمت في راسي غوت بجهد و قلت: قلت ليك وقف!"ياسين تخلع و دغيا داز جنب طريق و قف، كيف وقف حليت لباب و نزلت كنجري، سمعت ياسين حتى هو حل لباب و نزل و قف حدايا، ماكنتش حاملا نشوف فيه، حسيت بيه خانني، حسيت بكلشي خايني، بديت غير كنمشي و نجي ، كنحاول ناخد نفس عميق باش نرتاح، و دموعي نازلين كيجريو على حناكي، تمنيت نكون في شي بلاصة بعيدة و نغوت على حر جهدي، ضرت خنزرت في ياسين و قلت: مني عرفتي بلي را مخاطرين عليا علاش ماقلتيهاش لي؟ علاش؟" ياسين حدر راسو و قال بصوت هادئ: حاولت مرارا و تكرارا، حتى واعدوني بلي أيشوفو شي حاجة أخرى يتخاطرو عليها ولكن ماتيقتهمش حيت عارف بلي لي في راسهم في راسهم، شتي علاش جيت ليوم، غير على قبلك" هز راسو شاف في عينيا لي كانو مدمعين، حسيت بيه كيهضر من قلبو و كمل: عمري مانخلي شي واحد يقرب ليك، ماتخافيش، أنا ديما معاك" بهاد لكلام لي قال رتاحيت شوية و مابقيتش معصبة، بقيت واقفة حداه شوية و قلت: ياسين، نقدر نسولك؟" -ياسين: مرحبا" سكت شويه عاد سولت: علاش ماقلتيش ليا؟ هاد الوقت كامل كتعرف بلي خويا مات، علاش عمرك ماقلتيها لي؟" -ياسين: بغيتك تحسي براسك مرتاحة و تقوليها لي على خاطرك بلا مانضغط عليك تقولي لي أي حاجة" حدرت راسي شفت في إيدي و قلت ليه: شكرا، نتا ضريف" و بتاسمت، شاف فيا هز لي راسي بيدو و قال: و نتي رائعة أ سوسن" حسيت بشي حاجة لداخل ديالي كتنجادب ليه، قربت ليه و تكيت راسي على كتفو، حسيت باﻹطمئنان واخا عارفا ماخصنيش ندير هاكا، حسيت بيه حط يدو على ظهري بهدوء و تردد، بقينا شحال على هاد الوضع، شوية حسيت بيد ياسين تحيدات بالخف على ظهري، استعقلت على راسي و أش كندير، دغيا بعدت راسي عليه و حدرت راسي كنشوف في يدي لي كنت كنلعب بيهم، ماعرفتش شنو ندير، كان وضع حرج، ياسين دغيا دار شي ماكاين قالي: لبرد! خاصنا نمشيو" تافقت معاه، سبقني حل ليا باب طوموبيل، طلعت و هو ضار حل لباب من الجهة لخرى، ضيمارا طوموبيل و زدنا، طريق كاملا و حنا ساكتين، وقف قدام باب دارنا حليت لباب باش نزل و شفت فيه: بسلامة... و شكرا!" ابتاسم ياسين و قال: تصبحي على خير" يالاه بغيت نزل سمعتو قال: سوسن!" ضرت شفت فيه، حل فمو بحالا بغا يقول شي حاجة ولكن متردد، قلبي بدا كيضرب بجهد و أنا كنتسنى فيه يقول شنو باغي، بقى ساكت شوية و قال: تهلاي في راسك" عرفتو ماشي هادشي لي كان باغي يقول ولكن بتاسمت و نزلت سديت لباب، بقى واقف حتى دخلت للدار و مشىفقت مع صباح لقيت راسي مازال في لحوايج ديال الحفلة، شفت راسي في لمرايا بان لي كاع لماكياج لي درت للحفلة و بيني زوينة ولى مرون و رجعني خيبة كنخلع، و شعري كاع مشعكك، حيدت لكسوة دغيا و حطيتها بجنب حتى نديها لمولاتها، و غسلت ديك لحالة لي في وجهي، مشطت شعري و نزلت، لقيت ماما كتوجد في لفطور، جلست في الطابلة ديال لماكلة، درت يدي على حنكي و مرفقي فوق طبلة و سهيت، حتى سمعت ماما كتقول: واش كتسمعيني؟" درت راسي راني مسعقلة و قلت: آه غير كملي، شنو قلتي؟" بان لي طلع ليها الدم و دارت يدها على جنبها و عاودت لهضرة: قلت ليك را واحد صاحب باباك عارض علينا لغدا نهار ثلاتاء و عندهم ولد يالاه جا من سويسرا" كدق ليا على راسي زعما، شفت فيها بنص عين و قلت: ثلات را قاريا أنا" دارت واحد الضحكة ديال اﻹستهزاء و قالت: تلات را كاين إضراب، قالها لي باباك" حسيت براسي فشلت، من دابا أنا ماحاملاش نمشي معاهم، ولكن حيت خاصني نبان لبنت لمخلقة و لي عزيزة على واليديها درت واحد اﻹبتسامة عريضة حتى بانت لي ضرسة لعقل! يالاه بديت كنفطر سمعت الدقان، مشيت حليت لقيت شيماء واقفة قدام باب الدار، كيف جات عيني في عينها عاودت سديت لباب، سمعت ماما كتسول شكون، ماجاوبتهاش، طلعت لبيتي هزيت لكسوة و عاودت نزلت، حليت لباب لقيتها مازال واقفا، لحت ليها لكسوة و بغيت نعاود نسد لباب ولكن حبساتني و قالت: سمحيي لي أ سوسن بزاف على داكشي لي وقع لبارح في الحفلة" خنزرت فيها و قلت: شنو وقع؟ عطيني تيساع" -شيماء: لا أ سوسن، سمحي لي... عرفت بلي من شحال هادي كان خاصني نقوليك بلي را عارفاك شكون نتي و بلي كان خاصني نحدرك من دراري، ولكن ياسين لي طلبني باش مانقول ليك والو، باش نخليوك على راحتك معانا" بقيت كنسمع و كنشوف فيها، ما عرفت مانقول، أنا بطبعي كنسامح دغيا، و إلى لواحد عتادر لي، كنسامحو بلى مانفكر، و داكشي لي درت، بتاسمت و قلت ليها: الله يسامح" فرحات بزاف و عنقاتني، عرضت عليها دخل تفطر معانا و ماعارضاتش، دخلات فرحانة، شافتها ماما و بقات مستغربة، سلمات عليها و ضارت شافت فيا: ماقلتيش لي أ سوسن بلي صافي درتي صحابات هنا" ضحكت و قلت ليها: لا را غير صحبتي وحدة، شيماء" ماما عجباتها شيماء، فطرات معانا، بقينا مجمعين شوية و صافي شيماء مشات و أنا طلعت لبيتي، دوزت نهار كامل و انا كنفكر غير في ياسين، وليت كنضور في الدار كي شي حمقة، ماعارفا ماندير، غير ساهية و كنفكر، تمنيت غير إمتا يوصل لغد ليه باش نمشي لافاك و نشوف ياسين، غير مجرد التفكير فيه كيخليني نحس براسي بحال شي عصفور كيطير في سما، أتكونو كلكم عرفتو بلي عندي إحساس قوي لياسين، بلي هادشي مابقاش غير مجرد إعجاب ولكن را بديت كنبغيه، آه كنبغيه، و شكون مايبغيش شخص بحالو؟!25فقت فرحانة حتى ماما و بابا لاحظو لفرحة على وجهي، قاديت حالتي و شفت راسي في لمرايا قبل مانخرج، و مشيت طايرة ركبت في طوموبيل شيماء لي أصرات باش توصلني معاها، وصلنا لافاك، تفارقت مع شيماء و دخلت للمدرج لي عندي في انتظار نخرج و نمشي نقلب على ياسين! جلست في المدرج أتا بانو لي جوح بنات قدامي، وحدة واقفا مصدومة و لاخرين كيقولو ليها: غي بشوية عليك، تبتي و عاودي من اﻷول" قالت و هي كتنهج، بزز حتى تفرز كلامها: كنت غادا...جايا لهنا..و هو يطيح قدامي... مافهمت والو.. عرفتو طاح هاكا..مخبوط" هي كتهضر و كتعبر بإيديها، لبنات سولوها في دقة: وا شكون بعدا شكون؟" بدات كتنش على راسها بيدها و قالت و هي مازال كتنهج: ياسين..ياسين" ماشعرتش براسي حتى غوت و خرجت عيني بالخلعة و قلت: شكون ياسين؟ برادة؟ قولي دغيا" ضارو لبنات شافو فيا مصدومات و هي لبنت قالت: آه هو" حسيت بحالا شي حد خوا عليا سطل ديال لما بارد، عاودت قلت: قولي لي شنو وقع ليه؟ واش فقد لوعي" لبنت جاوبتني و هي متقلة: آه، فقد لوعي، و را داوه لسبيطار" نضت بغيت نخرج ولكن بان لي اﻷستاد دخل وسد لباب، يعني ماكين خروج حتى آخر لحصة، بقيت جالسة على أعصابي، لحصة دازت بحال سنين، ماخرجنا حتى غفر ليا الله الدنوب، كيف خرجت مشيت كنجري نشوف شنو ندير، مابان لي لا صحاب ياسين لا والو، بغيت نعيط على ياسين في بورطابلو ولكن ماكيجاوبش-عند ياسين:في سبيطار صونا بورطابل ياسين، يالاه بغى يجاوب خطفاتو ليه حنان و شافت شكون كيصوني، كانت سوسن، هزات راسها شافت في ياسين و قالت: من نيتك؟" ياسين ضور راسو و ماجاوبش، عاودت حنان قالت: عطي لبنت تيساع"-عند سوسن:داخت بيا اﻷرض، مشيت حدا لبوفيت بانت لي شيماء جالسة هي و لبنات، وقفت عليهم كيف عزراين حتى تخلعو و قلت لشيماء: ماشفتيش ياسين، شنو وقع ليه" شيماء خرجات عينيها مخلوعة و قالت:كيفاش؟ مال ياسين؟ شنو وقع ليه" ستغربت من جوابها و قلت: واش مافي خبارك والو" قالت لي و هي مازال مخلوعى: لا، قولي مالو؟" جريت كرسي، جلست و قلت: قاليك را فقد لوعي و داوه لسبيطار" شيماء ماتيقاتش و قالت: لا مايمكنش، يالاه كنت كنهضر مع إلياس دابا ماقالي والو" بقيت كنشوف فيها و هي تقولي: بلاتي بلاتي، أنعيط على خويا" ناضت بعدات علينا و عيطات على خوها، بانت لي كتمشي و كتجي و حاطا بورطابل على ودنها، كملات لمكالمة و جات قالت لي: آه بصح را فقد لوعي و سخف، ولكن ماشي شي حاجة كتخلع، غير مريض شوية بالقلب و صافي، بحال ديك لعام واقيلا" واخا هاكاك قلبي مارتاحش، ولكن ماكان عندي ماندير، بقيت جالسة مع شيماء حتى ركبت معاها في طوموبيل باش توصلني معاها للدار، بقينا ساكتين شوية، وهي شيماء تقول: داكشي لي دار ياسين ديك نهار خلى كلشي شاك بلي بينكم شي حاجة" عجبني لحال ولكن مابغيتش نبين و بديت كنضحك: شكون ياسين؟ ههه لا مابيناتنا والو، غير ضريف و صافي راك كتعرفيه" -شيماء: حيت كنعرفو شتي علاش حتى أنا شكيت كاين شي حاجة" سكت و فضلت مانجاوبش حتى سمعتها قالت: ياسين من نهار تفرق مع مريم و أنا مابقيتش كنعرفو، تبدل بزاف" ضرت خرجت فيها عيني: مريم؟" -شيماء قالت باستغراب: آه مريم، علاش ياسين ماقاليك والو؟" قلت:لا..عمرو جبدها على لسانو" -شيماء: ماطولوش بزاف، تبدل عليا فاش تصاحب معاها و زاد تبدل فاش تفرق معاها،بحالا غير كان كيدوز بيها لوقت" . طلع لي الدم مني سمعت هاد لهضرة و مني عرفت بلي مريم كانت صحبتو، عليها هي ماكتحملنيش، ولكن مابيني ما بينو والو، حنا غير أصدقاء لا أقل و لا أكثر وخا عندي مشاعر ليه، ولكن هو لي يقدر يحدد نكونو أصدقاء أولا كترطلعت لبيتي و جبدت بورطابلي بديت كنحاول نتاصل بياسين ولكن ماكيحاوبش، لحت لبورطابل في جيه و تلاحيت أنا في جيه فوق الناموسية، مازال حتى ماحسيت بالراحة أتا سمعت صونيط ديال بورطابلي، هزيتو دغيا وبلا مانشوف شكون جاوبت:ألو؟" سمعت أعز صوت على قلبي قال:سوسن؟ مسالية دابا؟" جاوبت دغيا:آه علاش؟" -ياسين:بغيت غير نتلاقاو باش نكملو داك لمشروع، را مابقاش فيه بزاف" ماكان عندي مانقول من غير:آه! فين نتلاقاو؟" -ياسين:أنا أندوز لعندك حدا داركم، مني نوصل أنصوني عليك وخا؟" جاوبت:آه وخا" كيف تقطع الخط لحت بورطابلي و مشيت بجرى تقابلت مع لمرايا، طلقت شعري و صايبتو مزيان، درت شوية ديال لماكياج، خفيف بزاف غير باش مانبانش مبوقة، اﻷنوثة زعما، بورطابلي صونا و عرفتو هو، نزلت كنجري، ماكان تاحد في الدار بحال ديما، سديت لباب و مشيت عند ياسين لي كان في طوموبيل و مبتاسم بحال ديما، أول حاجة لاحظت هو أنه كان كيبان بخير و على خير، بحالا ماسخفش في صباح و داوه لسبيطار، نزل حل لي لباب و عاود طلع و ضيمارا، قلت ليه:فين أنمشيو؟" شاف فيا بنص عين و قال:دابا تشوفي" استغربت و قلت: غادي بيا دار العجزة هاد المرة؟" ياسين ضحك بجهد حتى دمعو ليه عينو و قال:الصراحة مافكرتش فيها" ضورت عيني شفت في الطريق باش نحاول نعرف فين غاديين، ولكن ديك طريق عمري شفتها، قلت واقيلا باغي يديني لبلاصة لي قالي ديك نهار، المكان المفضل ديالو، بقيت جالسة متوترة و باغا إمتا نوصلو باش نعرف فين غادي بيا حتى وقف طوموبيل، نزل و ضار كيجري يحل لي لباب، نزلت و هزيت عيني نشوف فين حنا، لقيت راسي في واحد لافاليز عالية و لبرد كيطير، شفت في ياسين، صوتي عامر بالفرحة قلت ليه:عامرني عرفت كاين شي فاليز بهاد الروعة هنا! واو!" ياسين ضحك وشد لي بيدي الشي لي تار نتيباهي، حدرت عيني شفت إيديه في إدي و حسيت بفراشات كيلعبو في كرشي، في ديك اللحظة كنت فرحانة و تأكدت بلي كنبغي ياسين، واخا في نفس لوقت جاني إحساس ديال الخوف27مشينا لحافة ديال لافاليز و طليت، شداتني الدوخة حيت كنا عاليين بزاف و لماج كيضربو بجهد، حسيت براسي باغا نغوت بحر جهدي، باغا نجري، نضحك بصوت عالي نحلق في سما، ندير أي حاجة نفسي فيها، ولكن في ديك اللحظة كنت باغا نجلس على لحافة نيشان و يدي في يد ياسين، فعلا، جلست عند لحافة حتى بانو لي رجلي مليوحين في الهواء، ياسين جلس حدايا، لاحظ الفرحة ديالي لي ماكنتش كنحاول نخبي و قال:مني قلتي لي ديك نهار على لافاليز لي كنتي كتمشي ليها، واخا خبيتي عليا ولكن من هضرتك ديك نهار عرفت بلي كنتي كتمشي مع خوك، تفكرت هاد لبلاصة، كنت كنجي ليها بزاف مني كنت صغير مع ماما... عارف بلي هاد المكان ماكيتقارنش مع المكان لي كنتي كتمشي ليه مع خوك ولكن كنتمنى يكون شوية ديال الشبه، فكرت بلي تقدري تجي هنا شي نهار مني توحشيه، تجلسي هنا و تسدي عينيك و تصنتي لصوت لبحر و اﻷمواج، و تقدري تخيلي بلي راك جالسة معاه و قريب ليك...عارف بلي صعيب عليك ولكن تقدري تجلسي هنا بوحدك مني توحشيه و تفكري كاع الدكريات زوينة معاه، و بلي قدما خوك كان بعيد عليه راه ديما معاك" بقيت كنشوف فيه و هو كيقول هاد لكلام بلا مانطق بكلمة، قدرت نحس بدموع نازلين من عيني، خديت نفس عميق باش نحاول نرجع دموعي، فتحت فمي باش نقول شي حاجة ولكن تا كلمة مابغات تخرج، الدموع لي حبست حسيت بيهم خنقوني، ضورت وجهي، كنحاول نخبي دموعي، ولكن يد ياسين لي تحطات على كتفي خلاتني نضور نشوف فيه، قال:ماشي مشكيل" بحالا عطاني لموافقة باش نبدا نبكي! و أخيرا استسلمت لدموعي، كاع داكشي لي كنت جامعاه لداخل ديالي خرجتو، بحالا شي جبل كنت هازاه على كتافي، عطيت لحرية لدموعي باش أخيرا يخرجو، بديت كنبكي حتى حسيت بإيد ياسين على ضهري و جرني ليه، حسيت براسي على صدرو، بقيت كنبكي حتى بديت كنتنخصص، و ياسين غير كيواسي فيا، كون كنت في شي وضع آخر كون راني فرحانة حيت كنت في حضن ياسين، الشخص لي كنبغي، ولكن في ديك اللحظة كل ما كنت كنفكر فيه هو نحيد هاد الحزن لي في لداخل ديالي، نواجه راسي و مانبقاش نخبي اﻷحاسيس ديالي. من بعد مدة لي حسيت بيها طويلة، ستعقلت و دغيا بعدت عليه، خليت بقعة ديال دموعي كتبان على تريكو رمادي لي كان لابس، و بديت كنمسح في دموع لي مازال على حناكي، ياسين بقى كيشوف فيا و مبسم بحالا كيتسناني نقول شي حاجة، وشوشت واحد: شكرا" هادشي لي قدرت نخرج مع فمي، بقى كيشوف فيا شوية و قال: سوسن ماتبقايش ديري هادشي في راسك" هزيت راسي نشوف فيه باش نفهم شنو كيعني و سولتو: شنو؟" جاوبني: كتخبي أحاسيسك بزاف حيت يسحب ليك تاواحد ماكيهمو أمرك، بزاف ديال الناس كيهمهم أمرك" ضور عينيه كيشوف في لبحر و عاود شاف فيا و قال: باراكا ما تقنعي راسك راك بيخير. باغا تبيني للناس بلي راك بيخير حيت ماباغا تا حد يخاف عليك أولا يشفق عليك أولا تبقاي فيه، ماتبقايش تخافي من تباني ضعيفة، عارف بلي مورا ديك اﻹبتسامة صغيرة كاين آلام كبيرة و لكن حتى دوك اﻵلام را ماشي عيب، ماشي حشومة تكون كتألم، و ماشي ضعف و عمرو يكون ضعف، ولكن خاصك تعرفي كيفاش تشوفي لحاجة زوينة وسط لحوايج لخيبين" حدرت راسي شفت في لبحر و أنا مقتانعة بلي كل كلمة قالها عندو الصح فيها، هزيت راسي شفت في سما و قلت: كيفاش نتا رائع لهاد الدرجة؟" -ياسين: عارف كيفاش يكونو عندك صعوبات و عارف اﻹحساس ديال الحزن و اﻵلام، ولكن عارف حتى بلي كلشي أيولي مزيان و بخير و على خير إنشاءلله، ولكن ماخاصكش تبقاي متشبتا باﻷحزان، خاصك تخلي راسك فرحانة" ضار شاف فيا و قال: علي أيكون باغيك تكوني فرحانة" آه هضرتو معقولة، خاصني نسى كاع الحزن لي عايش لداخل ديالي و نشوف الدنيا من جهة زوينة، الحياة زوينة، غير حنا كنبقاو حاضيين الآلام و كنخليو حياة رائعة كدوز من حدانا، و متأكدة بلي علي أيكون باغيني نكون فرحانة و نعيش حياتي زوينة!ياسين جاه ميصاج في بورطابلو، جبدو، كيف قرا لميصاج قالي: سمحي لي أ سوسن خاصنا نمشيو" وقفنا و بدينا غاديين جيهت طوموبيل، فكرت نسولو كيفاش صباح كان في صبيطار و في لعشيا جا عندي صحة سلام ولكن شي حاجة لداخل ديالي قالتلي باراكا من لفضول، يقدر يكون ماباغيش يهضر في الموضوع و صافي بقيت ساكتة، طلعنا لطوموبيل و وصلني قدام باب دارنا، مني بغيت نزل قلت ليه: شكرا بزاف أ ياسين على هاد لخرجة، فرحت بزاف، و شكرا على كلشي" -ياسين: و علاش كيصلاحو اﻷصدقاء، ماتشكرينيش هدا واجب ديالي كصديق" عجبتني هضرتو و بتاسمت، نزلت و يالاه بغيت نسد لباب سمعتو قال: شكرا ليك نتي" هزيت راسي شفت فيه مستغربة و قلت:علاش؟" -ياسين:مني أيجي لوقت غادا تعرفي" مشى و خلاني كنتساءل مع راسي. كل لحظة كندوزها بجنبو كنزيد نبغيه، الشي لي كيعجبني و كيخلعني في نفس الوقتمن بعد نهار لي دوزت مع ياسين نعاس ماجانيش ديك ليلة، كنحس بحال شي حاجة كترفرف لي في كرشي أولا كتهرني، و كنتسنى بفارغ الصبر إمتا نعاود نشوفو!داك نهار الثلاتاء كنا معروضين عند صاحب بابا، ماما كانت فرحانة حيت عندهم ولدهم يالاه جاي من سويسرا و باغي يدير مشروع هنا في المغرب. وصلنا قدام باب دارهم، كانت دارهم كبيرة على دارنا شوية، دخلنا جلسنا في الصالون، ماما دخلات لكوزينة مع سعاد مرت صاحب بابا، و بابا بقى جالس مع صاحبو مصطفى مجمعين على الخدمة و السياسة و كورة و كلشي، أنا كنت جالسة بوحدي، وجودي كعدمي،كنضور في عيني يمين و شمال و كنحاول نخلق شي حاجة باش نكسر لملل أتا بان لي شي حد دخل من لباب، سلم على بابا و جا مد لي يدو سلمت عليه، كان طويل، حروفو كحلين و سميمر شوية، مابقيتش كنحقق فيه بزاف حيت ماكان عندي حتى شي اهتمام ليه، صورة ياسين هي لي كاينا بين عيني. سمعت صوت مصطفى قال:أنور ولدي، هادا سعيد صاحبي في لخدمة، و هادي بنتو سوسن" هزيت راسي عاودت شفت فيه و قلت:متشرفين" ضار عندي مصطفى و قال:أنور يالاه جا من سويسرا" درت واحد اﻹبتسامة صغيرة و حدرت راسي. حطو لغدا و تجمعنا باش ناكلو، يالاه بديت باغا ناكل سمعت مصطفى قالي:فاش كتقراي؟" حبست لماكلة و قلت:لعام لول في لافاك، كنقرا لفيزيك" هز حجبانو و قال:فيزيك! راك دكية مع راسك" كتافيت غير بابتسامة كجواب، شوية عاود قال:كولي أبنتي، شفتك ماكتاكليش،ماتحشميش، الدار داركم" عاود درت ابتسامة صغيرة و حدرت راسي حتى سمعت بابا قال:سوسن مسكينة مني مات خوها و هي ماكتاكلش" هزيت راسي دغيا خنزرت في بابا لي زاد قال:شي ربع شهر دابا باش مات، سوسن يالاه هاد ليامات عاد بان فيها ضو، كان عزيز عليها بزاف" ماتايقتش كيفاش بابا كيهضر عادي على لموت ديال خويا، بحالا شي ما طرا حسيت بالدم كيغلي لي في عروقي، ماشعرتش براسي حتى ضرت في بابا:ساهل تهضر عليه هاكا؟ هاداك راه ولدك زعما ماشي ولد جيران" و نضت كنجري خرجت من صالون و وقفت حدا واحد الشرجم باش نشم شوية ديال لهوى، سمعت خطاوي جايين مورايا، ضرت نشوف بان لي أنور، قالي:أنا متأكد باباك ماعناش شي حاجة من هضرتو" خنزرت فيه و بصوت صارم قلت:هاداك را خويا، مايجبدش لموت ديالو بسهولة هاكاك على فمو" أنور حدر راسو بحالا تفهم لوضع، بقيت واقفة و هو حدايا حتى قلت ليه:ماغاديش ترجع تكمل غداك؟" -أنور:و نخليك هنا بوحدك؟" بتاسمت و قلت: على هاد لحساب يالاه نرجعو بجوج".خرجنا من عند صاحب بابا و ركبنا في طوموبيل باش نرجعو للدار أتا جاني ميصاج من أمين قالي فيه را أنتجمعو في مقر الجمعية، قلت لبابا باش يوصلني معاه.دخلت مع باب الجمعية و طلعت للقاعة لي كنتجمعو فيها، كان مازال ماجا حد من غير أمين لي كان كيقدي شي شغل في لقاعة لي حدانا.بديت ساهية بأفكاري لنهار ديال لبارح مني داني ياسين لافاليز، تفكرت آخر مرة مشيت لافاليز مع خويا الله يرحمو، كنا جلسنا في صخرة لي عزيزة علينا، علي هز قيتار ديالو بدا كيعزف عليها لحن أغنية كانت كيعجبو مني كنغنيها ديال فيروز، صوتي كانو كيشبهوه ليا لصوت فيروز بزاف شتي علاش كان عزيز عليا نغني ليها، كان داك نهار آخر مرة نغني فيها، من بعد الحادثة مابقيتش كنحمل نغني حيت لغنا بالنسبة لي ولى موهبة كيفكرني في الماضي، ولكن دابا قررت باش نخلي كلشي مورايا، جاني واحد لحنين للغناء، و ماشعرتش حتى لقيت راسي كنغني في آخر أغنية غنيت مني كنت مع خويا، غمضت عيني،فتحت فمي و خليت ألحان اﻷغنية كتخرج من فمي حتى سمعت صوت تصفيق لي خلاني حبست و حليت عيني مخلوعة.

شربت حلب اختي المطلقة واستمنيت في بقها سكس محارم

سكس استمناء ساخن بنت و عشيقها فى غرفه النوم نار فلم نيك استمناء بنت شرموطه هايجه نار فى الطيز و الكس فلم نيك بنت ساخنه نار تتناك من ورى و من . اسخن حلب زب ساخن جدا و اخراج المني باستمناء لذيذ و مثير باليد من شاب ممحون و وحيد و له زب منتصب جميل و الحل الوحيد هو حلب الشهوة و كان زبه واقف و شديد الانتصاب كان .

من بعد يومين بعدما وجدت راسي. مشينا للدار ديال أنس الي كانت زوينة ديكورهااا روعة,عجباتني كان فيهاا 3 بيوت وكوزينة وصالون, وصلنا بالليل ولبنات كانو ناعسات وصلتهم لبيت انا وأنس ودخلت الحمام من بعد ما خرجت لقيت انس هاز وحد الفراش قال لي:: نتي نعسي فالبيت انا نعس فوق الفوتاي . قالت ليه لا انا نعس حدا لبنات ونتا نعس فبلاصتك ,قال لي راك عارفة البنات كبرو ولاسئلة ديالهم كثرات يلا نعستي حداهم غيبقاو يسول علاش واش حنا مخصمين. استسلمت للامر الواقع ونعست فالبيت وانس فرش فالبيت فوق وحد الفوتاي ونعس تماا اليل كلو وهو يتقلب مسكين ممولفش ينعس تماا. فالصباح فقت بكري وجدت الفطور وفيقت البنات المدرسة من بعد دقيت الباب على أنس باش يفيق يمشي الخدمة ,فاق ودوش وفطر وخرج لخدمتو من بعد انا وصلت لبنات ورجعت .من بعد مشيت الخدمة مع11 خرجت تاني وجييت نجري للدار باش نوجد لغداا قبل ما نمشي نجيب لبنات وقبل مايجي أنس، حياتي ولات روتينية نفس العمل كل يوم لكن كنت مرتاحة بوجود لبنات معايا. انا وأنس كندويو بينتنا فحدود مبقيتش زعيمة عليه كيف كنت فأيام الكلية,علاقتنا ولات واجب وصافي ،اي عمل درتو كيشكرني عليه وتا انا نفس الشي، العلاقة بقات كيف ديما ولايام كيتكرر .وحد النهار مكانتش عندي الخدمة بزاف ممشيتش.قالت دابا مكين حد فالدار وانس مغيجيش تا ل 12 اراا نخمل الدار قبل ميجيو.دكشي لي دارت لبست حوايج قصار وطلقت الموسيقى وبديت نرون ونجمع فالدار بقنت بقنت وفزكت الدنيا بالما وانااا نعاود مع الغنية ومرة مرة نشطح ونضحك مع راسي. من سوء حظي دخل انس بلا منحس ومع الموسيقاا مسمعتوش. ديك الدورة لي درت لقيتو وقف وكيطلع وينزل فياا و نغوت هواا ها شفني غوت كيشوف فجنابوا ههه،انا كنقلب باش نتغطااا والو مابن لي يلاه انا غداا كنجري لبيت نلبس البنوار وانااا نضربهااا بوحد لالتي الزلقة تااا جااا راسي على القنت ديال الفوتاي. طحت وانس كيشوف فياا معرف مايدير.وانا كلما حاولت نوض نزلق تاني.تاني.شوية انس تفرشخ عليا بالضحك وانا مرديتش بديت نبكي وسكت، مد لي ايديه وقال لي سمحلي مرديتش نعطيه ادي وحاولت نوض بواحدي لكن مقدرتش وهبت امري لله وعتيتو ايدي ودخلني البيت وخرج من بعد ما بدلت حوايجي دخل وفي ايديه لبولط فيها الدوا وقال لي اجي نعلج ليك الدربة لي فراسك وهو حابس الضحكة عصبني و قالت ليه متعلجني مانعلجك. شنو جابك بعدا نتاا لهنا فهد الوقت؟ قالي وقيلا هدي رهااا داري ولا انا غالط ههه . قالت ليه علاش مصونيتيش قبل دخل . قال لي:: نصف ساعة وانا نصوني والو قالت راه مكنتيش فالدار المرة جايا نبقاا نتسنا الالة ايمان تا تحل على خاطرها.ما دخب. جرني لعندو وقال لي غلسي دابا بلا هضرة زايدة كلست اول مرة انس كيحط ايدو على راسي. بقيت نشوف فيه من بعد شكرتو وقفت .قالت ليه: نمشي نكمل هد الروينة قبل مايجيو البنات ونوجد الغدا اراه مبقاش الوقت . قال لي: انا نكمل ها كلسي ترتحي لا ديري شي مصيبة خراا هههه والغدااا وجدي راسك راه غندوزو مور البنات ونتغداو فالزنقة. قالت ليه:: ياك وخااا انا نشوف حداكتك . قالي::: راه كنت ساكن بوحدي فالكلية ولا نسيتي؟ فلحضة قلبي نبض لأيام الكلية اييه الايام علاش فكرتني اا انس أنــــــــس :: هيهو فين مشيتي انا :: والو انا غنوجد راسي . من بعد ما جمع انـــــس الروينة لي دارت لبست قديت حالتي وخرجنا من الدار دزنا مور البنات ومشينا البحر من بعد مشينا تغدينا دوزنا نهار زويين لعبنااا تسطينااا فالطريق خدينا التصاور. وحد اللحظة نسيت راسي وتعطلت مور انس والبنات. جاا مورياا وحد الشاب وزوج ديال صحابو، وقال لي : مال الزين وقف بوحدو واش معندك حد نونسك وهو يشد لي ايديااا لي عليها قال لي وقفي ندوي معاك ، انا كنجر فديشوية وانا نشوف اناس جاا كيجري وضرب بونية وقاليه تعلم تدوي مع عيالات الرجال هدي مراتي المسخ .منكدبش عليكم عجبني الحال ههه وتفكرت نهار لافاك ملي قال لي وحد العميااا وجاا أنــــس ضربو من تمااا تعلقت بأنــــــــس وحبيتو.وجاا أنــــس ضربو من تمااا تعلقت بأنــــــــس وحبيتو. الطريق كلها وانا نفرنس تفكرت ايام الكلية شحال من مرة دافع علينااا من الناس كان رجل وميقبلش الظلم.شاف فياا انـــــــس وقال لي: كتضحكي اكماا عجبك نعيط ليك عليه راه مزال وقف تمااا. قالت ليه : واناا كنضحك انا راه مرات الرجل يك عاد قلتها ليه،ههه شاف فيااا وحدة الشوفة كتخلع، وقالي سبقي قدامي متبقايش تفلاي فالطريق وتجبدي لنااا الصداع مع الناس وشنو ه الحويج لي لابساا بقاي تلبسي حويج طوال المرة الجياا قبل ماتخرجي. هدرتو معجبتنيش كيفاش نجبد لو الصداع مالي انا الي عيط لو وحوايجي مالهم زعمااا معيقين، صافي مرديتش مالو تاا يفكر فيااا بحال هكذا خاليتو كيدوي مع راسو ومشيت عند البنات، الطريق كلها وانا طالعة ليا القردة ومهضرتش معاه .وصلنا للدار ودخلت لبنات ينعسو راه عياو مساكن اليوم شبعو جراا. من بعد دخلت الحمام دوشت،واناا خارجة من الحمام لقيت أنـــــس وكيشوف فياا بحال يلا اول مرة غيشوفني ما هذا ؟؟؟. خنزت فيه ودخلت لبيت وسديتو عليا من بعد دخل أنـــــس الحمام وجااا كيدق الباب قال لي حلي باغي نبدل حوايجي. مجوبتوش عاود دق ونا نقول ليه اليوم غتنعس فالصالون وبالبنوار . باش تعلم تعايرني. قال لي امتااا عايرتك ا ايمان؟؟ نستي يك هاا قبيلة قلتي علياا كنجبد ليك الصداع وبلي لبسي خايب نسيتي؟؟؟؟ كون ما كنوش لبنات كنويرتك شنو كيعني الصداع. انس:: اه هههه مبقيتيش ساهلة فيناا هي ايمان الظريفة لي مكانتش كتهز الدجاجة على بيضهااا. مشيت لفرنساا وتبدلتي بزاف. قالت ليه :نتا السباب تا تبدلت ، ايمان القديمة مشات والزمن الي كيبدل اا أنس وتا نتا تبدلتي. انس:: كيفاش انا السباب شنو درت ليك (((اوه شنو كنخربق ولاش جبدا هد الهضرة تاني)) لا لا قصدت نتا لي جبدتني اليوم. انــــس : واصافي دابا حلي وسمحي لي منبقاش نعاود ا لالة ايمان القبيحة هههه ياك قبيحة وبقا تمااا نعس فالبرد يلاه. انـــــــس:: واعطيني هااا باش نتغطا من البردولا لا لا بسلامة مشيت لفراشي ونعست وخليتو مسكين فالبرد لا فراش مقاد لا غطاا. فالصباح فقت وخرجت من البيت ومشيت دوشت كنستعد نمشي الخدمة،طليت على أنــــــس ولقيتو مكمش وكيرجف كنعيط ليه أنـــس أنـــس مالك جوبني الله يا ربي شنو درت ؟ انس فيق مالي ومال هد اللعب الباسل ناري قفرتهااا شنو ندير . والو مبغاش ينوض عونتو تاا دخل البيت قبل ما يفيقو البنات ويشوفه فهاد الحالة يقولو واش قتلت لهم بابهم، غطييتو مزيان تا دفااا وطيبت لو وحد السوبا سخونة عطيتها ليه وشربها

سكس عنيف بنت 18 سنه أحببته رغم قساوته

بنت 18 سنه هيجانه بتتناك في طيزها نيك قوي ومتعه نيك جماعى شباب وبنات هيجانين فشخ في المطبخ سحاق وشاب سحاقي خول وعلق وابن متناكة شرموطة . مرة و يفتحها و تنزل دم مقطع سكس فتح كس سكس مترجم نيك عربي محارم نيك كس ... افجر مقطع سكس روسي شاب ينيك بنت 18 سنة و يفتحها و تنزل دم. نيك بنت +18. فيديو جنسي رائع شااب يدخل علي بنت بيضاء يلحس في كسها وهي نائمة علي السرير وتهيج تصحي من النوم ترتعش من المتعة وتترك هذا . سكس محارم

 جلس يزن فوق ناموسيتو وهو مقهور اول مرة شي حد كيمشي كلمتوا عليه ممتقبلش ابدا فكرة انو يتزوج شي وحدة من غير بنت عمو ريم وشكوون ؟ جوري بنت 18 عام .. تنهد بقهر وشد تلفونوا تاصل بحبيبته يروق على صوتها شوية .. . يزن بحب : سلاام حبي لباس عليك. ريم كتمثل انها كتبكي : ملبااس والوو كفاش وافقتي تزوج بديك القاصر ها ؟؟ يزن بتعب : والله أ ريييم حتى راني مجبووور ماشي لخاطري. ريم : يزن ولد محمد ابن *** كيتجبر على برهوشة لااا مستحييل. يزن : اوى شفتي ! والله متجلس عندي شهر مقاد حتى نطلقها ونتزوجك نتي غير تهناي. ريم بخبث : بصاااح؟ يزن : على مالي بعقلي نجلس مع برهوشة بنت 17 ولا 18 عام !!!؟ ريم بضحكة : هههه هكذا نبغيك. يزن : ياك نتي ممقلقاش ؟ ريم : اممم لا ملي غطلقها وتزوجني اناا من بعد ممقلقاش أ حبي. يزن : اوكيي بيبي بااي عندي خدمة كثيرة خاصني نساليها حيث فليل غنوجدوا ونمشوا نخطبوا ديك البرهوشة. ريم : احسن عوانك ههههه اوكي بااي. قفلوا الخط .. دخلت عليه ختو أمل وهي مقلقة .. أمل : واش بصح من بعد شهر غطلق جوري ؟ يزن بعصبية والغوات : ونتي بأشمن حق تسنطي عليااا هاا ؟؟؟ أمل : سمح ليا ولكن جاوبني واش غطلقها ؟ يزن ببرودة : اييه. أمل : حرام عليك جوري ضريفة بزااف ومكاينش بحالها وبنت الناس والنعم فيها علاش غتزوجها ومن بعد طلقها!! يزن : كنضن ألالة أمل حتى حد مطلب منك تقولي ليا أش أصلها وفصلها او واش هي بنت الناس ونعم فيها ولا لا ؟؟ سيريي قلبي بساعة خرا الله يرحم باك . أمل بقلق : واخا أ خويا ولكن إلا عرف بابا غادي يتعصب عليك. يزن بعصبية : كيكفي انو جبرني عليها أش بغا كثرر!! خرج من الغرفة معصب والعروقة خارجين ليه من صنطيحتوا...هود لتحن لقا باه جااس في الصالة.. باه بحده : يزززن !! طنشوا وزاد كمل طريقوا.. باه : اليووم فليل غنمشوا نخطبوا ومن بعد اسبوع العرس !! وااااش سمعتي ؟ يزن بضحكة استهزاء : هههه مشاااء الله عليك حددتي العرس حتى هو امتى !! واااو ياكما نتا لي معرس وانا مفخباريش ها ؟ باه : حتااارم راسك أ قليل الترباية هذا لي كتهدر معاه راه كيكون باك ماشي صاحبك. ضرب يزن باب الدار حتى نقز ومشى ركب فسيارتوا وزااد فحالوا .. #البطل يزن : طويل ومبودر وأسمر اللون ولحية مرسومة وكثيفة عمره 30 سنة كيخدم في شركة باه .. انسان عنيف جداا مكيتفاهمش بالهدرة تقدروا تقولوا ان الرحمة منزوعة من قلبوا .. كيبغي بنت عمو ريم ومستعد يدير اي حاجة على قبلها تقولوا ساحرة غير ليه . أمل : 20 سنة أخت يزن وصديقة جوري في نفس الوقت. سارة : 25 سنة اخت أمل ويزن. الاب : 64 سنة عندوا أكبر الشركات داخل المغرب وخارجها .. شخص طيب ولكن قاسي في بعض الاحيان خصوصا مع ولدوا يزن وهو صديق أب جوري الروح بالروح. الام : متوفية. . #البطلة جوري : يالاه كملت 188 سنة..بنت زووينة داخليا وخارجيا..متوسطة الطول وسميمرة وشعرها قهوي واصل لخصرها وعيونها مرمشين وفاللون العسلي..لي فقلبها على لسانها..كتسامح الناس بسرعة وحساسة ولكن مع ذلك شخصيتها قوية وديما فارزة راسها ومكتسمحش في حقها ابداا. ملاك : 16 سنة اخت جوري. الاب : 58 سنة من بعد متوفات مرتوا وهي كتولد في ملاك خسر خدمتوا وكل ما يملك وولا على قد الحال ولولا صاحبوا لي بحال خوه "اب يزن" كان غيتشرد .. عاونوا حتى وقف شوية على رجليه وواعدوا بلي غير دير جوري 18 سنة يعطيها لولدوا يزن. . ريم : 24 سنة بنت عم يزن و أمل وساره اش غنقول ليكم حسد العالم كااامل مجموع في صدرها..هي مع يزن فقط بسبب فلوسوا لا اقل ولا اكثر كيهمها غير راسها حتى من عائلتها ما عاطياهم آهتمام. ~~~~~~~~~~~~~~ أمل جات عند جوري وخرجوا مشاو يتمشاو ومن بعد جلسوا فكافي.. أمل : انا فرحانة بزااف حيث غتزوجي بخويا. جوري بتاسمت.. أمل : اممم واش فرحانة ؟ جوري : صراحة فرحانة شي شوية ولكن خايفة عوتاني. أمل : واش كيعجبك يزن ؟ جوري : أي وحدة غيعجبها ، هو زوين ومثقف وقاري وخدام مخاصوا حتى خير علاش لمغيعجبنيش ولكن كيضلني خايفة مزال مكنعرفوا مزيان راه تلاقيتو فقط شي جوج المرات ولا ثلاتة. أمل : كنتمنى من كل قلبي يبغيك حيث نتي انسانة مزياانة بزاف عمروا يلقا بحالك. جوري : شكراا أختي أمل امم خاصني نمشي عند الكوافور تمشي معايا ؟ أمل : همم اوكي علاش لا يالااه. مشاو عند الكوافور قادت حالتها ومن بعد رجعت فالعشية..لقات الدار عامرة بعائلتها وعائلة يزن..دخلت لبيتها لبست قفطانها وجلست حتى عيطوا عليها ومشات هزت طبلة دالقهوة والحلوة ودخلت عليهم وهي حادرة راسها..من بعد ما لبسوا الخواتم ويزن قالب وجهوا ومخنزر بداو بالترحيبات والتبريكات ليه..والفرحة كانت باينة فعينين بواتهم.. . اب يزن : ولدي سير ديك الصالة باش تشوف عروستك. يزن بصوت عالي وعصبي : مبغيتشش أش بغييييتيني نشووف فيها !! اب يزن تصدم من ردة فعلوا خصوصا انو شي رجال جنبهم سمعوهم.. . اب يزن بحده : كنقسم ليييك بالله وممشيتي حتى نحرمك من ريم. يزن : هاا ؟؟ اب يزن : كفما غنزوجك بجوري بامكاني نحرمك من هاذيك الحثالة. يزن وقف وباسلوب استفزازي كيهدر مع باة جوري : فين هي بنتك؟ شير ليه وهو يمشي عندها.. ريان*ولد عم جوري* بخبث: بااينة مبزينوا عليها مسكيين هه. . دخل يزن المجلس لقاها جالسة وهي مرتابكة..غير شافتوا دخل وقفت..هو تصدم من الملاك لي كان واقف قداموا..كانت حسن من ريم بألف مليوون مرة ولكن هاذ شي مغير من وجهة نضروا والو حيث مزال كتجيه برهوشة وقاصر.....الصمت وتبادل النضرات كان هو سيد الموقف فالاول ولكن من بعد ما حست جوري براسها عاودت جلست وحدرت راسها وهي حشمانة.. يزن بضحكة استهزاء : ههه حgا هاذ الحشمة ديال والو راه مجاتش معاك. جوري رفعت راسها وبصدمة : نعاام !!! يزن : ايييه خليك هكذا. جوري تعصبت ولكن بردت ودارت رجل على رجل وشافت فيه ببرود.. جوري : بغيتي تسولني على شي حاجة؟ يزن وهو كيلعب في تلفونوا : مكنحملش نهدر مع البراهش. جوري وهي مقهورة : مسكيين خفف علينا شي شوية الشارف الهارف. يزن هز راسوا فيها وعقد حجبانوا : نعمم أش قلتي؟ جوري : امم مقلت والوو. بقاو ساكتين من بعد شوية دالوقت تمت داخلة ريم عندهم وهي كتعوج..شافت في جوري بكل حقد ومشات عند يزن.. ريم : حبيبي ساعة وانا كنقلب عليك. يزن : الصمت معرف اش يقول. ريم : حبيبي انا عارفة بلي باك غصبك على هاذي ولكن هاذشي ممعناتوش بلي غنتخلى عليك ونخليك تعيش مع هاذ القاصر. جوري بعصبية : هيييه نتيي شكون لي قاصر !!! واجيي بعدا واش ماشي حشومة داخلة علينا وبهاذ الشكل (طلعت فيها ونزلت). ريم بالغوات : شوفي أ حبيبتي يزن كيبغيني انا وكو مطلعتيش فجأة في حياتنا كان غيكون هاذ العرس ديالييي انا ماشي ديالك نتي. جوري : يبغيك ولا تبغيه هاذي ماشي مشكلتي ، لي بغيت نقول ليك بلي راه كاينة شي حاجة سميتها الحشمة كفاش حتى جايا بهاذ اللبس الفاضح والناس مخلطة هنايا ، استغفر الله. يزن من بعد كلامها كبرت فعينو : هييه صافي نتي وياها تهذنوا. ريم : كفاااش نتهذن واش مشفتيش اسلوبها لي كيف الزبل!! جوري بعصبية : صااافي برااااكة وحتارمي راسك شوية وخرجي داباا من هنا. ريم : ماشي شغلك نخرج ولا منخرجش. يزن بحنية : صاافي أ ريم غير سيري خرجي حتى لمن بعد ونهدروا. . ريم : لااا مغادياااش. يزن بحده : ريييييم !! تقهرت وهي تمشي فحالها....جوري تمت خارجة وهو يوقفها يزن.. يزن : اجيي بعدا نتي علاش كبرتي الموضوع!! جوري وهي كتبلق فعويناتها : انا لي كبرت الموضوع!!! يزن : اييه نتي!! خلي الخلق للخالق. جوري : اوووه تا قول بلي كان عاجبك الوضع. يزن بعصبية : هييه تكملي معايا بالآداب. جوري ببرودة : ماشي نتا لي غتقول ليا كفاش نهدر مع اشكالك اوكيي يالاه باي. مشات خرجت وخلاوتوا كيغلي بالسم.. يزن والشرارة دالنار خارجة ليه من عينيه : كنقسمم بالله عز وجلاله حتى نخليها تندم غيير بلاتي. . طلعت جوري كتجري الفوق والدموع محبوسين فعينيها ..تجاهلت گاع مناداة الناس ليها.. شافتها أمل اخت يزن وتبعتها.. دخلت البيت ورمات راسها فوق الناموسية وهي في نوبة بكاء.. أمل : جوري مالكي أش واقع لك ؟ جوري غطات راسها بالمخدة وبعصبية : مفياا والووو. أمل : مفيك والو !!! ماشي عليا أ جوري قولي ليا أش كاين؟ جوري : قلتتتت ليك مفيااا والو صافي سيري خرجي فحالك. أمل بحزن : مقلقة مني ولا شنو ؟ علاش مبغيتيش تقولي ليا مالكي؟ جوري : آه مقلقة مننننك وبزاااف! زعمة انا ونتي 24 ساعة على 24 مقابلين بعضياتنا وقدرتي تخبي عليا موضوع د يزن وبنت عمو ريم علااش مقلتيش ليا بلي هما كيبغوا بعضياتهم وفي علاقة بيناتهم هاا؟ أمل بخيبة أمل : حيث إلا قلتها ليك كنتي غترفضي. جوري : شنوو زعمة واش نتي راضية ناخد خوك وهو گاعمة عاطيني وجه هااا ؟ هههه وقالت ليك عارفاني لقالتها ليا غنرفض ومزالك بغيتيني نوافق ؟؟ أمل : الله يخليك أ جوري لعرف بابا بلي راك رفضتيه بسبابي غادي يذبحني واش كتسمعي غيذبحني الله يخليييك نتي راك عرافة بابا إلا تعصب اش يقدر يدير بلاما نحتاح نعاود لك. جوري وهي كتمسح في دموعهها : اها دابا شناهوا الحل؟ أش خاصني ندير! أمل : انا متأكدة بلي مع الوقت غيولي يبغيك كثرر من ريم. جوري حدرت راسها : منضنش. أمل : كفااش مضنيش! ياكما يسحاب ليك بلي ديك ريم حسن منك ؟؟؟ جوري بنكران : سكتيي ما بقات غير هاذيك ريم تكون حسن مني اناا. أمل : ههه وشتيي هكذا كتعجبيني. . ~~في صباح جديد ~~ فاقت جوري على نغمة الرسائل لي زعجتها على الصباح.. جوري : شكوون هاذ الحمارة ولا الحمار لي كيسيفط ليا فالمساجات مع السبعة دالصباح!!! فتحت تلفونها وهي تصدم من شي راسائل.. { هاذيك البقرة فيينك ؟ واش هاذ شي كامل فيك نعاس ! محال تكوني بشر واقلة كتجي دوك القرودة لي كينسعوا بزااف } صيفطت جوري : خيييير!!! أش كاين على الصباح ؟ .... : على سلامتك أ كوالا هاذ شي كامل كتنعسيه؟ جوري بعصبية : أنا دابا كوالا يا الحمارة المسخة!!!! .... : أولا مكاينة حتى شي حمارة من غيرك وثانيا انا راني راجل ماشي مرا. جوري في خاطرها : اويليي شكون هذا لي كيتراسل معايا فهاذ الصباح؟ جوري جاوبتوا : إذن شكوون نتا؟ ... : ماشي شغلك. جوري بعصبية : كفاش ماشي شغلي راك كتراسل معايا ولا؟؟ ... : بصاااح كان كيسحاب ليا كنتراسل مع مي. جوري : نتااا راك بنتي ليا مسالي لقبك فهاذ الصباح! ... : انا يزن. جوري : يزن !!! ومن بعد ؟ صونا ليها وهي جاوبت.. يزن بعصبية : نتي راه عندك انفصام فالشخصية. جوري : تاا سييير في بلاصة ما تبقى شاد معايا انا الهدرة سيير شدها مع حبيبتك ريم ها ؟ يزن بضحكة : ياكما عند بالك مفضلك على حياتي وحبيبتي ريم ههه؟ انا كملت معاها الهدرة قبيلة وقلت اجا أ راسي نشد الستون مع هاذ البريهيشة هههه. جوري : اه قول هكذا يا الشارف معندك ميدار. يالاه بغا يهدر قطعت في وجهوا.. هز تلفونوا من على ودنوا وهو مصدوم ومعصب : لالاااا بزاااف والله حتى ندمها هانتيي جمعي عندك ، برهوشة تقطع في وجهي ههه وزوينة هاذي. ~عند جوري معرفتش علاش مقهورة ملي يزن قال كيفضل ريم عليها هي ، حست بغصة والحريق في قلبها .. ناضت لبست وفطرت ومشات مدراستها .. في وقيتة د الضهر تاصلت بيها أمل وعزمتها على الغداء عندهم في دارهم..سالات الحصة هزت محفاضتها ومشات عندهم الدار..دقت وفتحت ليها الخدامة.. الخدامة :مرحبا آنسة. جوري : سلام واش كاينة أمل؟ الخدامة : آه كاينة الفوق غنطلع نكلمها لك. جوري : شكراا ءء بلاتي نسولك ثاني! واش يزن كاين حتى هو؟ الخادمة : لا آنسة يالاه لقيتيه خرج. جوري : واخا صافي شكرا. مشات جلست فالصالة حتى تمت مهودة أمل من الفوق.. أمل : اهلاا اهلاا نهار كبير هذا. جوري : شكراا. جلسوا كيجمعوا واحد خمسة الدقايق وهي ستأذن منها جوري.. جوري : بغيت نمشي الحمام فين هو ؟ أمل : طلعي الحمام لي كاين الفوق هذا عامر بالغسيل. جوري : اوكيي. طلعت جوري الفوق لتواليت...ديك اللحضة لي طلعت فيها دخل يزن لدار .. أمل : يزن!!! مالك علاش رجعتي؟ يزن : نسييت تلفوني رجعت نهزوا علاش كتسولي؟ أمل : ءء لا والو. مشى طلع لبيتو وملقاش تلفونوا.. . يزن بملل : هووف ياربي انا فين حطيت هاذ المشقوف!!! (بعد تفكير) آه يمكن خليتو فالحمام مع الصباح ملي دخلت ليه. ~جوري كانت كتغسل فيديها وهي تشوف تلفون كيصوني .. مسحت ايديها وقربت هزتوا .. شافت صورة د العرض فيها يزن .. جوري : امم هذا تلفون يزن ناسيه هنا. بدات تفتش فيه حتى قفزها صوت من وراها... بزن بصدمة : هيييه نتي أش كديري ؟ جوري بتأتأة : أءء مكندير والو! يزن بعصبية : قلتتت لك أش كديري بتلفوني؟؟؟؟ جوري كتمتل العصبية :أش غندير بييه مثلااا شفت التلفون وقلت نشووف ديالمن!! يزن بعدم الاقتناع : اووه بغيتيني نصدقك دابا ؟ جوري : حتى حد مطلب منك تصدقني ولا لا ! يزن جر من عندها التلفون وبعصبية : شنوو باك معلمكش ملي تشوفي شي حاجة ماشي ديالك متقربيش ليها ؟؟ جوري بالغوات : أ لااا علمني ولكن علمنيي نرجع حتى الحاجة لمولاها اوكيي يالااه حيد من طريقي. جات بغات تمشي وهو يشد ليها ايدها وبقوة.. يزن بعصبية : هييه!! رااك زدتي فيه تغوتي وتأمري راك مزال مكتعرفينيش مزيااان واقلة !! جوري بضحكة : ههه گاعمة نتشرف نعرفك ! واصلا شكوون نتا بسلامة حتى نعرفك ونتعذب باش نقلب على تاريخك العضي...... مخلاهاش تكمل كلامها .. هز يدوا حتى السما وعطاها ليها الوجه ، ديك التصرفيقة خلاتها تحس برجفه في سنانها ... يزن شدها من شعرها وقابلها مع وجهوا : سمعيني مزيااان وحطي فبالك هاذ الهدرة! ماشي نتي لي غادي تحكم فيا وتمشي كلمتها عليا واش كتسمعييي! حيدت ايديه عليها وشدت فراسها باش مطيحش دموعها وتبان ضعيفة قداموا .. جوري بعصبية : ومااااشي نتااا الكلب لي تحط عليا ايديك الموسخين واش كتفهم باابااا ومعمروا مد ايدوا عليا وتجي نتا وتمدها!!! يزن : نمدها علييك ونهرس ليك راسك من الفوق. شافوا فبعضياتهم وهو بزز حتى محكم في اعصابوا قدامها خاف غير يفلت فيها شي دقة تخليها كومة لعشر سنين..خنزر فيها بعينيه الحمرين وجا بغا يمكل طريقوا وهي توقفوا.. جوري بدموع : مزااال مخلاق هذا لي يحط عليا ايدوا واش كتفهم! رحمها وجا بغا يقرب ليها وهو يحس براسوا وقال مع نفسه : لا أ يزن أش بغيتي دير متنساش ريم. . مشى وخلاها.. جوري : منكونش انا هي جوري لمخليتو يندم غير بلاتي لكان عند راسوا غنلغي هاذ الزواج وهاذ التخربيق كامل فهو غالط غييير بلاتي غندمواا. مسحت دموعها وخرجت عند آمل باش يتغداو.. ~عند يزن زياد (صاحبوا ) : هييه أش فييك مالك ملي جيتي ونتا ساكت وساهي ؟ يزن : خخخخ حتى نتا مكاين والو. زياد : لاا لا باينة هاذي شي قصة طويلة هدرر هدرر انا كنسمعك. عاود ليه كلشي.. زياد : لاا حشووومة نتا كفاش قدرتي تمد يدك عليها؟؟ زياد : عجزت نمسك أعصابي قدامها ولكن الصراحة وبيني وبينك الشكل ديالها وهي بغات تبكي كيدوخ والله. زياد : هههههههه. صونا تلفون يزن.. يزن : واحد الدقيقة. زياد : اوكي خود راحتك. يزن : آلوو حبيبتي. ريم وهي كتمتل البكا : يزن! يزن : وي عمري أش بييك ؟ ريم : آمل و جوري. يزن : مالهم؟؟ ريم : جيت عندك الدار وهما يجروا عليا. يزن بعصبية : وعلاااش؟ ريم بافتراء : غير حيث قلت ليهم فين هو يزن ؟ يزن بالغوات :حميييير هاذوا؟ ريم : اوى شفتي! يزن : كنقسمممم لك بالله حتى نبرد لك خاطرك فذيك جوري أما آمل حسابها قريب. رجع يزن فليل الدار ومشى ديريكت عند آمل .. دخل عليها البيت ومشى صرفقها .. آمل : كفاش قدرتي نتي وديك البرهوشة تجروا على ريم من الدار ملي جات هاااا؟ آمل وهي شادة في حنكها : ءء كفااش؟ يزن : والله وتعاوديها مرا اخرى حتى نهرس لك راسك. آمل : ولكن راه مجريناش عليها جات دخلت سلمت على بابا وبقات شوية ومشات فيين هدرنا معاها حنا اصلااا. مشات خرجت كتجري عند باها وعاودت ليه كلشي..هود يزن وهو يتلقا ليه باه .. أب يزن بعصبية : علااش رفعتي يدك على ختك ؟ يزن بقهر : وهي اش داها تجري على ريم ملي جات !! امل وهي فحضن باها : بابا والله حتى كيكذب. يزن : محشمتيش تقولي عليا كذااب !! أب يزن : استغفر الله سيييير غبررر من قداميي قبل مندير فيك شرع ايديا يالااااه. مشى وتم طالع مع الدروج وهو مقهور وكيفكر..قطع حبل افكاره غير صوت باه ملي سمعوا قال : زواجك نتا وريم نهار الخميس. ~~عند جوري شافت في باها بصدمة :كفااش نهار الخميس ؟ أب جوري : كفما سمعتي أ بنتي زواجك نتي وياه بعد غدا انشاء الله. جوري بصدمة : ولكن علاش زربانين؟ أب جوري : والله ما حنا زربانين راه غير بغينا نشوفوكم معرسين وصافي. . ~~عند يزن بصدمة وممستعوبش شنو سمع : كفااش قدرتوا تحدوا موعد زواجي بلاما تستاشروا معايا؟؟؟؟ أب يزن : كفما خطبتك بلاما نستاشرك غادي نزوجك بلاما نستاشرك المعادلة ساهلة بلاما تصعبها. يزن حس بضربة قوية فصدروا وبالتحديد فقلبوا : علااااش بغيتيني نتزوج جوري علااااش هي بالضبط ؟؟؟؟؟ أب يزن : حيث بنت صاحبي. يزن بكره : يعني نتا هامك غير صاحبك اما انا لا !!! أب يزن بدون تردد : اه. يزن مع نفسوا : وإلا مشوهتكش قدام هاذ صاحبك وعذبت ليك هاذ بنتوا منتسناش انا هو يزن غير بلاااتي. ~~عند جوري تلاحت فوق الناموسية وعطاتها البكا..جلست حداها ختها ملاك وهي كتواسيها.. جوري بالبكا : ملاك صاافي مبقا حتى شي آمل يوم الخميس غنكون معاه فنفس الدار لا وفي نفس البيت اهئ اهئ. ملاك بحزن : صاافي أختي برااكة من البكا والله حتى راك قطعتي ليا قلبي. جوري وهي كضرب في فخداها : اش غندييير أ ش غندييير كنحس بقلبي كيحرقني مقدراش نستوعب بلي غنتزوح هذاك الحيوان علم الله أش غيدوز عليا اهئ اهئ. ملاك : ستغفري الله وسكتي صاافي. جوري : مقدراش والله مقدراش اهئ اهئ مبغيييتش نتزوج بييه مبغيتش. ملاك : غير على قِبل بابا أ جوري ولمتزوجتيش ب يزن غتزوجي بولد عمي ريان وانا عارفاك مكتحمليهش. جوري : هي ما هي اهئ اهئ اهئ. ~ بعد مرور يومين ~ كانت جوري كتوجد راسها باش تهود الحفلة لي دايرين وختها ملاك جالسة كتعاون فيها.. ملاك : استغفر الله حتى هاذ الدرجة راسك قاصح صافي واخا تكوني مبغيتيش تزوجي بيه راه فالاخير غتاخديه وتمشي معاه. جوري تنهدت : اخخ أ ملااك كنحس بروحي غطلع من بلاصتها. ملاك : خلينا نهودوا راه كيتسناو فيك. جوري بحزن : لاا لا لا مبغيتييش مبغييتش اللهم ريان ولا هذاا صاافي انا مبقيتش بغيت نتزوج بهاذ الزبل. ملاك : جوري خليكي قوية ماشي داك يزن المغرور هو لي غادي يهزمك وتخافي منو إلا كنتي خايفة يآديك السن بالسن والعين بالعين كوووني قووويه وبراكة من العناد. جوري جمعت قوتها : لولا بابا أ ملاك كنحلف ليك بالله منتزوج بيه واخا يبقى غير بوحدوا فهاذ العالم وكو معرفتش بلي مرتابط مع بنت عمو ورفع ايدوا عليا وهاني وزييد وزييد كنت غنبغيه حيث اصلا قبل كان كيعجبني منكرش هاذشي ولكن صاافي من الان وصاعدا إلا دار ليا شي حاجة قسمااا بالله حتى ندموا عليها. ملاك : اوى هاكا نبغيك. . ~~عند يزن كان كيشوف راسوا فالمراية وهو مخنزر ومعصب وكيفكر أش يدير مع ريم وحتى جوري..جا صاحبوا زياد ضربوا على كتفوا وفيقوا من تفكيروا.. زياد : اوى غتزوج وغتنسانا وااقلة همم! يزن : الله يلعن بوها هاذي لي بغات تنسيني فيك أ صاحبي. زياد : اييه نشووفوا ههه. ~~عند جوري من بعد مقرات الرسالة لي تبعتت ليها من طرف ريم سهات على نغمات الاغنية لي هاذئة عكس البراكين لي كتغلي فالداخل ديالها كانت خايفة بزااف لدرجة مكلفتش راسها تشوف شكون حاضر فالحفلة. صديقة ريم : اووه كتبان ليا جوري خايفة!! ريم : طبعاا تخاف وتدهش من بعد الكلام لي قلت ليها. صديقة ريم : على نتي فين شفتيها ؟ ريم : صيفطت ليها رسالة غطيح منها النص مسكيينة هههه. ~~عند يزن~~ دخل القاعة وهو محاملش راسوا ومخنزر..جرو باه من كتفوا ومشى جلسوا فالكوشة جنب جوري لي حمرة وحادرة راسها وكتلعب بيديها..جلس جنبها وهي تبعد شي شوية..تلفت شاف فيها وهو كيضحك.. يزن : ههه مالك؟ جوري : الصمت. يزن : امم زعمة حشمانة ههههه. تعصبت وبقات كتكزز في سنانها بالغدايد..نوضوهم وجلسوهم في طبلة فيها العدول..بدا كيسول فيهم وكل واحد بقا شحال عاد جاوبوا..سيناو ومن بعد ناضوا كملوا السهرة حتى الليل وجمعت لڤاليز ديالها فالكوفر وركبت معاه وانطلقوا للاوطيل..الطريق كلها وهما ساكتين..كان كل شخص عنده تفكيروا وهمه..لي همه كيف ينتاقم ؟ ولي همه كيف غادي يعيش ؟ وصلوا الاوطيل ......!!!! دخلوا الغرفة ومشات جوري جلست فوق الفوتوي.. يزن تقدم لها وبضحكة استفزازية : بلاما تحاولي تغريني رااه صعيب عليك هههه. ناضت وقفت وتقابلت معاه.. جوري بصدمة : اناا نغريييك نتا ؟ يزن : علااش ممعمرش ليك عينك ولا شنوو؟؟ جوري باستفزاز : تخسسس نتا وتعمرها على زين.... قبل متكمل جملتها صرفقها..شدت فحنكها وتلفتت ليه.. جوري : ضربتيني!!!! يزن : ايييه ضربتك. جوري بعصبية : ولكن مااااشي من حق..... قبل متكملها ثاني عاود صرفقها حتى طاحت فوق لرض.. يزن : وهاذي الضربة الثانية أش غديري يالااه وريني ههه!! هود جرها من يدها بقوة ولاحها فوق الناموسية وطلع فوق منها..اما هي غير كتبكي ومصدوومة من هاذشي لي كيدير فيه..سمع تلفونوا كيصوني وهو يهزوا جاوب وهو مزالوا فوق منها.. . يزن : آلوو حبي. ريم : آلو حبيبي توحشتكك. يزن : حتى انا توحشتكك وبزااف. ريم بغيرة : جوري معاك؟ يزن بتقرف : اييه بلاما تجبديها ليا الله يحفضك. جوري يالاه بغات تهدر سد ليها فمها بايدوا..بدات دفع فيه بايديها ورجليها وهو مبرد وكيهدر فالتيلي ، ملي قطع جمع ايديها بجوج تحت منها وبدا كيمسح ليها فشعرها.. يزن : اششش راك مرتي زعمة علاش خايفة ههه. جوري وهي كتشهق : بب ءء بعد حييد علياا. يزن :حتى ناخد حقوقي ونبعد علييك. جوري : ءء عع عفااك بعدد نووض عليااا. باسها في عنقها حتى تبورشت وبدات تبكي بجهدها كاااامل..كان غيكمل ولكن خلعوا منضرها وهو ينوض من فوق منها ومشى دخل الحمام...بقا شحال وملي خرج لقاها ضامة رجليها قدامها والحزن والقهر باين على وجهها..بقات فيه ولكن بزربة تقلب وحيد الشفقة..بدا كيبدل في حوايجوا وهو كيسمع في بكاها.. يزن بحده : لحد الان باقا كتشهقي هووف صاافي سكتي وهنينيا. جوري بقهر : ماشي سوقك. تلفت شاف فيها وبعصبية :اش قلتييي؟؟ طنشتو ونعست.. صباح الحال .. فاقت وهي ميتة بالجوع .. ناضت دورت عينيها ملقات لا ماكلة لا يزن .. شوية سمعت صوت د الباب .. دخل يزن شاف فيها وقلب وجهوا .. جوري : يزن !!! وقف وهو عاطيها بالضهر : اش بغيتي؟ جوري : فيا الجوع. يزن : وأش ندير لك انا مثلا!! جوري : جيب ليا الماكلة. يزن : حلفيي!! ياكما خدام عند باك؟ جوري : استغفر الله انا مقلتش هكذا غير قلت لك تجيب ما يتكال. يزن كمل طريقوا : ممساليش ليك فيك الجوع سيري طلبي الماكلة ولا دبري لراسك انا مالي شغلي فيك. جوري : بغيت ليك العما ما فيك فايدة. يزن :عاودي أش قلتي؟ جوري : سلامتك مقلت والوو! يزن بالغوات :جووووووري!! جوري : ماااالك كتغوت راني غير حداك!! يزن : بقاي تمتمي ليا تما راه والله حتى نجي نشرك لك وجهك. جوري : الصمت. دخل الحمام شوية سمعتوا كيغوت بسميتها.. جوري : هاذ الحمار أش خاصوا ثاني! نعااااااام أش بغيتي؟ يزن : اجيييي. جوري : علااش؟ يزن بعصبية : قلت لي اجي وبلاما تكتري الهدرة يهااذ الگنس. مشات وقفت ورا الباب.. جوري : أش كدير بعدا لداخل ؟ يزن : حلي الباب ودخليي ونتي سااااكتة. جوري : هووف واخا. دخلت عندوا وكان الرعب مسيطر عليها..لقاتوا فالبانيو دالما.. يزن : اجي ليااه. جوري : ءءء اش بغيتيني؟ يزن : وااا غير قربي يخخ. قربت منو.. يزن : شدني الكلاكاج في عنقي ديري ليا مساج. جوري : نعااام!! يزن : واش مسمعتينيش ولا شنو؟ جوري : ءء سمعتك ولكن.. يزن (قاطعها) : اذن نفدي وسكتيي. . حطت ايديها على كثافوا وهي كتقفقف.. يزن : يالااااه! جوري : ءء واخاا. دارت داك شي لي قال ليها ومن بعد نشفت ايديها بزربة ومشات كتجري خرجت..هو دوش وخرج لقاها مكيناش.. يزن : جوري!! جوووووري!! فين مشات هااذي؟ لبس ويالاه حل الباب دالغرفة باش يخرج لقاها قداموا..جرها لداخل وسد الباب.. يزن : فييين كنتي البرهوشة؟!! جوري : ءء هودت فطرت وجيت. يزن : ديك الساع طلبي الفطور يطلعوه ليك هنا علاش لي تهودي لتحت!! جوري : وتااا مالك ياك قلتي ليا قبيلة ولي تدبري راسك وبلي نتا ماشي شغلك فيا هاا!! يزن : راني راجلك أ حنينتييي دخليها لمخك وهاذ الليلة بغيتك تكوني موجودة! جوري باستغراب : موجودة لأش؟ يزن : اووه نسييت واقلة مقلتش لك اليوم بغيت ناخد حقوقي. جوري بصدمة : هااا؟ يزن : يالااه دابا غنمشي نخرج نجي نلقاك موجودة كفما تافقنا. تم غادي وهي تشد ليه فكثفوا.. جوري : سيير خود داك شي لي بغيتي من عند حبيبتك ريم اما انا اش بغيتي عندي مزالي قاصر كفما كتقول. تلفت ليها وشدها ما بين كثافها.. يزن: نتيي كتكوني مرتي فهمتييي مرتيي ، ضروري مناخد حقوقي الزوجية. جوري : متحلمش اني نخليك تفرغ فيا شهواتك. يزن : أحنااا غنشوفوا هاني خارج ملي نرجع نتفاهموا. . . وصلت العشية دخل عليها بعجاجتوا.. يزن : يالااه الزوينة طلقيناا حيدي حوايجك. ناضت جوري برعب : مبغيتش. يزن قرب منها : نعم!! انا مطلبتش منك انا راه أمرتك اوكي يالااااه طلقينااا. جوري بالغوات : ولكن انا مبغيتش ماشي بزززز او لاا ؟؟ يزن بعصبية : أ لاا بزز وهاذوا راهم حقوقي. بدات تبكي.. جوري : عفاااك. يزن ببرودة : كنتسناك يا إما لخاطرك ولا بز منك ختاري! جوري : يززن مديرش فيا هكذا ندير ليك لبغيتي إلا انك تقرب مني وضيع شرفي. يزن : كفاش نضيع لك شرفك على انا ماشي راجلك! جوري : اييه راجلي ولكن غيجي شي نهار وطلقني فيه او لاا؟ بقا واقف كيشوف فيها..شوية بدا كيقرب منها وهي كتبعد.. جوري : ءء اش بغيتي؟ يزن : بغيتك نتي. جوري : ءء بعد علياا متقربش. بقات راجعة باللور حتى قربت الحايط.. جوري وهي كتبكي : ولكن انا مبغيتكش تقرب ليا ولا تلمسني وااش مكتفهمششش!!! يزن بحالة مسمعهاش..قرب منها حتى تسندت على الحايط..باسها في فمها وبزربة قرب لعنقها وبدا كيمص فيه حتى عرقت..انتقل ثاني لفمها وجلس كيبوس فيه بقوة وعنف وبدا ينزل التحت وووو.....<<جرا عليا يزن ولد الحرام<< ~جوري ناضت من فوق السرير وهي شبه عريانه..تلفت جنابها ملقاتش يزن وهي دخل الحمام.. دخل يزن البيت وملقاهاش.. يزن بالغوات : جووووووري!!!! جوري : لا رد. يزن : جووووووري! طلعت جوري من الحمام وهي لاوية عليها فوطة قصيرة.. . جوري : أش خاصك؟ يزن حل فمو فجسمها المنحوث وبدا كيطلع وينزل فيها بشهوة.. يزن : طااايتك وااعرة. جوري بارتكاب : ءء هاا؟ يزن : قلت ليك بلي نتي كتخليني نجهل. بقات غير مخرجة عينيها..مسخاتش تقجوا بايديها بجوج.. جوري بهمس : واحد مرريض. رجعت الحمام لبست وخرجت لقاتوا جالس داير رجل على رجل وكيهدر فالتلفون..مشات جمعت حوايجها ولبست في رجلها وجلست حتى سالاه من الهدرة فالتيلي عاد هدرت هي.. جوري : واش غنرجعوا فحالنا ؟ يزن : اييه نوضي غنمشوا دابا. ناضت هزت صاكها وتبعتوا..هودوا وركبوا فاللوطو ومشاو البرطمة ديالوا.. جوري : علاش جينا لهنا؟؟ واش مغنمشوش الڤيلا ديالكم؟ يزن : غنطلعوا نبدلوا وترثبي حوايجك ومن بعد غنمشوا عندهم فليل. جوري : واخا. يالاه بغات تهبط حبسها.. يزن : شتك وليتي مأذبة هه؟؟ جوري : مبقى عندي جهد ليك. هودت ومشاو طلعوا البرطمة الفوق.............وصل الليل بدات توجد جوري في راسها ويزن كيتسنى فيها على برا وهو معصب حيث تعطلت.. يزن بعصبية : واخاا تكوني الأميرة ديانا مغتعطلي هاذ التعطيلة كااملة!! بغيت غير نعرف أش كديري لداخل؟ مشى فتح عليها باب البيت هو يدوخ مصدقش بلي كاينة شي آدمية بهاذ الآنوثة كاملة.. جوري وهي كتزيد شوية في الروج تلفتت ليه : صاافي كملت. يزن في عالم آخر.. جوري : يزن ! يزن ساهي فيها : لا رد. جوري : يززن!!! يزن بفهاوه : هاه؟! جوري : فين سرحتي؟ يزن وهو غياكلها بعينيه : أ لاا مسرحت فين. هزت صاكها وتلفت ليه.. جوري : يالااه مشينا؟ جرها من يدها بسرعة ولصقها مع الحيط وجلس كيمص في فمها بلهفة.. جوري وهي حاسة بالدوخة : يززن صاافي! يزن : صبري مزال مساليت. بعد خمس دقايق..وقف يزن وشاف ليها فعينيها لقاهم عامرين دموع.. جوري بصوت مبحوح : واخيرا كملتي. يزن : لا بااقي ولكن مبغيتش نتأخروا على العشاء. هز تجاكيتوا وهودوا ركبوا فاللوطو ومشاو....وصلوا الڤيلا لقاوها مقلوبة سفاها على علاها..دخل يزن وجوري وتلقات ليهم أمل.. امل : يززن! يزن : أمل أش واقع هنا؟ فين هو بابا؟ امل : ساره! يزن : مالهاا؟ امل : ءء كيف غادي نقولها لك تت.. يزن : اش كااين هدري. . يزن : امل هدري فين هو بابااا وساره؟؟؟؟؟ أمل : ءء سارة طلعت من الڤيلا ووصلها الشيفور لواحد الڤيلا فالخلا من بعد ما عرف باباا الخبار من الشيفور مشى لعندها ولحد الآن معارفين والو خايفة تكون واقعة ليها شي حاجة دابا دازت ساعتين ومزال معارفين والو. يزن بعصبية : كفاااش؟ فين مشات هاذ الق*** فين وصلهااا الشفوور هااا ؟؟؟؟؟ أمل : أنا أش عرفني أ خويا حتى يجي بابا ونعرفوا أش كاين. مشى الحديقة وبدا كيتاصل بباه وسارة وحتى حد مكيجاوب..خرجت عندوا جوري وباين فوجهها الارهاق والعيا.. جوري : يزن اش فيك؟ يزن : كنتاصل ببابا وسارة وحتى حد مكيجاوب خايف ... خايف تكون واقعة ليهم شي حاجة. جوري : انشاء الله يكونوا بيخير. خرجت عندهم أمل.. أمل : أ مدرا جاوبوك؟ يزن تنهد : لا شوية سمعوا صوت من عند الباب..تلفتوا كلهم وكانت سارة داخلة وهي مبهذلة وحالتها حالة وكتكلم بوحدها بحال شي حمقة.. سارة : انا لي رخصت راسي انااا. يزن : سااارة أش كاين؟ فين كنتي وفين هو بابا؟ سارة : انا قتلتو آه قتلتوو وبابا لي غيتورط فيه. يزن بعصبية : اش كتخربقييي ؟؟؟؟ أمل : يززن تهذن خليها بعدا تاخد غير نفس عاد تهدر. يزن بخوف : أ لااا هدريييي!! فين خليتي بابا ؟؟ سارة : ءءء في ديك الدار..الشيفور عارف فين. مشى بزربة خرج على برا وركب مع الشيفور ووصلوا لذيك الدار..لقا الدنيا عامرة بوليس وشادين باه..خرج من الطموبيل وهو مصدوم..خاف على باه ولكن مع ذلك مشى رجع ركب فسيارة بسرعة ورجع الڤيلا....... ~~عند جوري مشات الكوزينة باش تشرب الما ولكن قطعها صوت.. ريم بحقد : اووه نتي هناا!!! تلفت ليها جوري وبصدمة : نتيي!! ريم : اييييه انا شكون كنتي متوقعة مثلااا ؟؟؟ جوري : بشووية عليك عنداك يطرطق ليك شي عرق أعصابك هما اللولين. ريم قربت منها : بصااح!! وإلا متحكمتش في أعصابي أش غديري مثلا؟؟ قاطعها صوت يزن وبالغوات : نجي ونوريييك شغلك! تلفت شافت فيه ريم وبصدمة : يزنن! قرب من جوري وخلاها وراه : اييه هذا انا يزن! كاين ما نقضيو؟؟ ريم بصدمة : ءء خيير شتك كتدافع على هاذ اللفعة. يزن بحده : مكاينة حتى شي لفعة من قدك ، مرااتي منسمحش لك تهدري معاها بهاذ الشكل. جوري مصدومة وريم كثر منها.. ريم : ياكماا سحرت لك. يزن : سيري خرجي من هنا أ ريم بلا صداع. ريم : مقدراش نصدق هههه واش واكل شي حاجة من غير الخبز؟؟ يزن بعصبية : رييييم !! خرجيي من هنا يالااه. مشات خرجت وهي كتلحطم..جوري بقات مصدومة..تلفت شاف فيها يزن وهو مخنزر..بدا كيشير ليها بايديه عاد نتابهت ليه.. جوري : ءء هاا؟ يزن : فين هي سارة؟ جوري : فبيتها ومعاها امل. . اتاجه ليهم يزن وبعصبية : شنوو مشكلتك!! كفااش حتى ورطتي باباا ؟هدرييي اش كنتي مخبية علينااا؟؟؟؟؟ سارة : الصمت. خرج يزن من البيت وهو مقهور ومعصب والعروقة بارزين ليه فسنطيحتوا .. شوية وقف و تصدم ملي شاف باه قداموا.. يزن : باباا!! أب يزن بالغوات : فيين هي سااااااااااره !!! يزن : علااش؟ اش بغيتيها اش دارت هي بعدا؟؟ أب يزن : قلت ليييك فين هي دييك ال***؟؟؟ يزن : فوق في بيتها. طلع عندها وغير شافتوا وقفت وطاح عليها هو بالعصى والسبان... أب يزن : كفااااش قدرتي ديري شي حاجة بحال هاذي هاا ؟؟ دووي! دخل يزن وبدا يفك ويجر في باه.. يزن : بابا تهذن وقول ليا أش دارت ؟؟ أب يزن : كانت مشات دار في الخلا عند راجل و... يزن قاطعوا : كفااش؟ سارة : انا قتلتوا آه قتلتو من بعد ما عرفت بلي هو غير تفلى عليا كان كذب عليا وخاد من عندي كلشي ولكن كان واعدني بالزواج فالاخير صدقق مزوج وعندوا ولاد كذااب يستاهل اني نقتلواا. أي يزن : سكتيييييي !! نتي مستحيل تكوني بنتي لي كنعرف ، المشكلة الكبيرة هي انك ضيعتي شرفك عرفتي شنو هي شرفك؟؟؟؟ يزن مزالوا ممستوعبش اش كيتقال.. أب يزن : غاتجمعي حوايجك وغتمشييي فحالك غدا خارج البلاد واش كتسمعييي!! خسااااارة خسااااارة معرفتش نربيك الحماااارة معرفتشش. يزن شاف في سارة لي كتشهق بالبكا : واش بصح هاذشي لي كنسمع!! كنتي في علاقة مع راجل وملي عرفتيه على حقيقتوا قتلتيه!! أب يزن : هو مماتش حالتوا مستقرة دخلت فيه موس. يزن : مقادرش نصدقق. جمع يدوا وعطاها ليها الوجه ومن بعد مشى خرج ودخل لبيتو....فتح صدايف دقاميجتوا وتكا فوق ناموسيتوا وهو حاس براسوا مدگدگ.. دخلت عنده جوري الغرفة شافتوا وهي تقرب لعندوا.. جوري : بسم الله عليك. تلفت ليها : اخخخ أ جوري اخخخخ. جوري : مالك؟ يزن : والوو واش مغتنعسيش وجهك هاذ النهار بان ليا ماشي حتى لهيه مالكي ياكما مريضة ؟ جوري : ونتا باش كيهمك أمري؟؟؟ نمرض ولا نصحاح لا علاقة بيك بيا. يزن بحده : جوووري هاذ النهار حاولت كل جهدي نعاملك زوين ولكن نتي كتباني ليا كتعجبك قسوتي وتخراج العينين !! . جوري : الله يشفيك يمكن فيك مرض انفصام فالشخصية بحال قبيلة كنتي كتهدر مع ريم فالتيلي بكل حب ورومانسية شوية ملي تلاقيتيها درتي فيها وعلامن!؟ على قبلي؟؟ كفما قالت يمكن واكل شي حاجة من غير الخبز. يزن : تريكة المرض لي درناها معاك مصيبة تفووو. جوري : تفوو عليك نتا العوج. ناض عندها بسرعة البرق.. يزن بعصبية : رااااني معصب بلاما تزيدي عليا. سكتت وبقات غير كتشوف فيه..خنزر ومشى رجع تكا فوق الناموسية..مشات هي هزت مخدة وإيزار ومشات فرشتوا فوق الفوتوي.. يزن : أش كديري ؟ جوري : كنوجد باش نعس مكتشوفش!! يزن : لااا كنشووف ولكن هاذ الناموسية لاش دايرينها ملي نتي باغا تتعسي تم!! جوري : رشقت ليا وعجبني نعس هنا عندك شي اعتراض!! وتخشات ففراشها وغمضت عينيها..شوية حست براسها ما بين ايدين يزن.. جوري : أهيااا حطني اش كدير ؟؟!! لاحها فوق الناموسية وتكا جنبها.. يزن : مرتييي وخاصك تنعسي جنبي!!! جات بغات تنوض وهو يجرها وعنقها من كرشها وزييير.. جوري : ءء واش حماقيتي ؟؟ حيييد بعدد طلققق منييي! يزن : نعسييي حسن لك. بدات تفك منو وتدفع فيه ولكن والووو زير عليها عالجهد.. استسلمت ونعست......صباح الحال ....فاقت على شي حاجة كتمشي وتجي على وجهها..حلت عينيها وهي تصدم وناضت بزربة.. جوري : أش كنتي كدير؟؟ يزن : والو. جوري : ياكما درتي ليا شي حاجة لوجهي ؟ يزن : أش غندير ليك فيه مثلا؟؟ جوري : ومنعرف جمع ايديك مرا اخرى. ناضت وقفت ودخلت الحمام غسلت وخرجت لقات يزن مزالوا فالبيت.. يزن : وجدي راسك غنمشواا. جوري : فيين؟ يزن : لدار!! جوري : واخا. خرج وهي لبست وهودت لقات في طبلة الفطور غير أمل.. جوري : صباح الخير. أمل : صباح النور يزن كيتسنى فيك على برا. جوري : واخا فين هو عمي ؟؟ أمل : مشى هو وسارة مع الصباح بكري. جوري : غادي يصيفطها خارج البلاد؟؟ أمل : اممم. جوري : اوووه... جلسوا كيجمعوا ونسات جوري يزن على برا..شوية دخل وهو معصب.. يزن : ايييه مزياان تبارك الله من الصباح وانا كنتسنى فيك على برا ونتي جالسة تجمعي ليا هنايا؟؟ نوضي تگعدي زيدي قدامي. ناضت بزربة ومشات خرجت ركبت فاللوطو وهو يالاه بغا يزيد وقفتوا ختو.. أمل : يزن!!! مشات وقفت جنبوا.. أمل : اولاا بلاما تعصب عليا حيث غنقول لك هاذ الهدرة ولكن راه حشوومة تعامل جوري بهاذ الطريقة أش ذنبها هي مسكينة باز حتى صابرة ليك وعلى تصرفاتك. يزن : ياكماا جات شكات عليك؟ أمل : لا مجاتش شكات عليا ولكن غير بهاذ الطريقة باش قلتي ليها نوضي تگعدي زيدي قدامي راه حشوومة. يزن : بلاماا دخلي فشواقات الناس أ أمل هاذيك مراتي ونعاملها كيفما بغييت. أمل : ولكن.... . مشى وخلاها..خرج ركب فاللوطو وخدمها وزادوا...وصلوا الدار مشى يزن دخل ديريكت لبيتو وخلا جوري غير كدور فعينيها..شوية جا وهاز معاه شي مية قاميجة وسروال..لاحهم ليها حدا رجليها وشاف فيها... يزن : بغيتك تغسليهم وتنشفيهم وتصلحيهم. جوري : كفااش؟ يزن : كفاش!! واش مسمعتينيش مزيان ولا شنو؟؟ جوري : مفهمتكش انا نغسلهم ونصلحهم ليك؟؟ يزن : ايييه عندك شي مانع!! مخلاهاش تهدر هز واحد القميجة ومدها ليها.. يزن : هاذي بغيتك تصلحيها مزياان وتقاديها حيث بغيت نلبسها مع 01:00 ونمشي بها الشركة عندي اجتماع. جوري : ءء.. يزن : المهم اناا غنمشي نخدم فشي وراق فالصالة ونتي سيري بداي يلاه يلاه تسالي. مشى وهي بقات غير كترمش..عنقت دوك الحوايج كااملين وداتهم الحمام وهي كتدعي عليه فخاطرها..مشات بعدا البيت بدلت حوايجها ولبست بيجامة عاد مشات دخلت الحوايج فالماكينة ومن بعد نشفتهم وجمعتهم فالسلة ومشات البيت وجلست كتصلح فيهم...ملي وصلت ديك القاميجة لي بغاها سمعتوا كيغوت على برا.. يزن بالغوات : جووووووري!!!! جوري : أشش بغيتيييي؟؟؟ يزن : اجيييي لياااه بزربة. جوري : ياربي تصبرني على هاذ الگنس يخ. حطت المصلوح على القميحة سخون بلاما تنتابه ومشات لعندوا.. يزن : عمري ليا هاذ كاس دالقهوة. جوري : مالك مgرود. يزن : نعااام!! جوري : والو. يزن : لا غير عاودي اش قلتي نيت؟ جوري : راه قلت لك والو. يزن : والله يعميها ليك. مشات دخلت الكوزينة عمرت ليه الكاس ورجعت حطتوا ليه جنب البيسي.. يزن : بحالة كنشم في ريحة الشياط؟؟؟ جوري : غيكوون غير...(تفكرت) اويلييي حاي نسيييت. مشات كتجري لبيت لقات الدخان طالع مع السما..هزت المصلوح بزربة على القميحة لقاتها مثقوبة ولي عطى الله عطاااااه.. جوري : ويلييي ويليي شووهة صافي اش ندييير ياربي... يزن (وراها): أش كاين ؟ تلفت ليه بزربة.. جوري : ءء لا والوو والوو. جا قرب منها وبغا يشوف اش وراها وهي مخلاتوش.. جوري : ءءء سيير سيير كمل خدمتك وراه قهوتك غتبرد ءء سيير. بدات تدفع فيه من صدروا وهو يشدها ما بين كثافها بالجهالة وحيدها من قداموا وشاف القاميجة مثقوبة..تلفت شاف فيها وهو مخنزر.. . قرب ليها وهي غبرت وجهها يايديها.. جوري : ءء متصرفقنيش عفااك!! يزن : اوى أش ندير معاك!! نتي كتخافي ومتحشمي دايراها قد راسك وكتقولي ليا متصرفقنيش!! جوري : والله مدرتها بلعاني راه منتابهتش ملي حطيت المصلوح فوقها والله القسام. يزن : اممم اوكي مي آخر مرة واش سمعتي! جوري : صافي آخر مرة. مشى خرج وخلاها وهي عاد تنفست بارتياح شوية سمعتوا كيغوتت بسميتها..مشات كترعد عندوا.. جوري بخوف : نعاام!! يزن : ههه مالكي خايفة وكترعدي؟؟ جوري : ءء لاا والو راني عادية. يزن : من ورا زواجنا ونتي كتصرفي فشكل فين هي ديك القوة والسنطيحة لي كانت عندك قبل هه؟؟؟ جوري : لا انا من نهاري ضريفة نتا ممنتابهش لهاذ شي حيث كتعامل بقسوة وشرير. غير سمع شرير شدتوا الضحكة.. يزن : خلينا من هاذ الهدرة دابا وسيري سخني هاذ القهوة راه بردت. هودت تهز الكاس بالرعدة..يالاه قالت بسم الله وهو يزلق ليها من ايدها وطاح تخوا فوق اللابتوب ديالوا..معقل على راسوا حتى ناض دفعها طاحت فلرض وبدا ينشف فيه وهو كيغوت... يزن : واااااش نتيييي حماااارة حماااارة مكلخةةة معمري شفت شي وحدة بحااللللك يخخخ يخخخ. شدتها البكية وبقات حابساها حابساهاا حتى طلقتها..تلفت شاف فيها.. يزن : علااش كتبكييي داباا علااش؟ نوضي تگعدي من لرض. هود هزها من كثافها ووقفها.. يزن : سيري غبري عليا كمارتك قبل منتعصب كثرر ونصدق داير فيك شي مصيبة ، برهوشة دايراها قد راسك وزيداها في البكا. ممشاتش بقات واقفة وكتشوف فيه.. يزن بعصبية : لااش واقفة داباا سيريي!!! هودت راسها ومشات لبيت..دخلت سدت عليها وجلست كتبكي..شوية صونات على ختها ملاك هدرت معاها وفشت قلبها ومن بعد قطعت ونعست فلرض..يزن برد وسمع حسها تقطع وهو ينوض يشوفها..دخل عليها البيت لقاها دايرة واحد النعسة عجيبة..لايحة كل رجل فجهة وبيجامتها مخربقة وشعرها فازگ بالدموع وطايح على وجهها وحالة فمها وكتشخر..بقا واقف كيشوف فيها وهو يمشي قرب ليها وهزها من اللرض وحطها فوق الناموسية..غطاها وجمع ليها شعرها بايدوا.. يزن : اخخ على برهوشة كطيري كطيريي مع الطيور. قرب باسها في فمها و تحركت ، ناض هز تجاكيتو وخرج..مشى لخدمتوا وتلاقا بصاحبوا زياد .. زياد : اهلاا اهلاا نهار كبير هذا زارتنا البركة ، اتاا كيداااير مع شي زوااج؟ يزن تنهد : هاحنا أ صاحبي ديك البرهوشة شيباتني. زياد : هههه زيد دخل عندي المكتب عاود لياا. يزن : أش غنعاود لك الدرية كنت بغيت نعاقبها على تصرفاتها لي كانت كديرهم معايا قبل ولكن من ورا الزواج تغيرت ولات كتبان خايفة مني هه. . زياد : ههه هي ولات كتبقى فيك؟؟ يزن : والمشكلة دابا كتخاف ومتحشم كديرها قد راسها وفالاخر تجلس دمع ولكن بيني وبينك أ زياد والله حتى كتقطع قلبي ملي كنشوف دميعاتها يا خوياا صغيورة وزوينة متسخاش تخبيها فجيبك وتبقى غير تشوف فيها ولكن كطيير والهدرة لي كانت قالت ليا فاللول بغيت ندمها عليها وزيادة على ذلك بغيت نعاقب بيها حتى بابا لي زوجني بيها وهي برهوشة ولكن حتى حاجة مدرتها من هاذوا منعرف أش ولا كيجيني عليها. زياد : هي طحتي فيهاا!! يزن : معرفتش والله معرفت اصاحبي ، درت حتى في ريم بسبابها. زياد : حتى حاجة متمنعك تبغيها كتبان ضريفة ودخل القلب بزربة غير نتا تعاملتي معاها فاللول خايب. يزن بغيرة : ونتاا شتك كتهدر عليها بهاذ الشكل ياكما عاجباك؟؟؟ زياد : هههههه أش كتقوول بديتي فغيرتك. يزن : وااااشتيي جمع راسك راه مرتي هاذيك. زياد : هههههه بزعطة إلا مرتك المهم دابا قول ليا اش غدير ؟ يزن : كفاش أش غندير؟ اش بغبتيني ندير؟ زياد : واش تفارقتي مع ريم؟؟ يزن : لاا ، زعمة مزال هووف معرفتش واش غنتفرق عليها ولا لا. زياد : سيير حتى تأكد بلي وليتي كتبغي جوري عاد تفرق على ريم بنتي ليا مخربق. يزن : كفاش نتأكد بلي كنبغي جوري! انا مكنبغيهاش هي غير كتعجبني وصافي. زياد بتعجب : داباا هاذ الهدرة كاملة لي قلتي عليها غير حيث كتعجبك صافي؟ يزن : ءء آه أش فيها؟ زياد : معرفتش سول راسك. مشى خرج وخلاه مخربق كثر ما هو كان.. يزن : داباا أناا!! أنا يزن نبغي ديك القاصر؟؟؟ مستحيل ياك كانت وحدة فقلبي هي ريم فين مشات داباا؟؟ سمع صوت وراه وهو يقفز.. ريم : انا هنا وقدام عينيك من الفوق. غير شافها وهو يقلب وجهوا..قربت بغات تبوسو في فمو وهي تجي غير فحنكوا.. ريم : مالك معايا؟؟ شنوو واش فأسبوع وليتي كتبغي ديك الصفريطة ؟؟ يزن بغضب : صفريطة!!!! ريم : آه صفريطة وشفارة الرجال كانت بغات تشفرك مني ولكن انا مأكدة بلي نتا كتبغيني. يزن بضحكة : ههه ولاش غتشفرني منك؟؟؟ سمعيني أ ريم انا مكنبغي حتى حد واش سمعتيها حتى حد! كنبغي راسييي برااكة عليا. ريم بصدمة : ههه شنوو ؟؟ هي انا ما محلي من إعرابك دابا ؟؟ يزن : ماضي. ناض بغا يمشي فحالوا وهي توقفوا.. ريم : دابا نتا أكيد كضحك معايا ياك؟؟ . ريم : علاش بغيتي تفارق معايا واش على قِبل ديك القاصر لي تزوجتي بيها؟؟؟؟ يزن بحده : ريييم حيدي من طريقي عندي خدمة وخاصني نكملها حتى لمن بعد ونهضروا. ريم : واخاا هاناا غنحيد ولكن دخل فبالك بلي نتا ليااا انا واش كتفهم لياا انا بوحديي. مشات خرجت وهو تبعها ودخل بيروه كمل خدمتوا وهو مشوش..وصلت الستة دالعشية وهو يخرج رجع الدار..دخل ليها لقا القلص والهدوء..دخل البيت يطل على جوري هو يتصدم لقاها مزالة ناعسة... يزن : مستحييل تكون هاذ البنادمة بحالنا بحالها. مشى حييد عليها الغطا وبدا ينوض فيها.. يزن : وااا جوري نوضي تگعدي مكذبتش ملي كنيت عليك داك النهار القردة كوالا. حلت عينيها وهي گاع مريضة وعينيها مبوقلين.. جوري : اش بغيتي خليني نعس. يزن : راه من الصباح ونتي ناعسة مشبعتيش!!! جوري : لاا مشبعتش غير حيد خليني نعس. يزن : ونوضي غير كلي ورجعي تنعسي راه جبت معايا الماكلة من برا. جوري : حلفف أش جبتي؟ يزن : دجاجة محمرة والفريت. ناضت وحيدت عليها الغطا.. جوري : واخاا نوض ناكلوا. يزن : بلاااتي بلااتي شوفي فيا!! شافت فيه.. يزن : مال عينيك وارمين؟ جوري : معرفتش. يزن : كنتي كتبكي قبيلة؟؟ جوري : ونتاا ضربتيني وبغيتيني منبكييش هااا؟؟ يزن : اناا ضربتك!! فين حطيت عليك يدي الكذابة؟ جوري : على مالك مدفعتينيش حتى طحت فلرض وعايرتيني ودااااك النهار أش درتي ليا التصرفيق نسيتي!!! يزن : اش جاب داك النهار دابا؟؟ جوري : من هاذ شي كامل نوض دابا خلينا ناكلوا وصافي نسى. ناضت وهو تبعها..خرجت حلت البلاستيكات وبدات تخشي في وجهها..جلس تقابل معاها وبقا غير حاضيها.. يزن : واخا نسولك؟؟ جوري : اممم؟؟ يزن : كيف كنجيك؟ حطت داك شي لفيديها وشافت فيه.. جوري :واحد أناني ومكيهموا غير راسوا. جمع الضحكة وخنزر فيها.. يزن : شناهواا؟ رجعت تاكل.. جوري : نتا سولتيني وانا جاوبتك!! هاذي هي الحقيقة ولا شنو ممنتابهش لراسك؟ يزن : لزمي حدودك معايا راه رخيت ليك هاذ ليام. جوري : مغنبقاش نخاف منك لي فجهدك ديروا راااك طلعتي ليا فالراس اصلا بغيت غير امتى يجي النهار ونتفرق عليك. ناضت وقفت وجات غادية وهو يجرها من ايدها ولصقها مع الحايط وهو معصب.. يزن : واش عارفة بلي أنا مكنتفاهمش بالهدرة ؟؟ جوري : آه عارفة كتفاهم غير بالدق والتفرشيخ بحال شي وحش جاهل. شدها من الفك ديالها وزير.. . يزن من تحت سنانو : ملي تعلمي تهدررري معاياا بالآداب انا غنولي نتعامل معاك زوين البرهوشة واش سمعتيي!!! أما من حدك نتي كتصرفي هكذا انا غنبقى نتفاهم معاك غير بالتصرفيق. دفعتوا بكل جهدها.. جوري : نتاا راك ماشي والدني وناسيني باش تحط عليا يدك وااش كتفهمم الحماار!!! الله ياخد فيك الحق كنكرهكككك كنكرهك باز حتى راني صابرة ليك وعايشة معاك في نفس الدار بااااز. مشات وخلاتوا مصدوم وحال فمو.. يزن : قالت كتكرهني!!! اناا؟؟ مشى تبعها ودخل البيت وسد الباب براااخ وتلفت ليها لقاها كتبدل..جرها ولاحها فوق الناموسية وطلع فوق منها.. جوري : حييييد من فوووقي حيييد. يزن : بغيت ناخد حقوقي. جوري : آشمن حقووق كتهدر عليهم نتاا ها؟ حييد واش مكتشبعش. يزن : لاا معاك نتي والله مكنشبع مع راك هوووت ههه🔥 قرب باسها وعاود بعد وهي غير كترمش.. جوري : ءء حشوومة هاذ شي لي كدير فيه أ يزن غادي يجي نهار وتندم على هاذ شي كاامل. يزن : لااا معمري غندم ، راك مرتي وحتى حد مغادي يغير هاذ الواقع. هي عينيها تجمعوا فيهم الدموع وهو غير كيشوف فيها ويزيد يزير على يدوا حيث مستحملش يشوف ثاني دموعها..حاس بلي شخصيتوا والكارزمة ديالو كاملة كتضعف ملي كيشوف فعينيها.. جوري : واش واعي على تصرفاتك أ يزن ؟ مكنبقاش فيك ولا شنوو ؟ كتسب وتعاير وضرب وتاخد حاجتك مني وفالاخير صافي! معمري شفت شي واحد دمو بارد بحالك. يزن : ءء شوفي أ جوري أنا... جوري(قاطعتوا): اششش صافي دير لي بغيتي ولكن خليني ناخد احتياطاتي قبل الله يخليك أجلها اليوم خليني غير مما شريت الفنيد. يزن بتعجب : إنّ فنيد؟؟! جوري : فنيد ديال منع الحمل. يزن بعصبية : وعلااش مبغيتيش تحملي مني؟؟؟ جوري : واش نتا بعقلك!!علاش لي نحمل منك ونتا غدا ولا بعدوا طلقني؟؟؟ بقا ساكت..شوية ناض من فوقها وتخشى في فراشوا بلاما يهدر..هي شافت حتى عيات وتخشات حداه وطفات الضو..الليل كامل وهما فايقين وحتى حد مهدر مع الاخر.. يزن بهمس : جوري! جوري : همم؟؟ يزن : بقا فايقة؟ جوري : لا نعست. يزن : دوري عندي. شدها من كثفها ودورها جهتوا.. جوري : اش بغيتي فهاذ الليل؟ يزن : شوفي أ جوري وسمعيني مزياان انا راه ميمكنش ليا نتحكم فراسي طول ماانتي معايا دخليها لراسك وانا النهار الاول مكنتش موافق على هاذ الزواج ونتي عارفة هاذ شي وكنت بغيت نتاقم ونعذبك حيث بابا ختارك تكوني مرتي ولكن... جوري (قاطعتوا) : انا في نضرك مجرد قاصر يااك؟ حط يدوا على وجهها.. . يزن : لاا !! جوري : من الاحسن تنعس وتخليني نعس تصبح على خير. يزن : لاا بلاتي مزال الحال منقدرش نعس وانا مزال مخديت حقوقي. ناضت في الضلمة وضربتوا على صدروا.. جوري : مكيهمك غير داك شي تفووو على بشاار كيف داير. ناض حتى هو وشد ايديها بجوج وتكاها وعنقها.. يزن : لاا راه كنقصد حقوق تاع العناق. جوري : وشكون لي سمح ليك تعنقني وبآشمن حق أصلاا؟ يزن : راك مرتي ولا ياكما نسيتي؟؟ بدات تفك منو وهو مزير.. يزن : والله لطلقتك. جوري : هووف واحد مرييض يخخ. يزن وهو كيبرد : استغفر الله نعسي حسن لك. جوري : كفاش نعس ونتا مزيير عليا بهاذ الشكل..يززن!! وااا يزن والزمر هدرر مالك نعستي زعمة ؟ يزززن!! طلعت ليه الدم وهو يغمض عينيه ونعس...هي بقات كتحسس في أنفاسوا على وجهها وهي فرحانة واخا معرفاش علاش..جلست كدور فعينيها حتى نعست.....صباح الحال....حلت عينيها على وجهو ثاني كان فايق وكيشوف في فمها..هز عينيه شاف فيها وهو مبتاسم.. حتى هي محست براسها حتى بتاسمت ليه.. يزن : هاذ النهار باينة غيدوز زوين. جوري : وكفاش عرفتيها ؟ يزن : حيث صبحت على اجمل ابتسامة شافتها عيني. جوري بصدمة : هاا ؟؟ يزن : كثر من ساعة وانا فايق وكنحقق في وجهك معمري شفت شي وحدة بجمالك. الصدمة كانت قوية على جوري.. جوري : هاا ؟؟ يزن : شنوو واش معرفاش راسك زوينة؟؟ جوري : هاا؟؟ يزن : هههههه.. دار يديه تحت من راسها وهود خشى وجهوا في عنقها.. يزن : غتحمقيني البرهوشة. ملي سمعت برهوشة دفعتوا.. جوري بعصبية : جمع راسك الشارف. يزن بضحكة : مقبوولة منك. جوري : واش مأكد بلي راك بيخيير ساڤا كلشي هو هذاك؟ طلق منها وناض وهو كيضحك.. جوري : هااا صافي فهمت خدعة جديدة هاذي باش طيحني في شباكك يااك؟ اوى أ سيدي بلاما تعذب راسك انا مستحيل نبغيك. دار راسوا بحالة مسمعهاش ومشى دخل الحمام..هي بقات جالسة شوية وهي تنوض الحمام لي على برا غسلت وجات خارجة وهي تحس بالدوخة وبدات تشوف غير الضبابة قدامها..شدت في راسها ووقفت على الباب..بقات واقفة شحاال حتى حست براسها مزيانة وهي تمشي كملت طريقها ، دخلت الكوزينة وجلست كتوجد في الفطور وهي كتفكر.. يزن دخل عندها وشافها خدامة وهو يمشي من وراها وعنقها من خصرها.. يزن : مرتيي حادگة. دفعتوا.. جوري : بلاما تبقى دير معايا هاذ شي ديالك هووف. يزن : أ مالكي معصبة انا راه غير بغيت.... جوري : يززززن!!!! انا آهه.. شدت في راسها.. جوري : اخخ راسي راسيييي آخخ. يزن : ياك لباس؟؟ جوري : ضرني راسي بزاااف كنحس بيه بغا يتفرگع. يزن : اجيي جلسي. جرها جلسها وحتى هو جلس جنبها .. يزن : باش كتحسي ياكما نديك المستشفى!! . جوري : ماشي شي حاجة مكاين لاش هووف اخخ راااسييي راسييي. يزن : نوضي رتاحي فوق الفوتوي. ناضت ومشات تكات فوقها.. جوري : معمروا ضرني حتى لهاذ الدرجة الله ياااربي. يزن : غنوجد الفطور وخليك نتي هنا؟ جوري : اش قلتي!! نتا توجد الفطور ؟؟ يزن : على مالي كيف جيتك ياكما يسحاب ليك راسك مكنعرفش نطيب!! بقات كضحك وشادة في راسها وهو غير كيشوف فيها.. يزن : علاش كتفرنسي؟ جوري : والوو هههه سير طييب ليا الله يخليك أومليط تاع البيض كتعجبني بزاف. يزن : اوكيي واخا. جوري بتعجب : شفتك متعصبتيش وبديتي تقول مالي خدام عند باك وتسب وتعاير!!!!! يزن : داك شي كان في الماضي. هود وجلس فلرض على ركابيه.. يزن : اما دابا لي طلبيتيها مني نديرها ليك.. جوري ببراءة : انا طلب واحد لي يمكن ليا نطلبوا منك وهو متبقاش تحط عليا ايديك ، متضربنيش ، ايديك قد الخباطات كتقصحني. يزن داب في برائتها : انا هاذ اليدين نگردهم إلا بقيت حطيتهم عليك. جوري : حلفف!! يزن : منقدرش نجمع ايديا عندي أ جوري ميمكنش نتي تعصبيني وانا نبقا صابر. جوري : رااك حماااار!!! اخخخ راسي راسيييي. ناض وقف ومشى دخل الكوزينة وخلاها كتحرگ وشادة في راسها....دازت نص ساعة ووجد الفطور وجا نوضها لقاها نعست.. يزن : نوضيي نوضي راه وجدت الفطور مزال ضارك راسك؟ جوري : شوية دابا الحمدالله. مشاو فطروا وهما ساكتين..من بعد جمع الطبلة ودخل الماعن الكوزينة ومشى لبس وهي جلست كتفرج.. يزن : غنمشيي نخرج ومغنرجع حتى الليل. جوري : مزيان. مشى لعندها ووقف قدامها.. يزن : متحلي لدار حتى حدْ وإلا خصاتك شي حاجة تاصلي بيا وتوصلك حتى الدار. هزت عينيها فيه.. جوري : واخا لي عجبك. هود راسوا وتكا باسها جنب فمها.. يزن : تهلااي. خرج وخلاها مرفوعة مسكينة.......وصلت وقيتة دالضهر وهي مزالها غير متكية نوضها غير التيلي كيصوني...هزتوا لقاها نمرة غريبة.. جاوبت وبدات تسنى شكون غيهدر .. صوت رجالي : آلوو جوري هاذي!! جوري : ايييه شكوون معايا؟ ريان : انا ريان ولد عمك. جوري بصدمة : ريااان!! علاش متاصل بيا؟ ريان : غير بغيت نسولك كيف دايرة مع شي زواج ؟؟ جوري : الحمدالله على آية حال. . شدت فراسها وجلست فوق كرسي د صالة مونجي.. جوري : هاذشي علاش متاصل بيا صاافي!! ريان : لاا ءء صراحة انا بغيت نهدر معاك أ جوري واش ممكن نتلاقاو؟؟ جوري : تهدر معاياااا؟؟ وفااش!! ريان : حتى نتلاقو. جوري : منقدرش انا عيانة واحد شوي. ريان : انا كنعرف الدار إلا بغيتي نجي ل عندك غير خليك مرتاحة. جوري : صراحة بغيت نعرف شنو هاذ الموضوع لي بغيتي تهدر ليا عليه انا كنتسناك ولكن غنهدروا قدام باب الدار منقدرش ندخلك. ريان : بحاااال بحال غير حلي الباب راني واقف قدام الدار دابا. جوري : ءء اوكيي. ناضت وهي كتحس بالدوخة.. جوري : مموالفاش ليا هاذ الدوخة أش جاري ليا أ سيدي ربيي هووف. حلت الباب لقاتوا مسمر قداموا..يالاه بغات تنطق طاحت على واقفيتها فلرض...ريان معرف باش تبلى ملي شافها طاحت.. ريان : اويليي هاذي مالها؟؟ جوري!! جوووري!! بدا يضرب في وجهها بشوية ووالو..هزها ودخلها لداخل وسد الباب..مشى خوا عليها الما ومفاقتش..قلب على ريحة وبصلة وشممها ليها ومفاقتش..معرف شنو يدير وهو يقرر يديها المستشفى..هزها ثاني ما بين ايديه ويالاه قال بسم الله وحل باب الدار لقا يزن قداموا...يزن تصدم ملي شافوا هازها.. يزن : نتا اش كدير هنا!! ومال جوري؟؟ ريان : فقدت وعيها. يزن : هااا؟؟ ولكن شكوون لي سمح ليك دخل لدار ولا حتى تمسها حيييد. شد من عندوا جوري وهي مرخية ودفعوا ودخل.. ريان : صار ليها كثر من ربع ساعة وهي سخفاانة ودرت ليها كلشي ومبغاتش تفيق يالاه ندوها الصبيطار. يزن بعصبية : غييير سيييير نتا غبر كمارتك ياكما درتي ليها شي حاجة تشمهاا داك شي علاش سخفت؟؟ ريان : أش كتخرف نتا انا مدرت ليها والو يالاه دقيت وحلت عليا الباب وهي طيح وهزيتها ودخلتها لداخل وملي مبغاتش تفيق تميت خارج بيها وانا نتلاقا بيك. يزن : كنتمنى هاذ شي لي كتقول فيه يكوون صحييح. ريان : معندي اش نستافد إلا كذبت عليك. يزن : راني كنعرف أمثالك أش كيسواو! ريان باستهزاء : ونتا عارف راسك اش كتسوا؟؟ يزن بعصبية : اش كتعني؟ ريان : مغصوب على بنت قاصر تزوج بيها هاذي رجلة مقادرش ترفض. يزن محس براسوا حتى طلق جوري من بين ايديه ومشى تلاح ليه على وجهوا بالبونيات.. يزن : نتا أش دخلككك أصلااا !! نووض خرج عليااا فحالك نوووض. ريان : ماشي بكيفك كنت بغيتها قبل منك. يزن : مزاال زايد فيه الكلب نووض خرجججج غبر كمارتك منبغيش نشوفك واش كتسمع. جروا من قردافتو وخرجوا على برا وسد الباب..رجع لقا جوري بدات تحل فعينيها.. جوري : أخخ أش وقع؟؟؟ مشى قرب ليها وهو كارز على يدوا بالعصاب.. يزن : باش كتحسي؟؟ جوري : معرفتشش راسي عاطيني الصداع بزااف. يزن : نمشوا المستشفى ؟؟ . جوري : مفياش اصلا مكاين لاش غنولي بيخير. يزن : واخا لي عجبك نوضي رتاحي فالبيت. جوري : بلاتي نسولك؟؟ كفاش حتى طحت انا معقلت على والو!! يزن : اوى أ لالة جيت ولقيت سي ريان ولد عمك وسط الدار و هازك ما بين ايديه من الفوق واش هاذ شي عندكم عادي فالعائلة؟ جوري : حتارم راسك انا مكنت عاقلة على والو. يزن باستهزاء : وعلى نتي غتبقاي عاقلة ونتي ما بين ايدين ولد عمك هههه. جوري : مالك على هاذ الهدرة دابا واش مكتشوفش حالتي كيف دايرة. ضرب يدوا بقوة على الفوتوي لي جالسة فيه.. يزن بعصبية : إذن شرحي ليا أش جا يدير عندك هناا فوسط داري ؟؟ جوري : ءء ونتا مالك؟؟ ولد عمي وكان جا يزورني اش فيها!! يزن : ومزااال زايدة فيه يهاااذ البرهوشة نتي مرآة مزوجة وماشي من حقك تحلي الباب لشي راجل. جوري ببرودة : نتا مااشي سوقك فيا !! ياكما مصدق بلي انا وياك مزوجين بصااح نتا مرتابط بريم وبراكة عليك غير هي اما انا خود مني غير حاجتك وصاافي يااك!! آه نسسيت مزال مقلتي ليا امتى بغيتي طلقني؟؟؟ تعصب وهو يهز يدوا وعطاها ليها الوجه.. يزن : قسما بالله وبقيتي جبدتي حس الطلاق على فمك حتى نقتلك ونقتلل راسي وااااش كتسمعيييي!!! هزت راسها فيه وهي كتحس بالدوخة.. جوري : غير مع الصباح قلتي مغتبقاش تحط يدك عليا ؟!! هود وجهوا حتى لوجهها.. يزن : نتيي مزال خصاك ترباي من جديد حتى قلتت بلي كلشي مزياان وبلي راك وليتي كتحتارميني... جوري قاطعتوا وبعصبية : وشكوووون نتا لي نحتارمك !!! نتااا معمرك غتغير داير كيف شي وحش جاهل منعرف علااش ديما ايدك سابقاك راه انا لي فنما كنقول كلشي غيتقاد ونتا غتجمع يديك كترجع ضربني. يزن : نتيييييي كتعصبينيييي بهدرتك أ جوري كتعصببنيييي وانا مكنصبرش. جوري : انا حاجة وحدة بغيت نفهمها دابا! شنو مزالي كندير معاك انا هنا؟؟ علاش مبغيتيش طلقني راه دازت مدة على زواجنا!! يزن : انااا مغااااااديش نطلقك دخليها لمخكك. جوري : ولكنننن علاش؟ يزن : هكاك مغنطلقكش. جوري : كفاش هكاك وريم ياك نتا كتبغيها ومستاعد دير المستحيل على قِبلها!! يزن : الصمت. . جوري : هدرر أ يزن!! يزن : شوفي أ جوري لي بغيتك حاليا دخليه لراسك هو انا مغنطلقكش وسدينا. مشى فحالوا وخلاها..دوزت ايديها على وجهها وتنهدت.. جوري : استغفر الله اللهم صبرني. ناضت دخلت لبيتها ونعست..يزن سد عليه فالبيت وجلس كيفكر ويرتب في أفكاروا.. يزن : مبقيتش قادر نصبر غنمشي نخوي گاع لفقلبي ولي بغا يجرا يجرا. ناض وقف ومشى فتح الباب عليها..شعل الضو ولقاها ناعسة..قرب وتكا جنبها وهي عاطياه بالضهر..حط راسوا على كثفها وباسوا.. يزن : جووري!! بقا كيزعزع فيها حتى ناضت.. جوري : مالك أش كاين؟ تفكرتي شي تصرفيقة مزال معطيتيها ليا!! يزن : أش كتقولي حتى نتي أ جوري. جوري : مالي كذبت مكتعرف حتى شي حاجة آخرى من غير التصرفيق. يزن : ونتي مكتعرفي حتى شي حاجة آخرى من غير بلابلابلابلا. تعصبت و دفعتوا.. جوري : سير خرج عليا. يزن : لاا بغيت نسولك؟ جوري : سول وسير خرج. يزن : واخا انشاء الله .. قولي ليا كيف كنجيك؟ جوري : كنضن راك فايت ليا طارح عليا هاذ السؤال وقلت ليك جوابوا أما دابا إلا كنتي ندمان على ديك التصرفيقة لي عطيتيها ليا قبيلة وانا مريضة وجاي تعتاذر فراه آعتاذرك مرفوض. يزن : حتى حد مقال لك تقبلي اعتاذري ولا لا حيث انا اصلا معتادرتش ليك ومغنعتادرش. جوري :مزال نافخ الريش وزايد فيه واحد متكبر هيييه عنداك تعصب وتصرفقني راه صافي والله حتى طلعتي ليا فالراس و...... قاطعها وتلاح على فمها بقبلة حارة..قبلة مليئة بالأحاسيس والمشاعر و كانت هي أول مرة غتجاوب معاه..بقاو هكاك شي عشرة الدقايق..من بعد حبسوا وعلى خاطرهم..حط راسوا على راسها وشدوا ما بين ايديه.. يزن : واش قابلة تكوني ليا؟؟ جوري : يزنن!!!! انا بغيتك ولكن في نفس الوقت مبغيتكش بغيت نكون حبيبتك وعمرك كثر من أي حاجة آخرى ولكن مبغيتش في نفس الوقت حيث خايفة .. خايفة نخسر ونتجرح خايفة من عدم امكانية اني نجمع نفسي مرا اخرى. يزن : مغادي تكون حتى شي حاجة تمنع حبنا أ جوري غادي نبغوا بعضياتنا فقط كنواعدك..كنواعدك غير قبلي انك تكوني ليا؟؟ جوري : اصلا انا ليك. طلق من وجهها وعنقها بكل قوتو..حتى هي بادلتوا العناق وهي كتنخسس..طلق منها وشاف ليها فعينيها.. يزن : كنبغيييك أ جوري ومبقيتش قادر نحبسها في قلبي كثر من هاكا ملي شفتك قبيلة هازك داك ريان حسيت بروحي بغات تقلع من بلاصتها مصبرنش ونتي زدتي عليا بكلامك وخلتيني رفعت ايديا عليك. جوري : حتى انا كنبغيك ولكن... يزن : اششش مكاين حتى شي ولكن... جوري : لا أ يزن ضروري نعرف! واش كتبغيني انا وريم ولا شنوو؟؟ يزن : أش كتقولي الله يهذيك انا كنبغيك نتي بوحدك سمعتي بوووحدك. جوري : الله يجعلني نتيق. . عنقتوا وزيرت عليه من جهة عنقوا.. يزن : راااك قجيتيني بشوية. طلقت منو وبدات تشوف فيه وكتحقق في ملامحوا.. يزن : ههه والله حتى راك مزالة برهوشة. جوري : ياااك؟؟ واش كتشوفني صغيرة كثر من القياس ولا شنو!! يزن : اممم لا ماشي بزااف عاجبني الحال نربيك على يديا يعني غتكوني مرتي وبنتي وحبيبتي وكلشيي كلشي هههه. يزن : هههه كنبغيك ومن امتى. يزن : من امتى!!!! يزن : آه كنتي كتعجبني بزاف ملي كنت كنشوفك وكنت فرحانة حيث غنتزوجك ولكن من بعد ما تعاملتي معايا ديك المعاملة وعرفت بلي راك مرتابط بريم... يزن قاطعها : نساي گاع لي فات أ جوري وعيشي غير الحاضر واخا ؟؟ جوري : امم واخة. بدا كيقرب ليها بشوية بشوية.. يزن : غييير الحاضر فقط ، بغيت منك ولد ولا بنيتة أ جوري. جوري : انشاء الله. قرب وعنقها من خصرها.. يزن : توحشتكك! هاذ الليلة عتابريها أول ليلة ديالنا انا وياك حيث غتكون مليييئة بالحب والحنان والارنبات وداكشي. جوري : ههههههه هاذ شي كامل يخرج منك أسي يزن. يزن : على اش كيسحاب ليك معمر شي بنت المرا خلاتني ندوب في هواها من قدك وليت كنقول شي هدرة معمري تصورتها. جوري : هههههههه. يزن : مشيناا!! جوري : فين؟؟ يزن : تحت الفراش. جوري : هههههه..... تخشاو تحت من الفراش و..<<<<< ملقيت كفاش نطل عليهم ونقوول ليكم اش كديروا غير عذروني واصلا حشومة احمم احمم>>>>> صباح الحال عليهم..كانت جوري فاقت قبل منو وجلست كتلمس في ايديه وكرشوا وصدروا.. يزن وهو مغمض عينيه : هههه راك درتي ليا الهرْ هه. هزت راسها وقربت باستوا في فمو .. جوري : صبااح الخيير. يزن : ههه صباح النور. حل عينيه وشقلبها تحت منو.. يزن : اش كنتي كديري ملي كنت ناعس ها ؟ جوري : كنت كنتملس في عضلاتك عندااك صحااح سعداتك. يزن : هههه. باسها في عنقها.. يزن : كل نهار كنزيد نبغيك فيه معرفتش اصلا حتى كفاش بغيتك ونتي مركبة القوق فوق راسي هههه. جوري : ياااك يا ولد الحرام راه انا لي معرفتش حتى كفاش بغيتك ونتا غير دور دور وتصرفق فيا. يزن : راك كيعجبوني حنيكاتك داك شي علاش هههه. جوري : متصورش شحال انا فرحانة. يزن : حتى انا وغنبقاو ديما هاكا انشاء الله. جوري : كنتمنى ، امم يزن مزال واحد الحاجة مدرتيهاش! يزن : شناهي ؟ جوري : تعتاذر مني. يزن : وعلاش غنعتاذر منك؟ جوري : على كلشي على معاملتك ليا من قبل وتصرفيقاتك وزييد وزييد. بقا ساكت وغير كيشوف فيها.. جوري : يزن!! الانسان خاصوا يتقبل بعض الاحيان بلي راه مخطئ ، الاعتذار ماشي شي حاجة خايبة بالعكس الاعتذار كيجعل الواحد يتحرر. يزن : سمحي ليا ، سمحي ليا على كلشي أ جوري ياريت تعرفت عليك فضروف حسن من هاذي لي دازت. جوري : لي كيهمني دابا هو أني معاك حتى انا كنعتاذر على الهدرة لي كانت كتخرج من فمي راه غير كنكون معصبة ولا كنبغي نعصبك. يزن : ههه المهمم خلينااا نسااااااااو كلشيي ونبداو صفحة جديدة. جوري : ولكن قبل مغتبقاش ضربني يااك!! يزن : والله لبقيت حطيت عليك يدي بالله. جوري : حتى البارح قلتي نفس الهدرة وصرفقتيني. يزن : لا راه نحطها عليك إلا عصبتيني منضمنكش غير متعصبينيش والله منمسك. جوري : راك حمق ! إلا عصبتك گاع سير خرج وضرب الباب ماشي تجي ضربني انا أ حااااي. يزن : هههه صافي واخة نوضي خلينا نوجدوا الفطور. جوري : خلينا ندوزوا هاذ النهار بجوج بلاما تمشي الخدمة. يزن : اوكيي على نتي طلبي مني شي حاجة وانا نقول لا مستحييل طلبي عينيا نعطيهم ليك. جوري : براكة من الصباغة ونوض عليا. يزن : هههه واخاا. ناض وقف وهو لابس بوكسر.. جوري غمضت عينيها : حااي حااي لبس حوايجك. هود هزها ما بين ايديه وهي مكلكمة في إيزار.. جوري : يزززن حطني اللرض فين غادي بيا. يزن : ندوشوا ، وحلي عينيك راه عادي. جوري : عادي عندك غير نتا ماشي انا. يزن : ههه اوباا. لاحها في البانيو دالما وحيد ليزار..تلاح حتى هو و..<<<معرفتش علاش ديما كتسناوني نكمل ليكم بحال هاذ شي راه بينو وبين مرتوا نتوما مالكم أش حرق شطاتكم نتوما كونو تحشموا حتى تزوجوا وعيشوا هاذ شي أوو>>> من بعد ما دوشوا خرجوا لبسوا و شدت جوري في راسها ثاني وحست بالدوخة.. يزن : لالا بزااف ضروري منمشوا عند الطبيب نشوفوا اش فيك أوو سيمانة هاذي ونتي على هاذ الحال كل شوية يضرك راسك وتشدك الدوخة راه بزااف. جوري : يززن راه مفيا والو غير تهنا. يزن : مسوقيش غنمشوا سبيطار. جوري : مكنحملووش مغنمشيش واش كتفهمم نوض دابا خلينا نفطروا. جرتوا من يدوا وخرجوا.. يزن : شحال راسك قاصح. جوري : كو شتي نتا. مشاو فطروا وجلسوا كيجمعوا....دازت 3ايام من ورا داك النهار وكل دقيقة ضروري ما تشد جوري الدوخة..اليوم جات عندها ختها ملاك وملي عرفت أش بيها قررت ديها المستشفى.. . ملاك : صافي بلاما تعانديني نوضي لبسي ويالااه. جوري : اووف أ ملاك راك مفيا والوو غير تهناي. ملاك : نوووضي قدامي راه تقدري تكوني حاملة !! جوري : ءء أش كتقولي انا معمري فرغت واصلا راه راسي هو لي كيعطيني الحريق حتى كنحس بالدوخة. ملاك : كتقولي فيها بوجهك حمر نوضي ضروري نعرفوا اش بيك!! جرتها وتمت داخلة بيها البيت.. جوري : وااخة واخة بشوية راه يزن ناعس فالبيت هانا غنلبس ونخرجوا اوكيي. ملاك : اوكي يالاه. دخلت لبست حوايجها ومن بعد مشات عند يزن لي كان ناعس ومجايب لدنيا خبار.. جوري كتهدر في ودنوا : حبيبي أنا غنمشي نخرج مع ملاك ونرجع واخة!! ناض قفز.. يزن : وفيين بسلامة ؟؟ جوري : غير هنا متخافش غنرجع بزربة خليك نتا مرتاح الليل كامل ونتا خدام اوكي يالاه باي. باستوا في خدودوا بجوج ومشات خرجت..شدوا طاكسي ووقف بيهم قدام المستشفى..خلصوا وهودوا دخلوا....من بعد نص ساعة تاع الانتضار دخلت فحصتها الطبيبة وخرجت.. ملاك : اش قالت لك؟ جوري : مالكي زربانة؟ خاصنا نتسناو التحاليل يخرجوا واحد الساعة على الآقل. ملاك : اوكي يالاه نهودوا لكافي مما خرجوا ونجوا ناخداهم. جوري : ملاك!! انا خايفة. ملاك باستغراب : ومناش خايفة بسلامة ؟؟ جوري : معرفتشش المهم راني خايفة وصافي. ملاك : كلشي غيكون مزيان غير بلاما تخافي. جوري : انشاء الله. هودوا وجلسوا ساعة عاد طلعوا ثاني خداو التحاليل ودخلوا عند الدكتورة باش تشرح ليهم وضعها.. جوري : أش كاين أ دكتورة ؟ الدكتورة : معندي منخبي عليك من خلال التحاليل د الرأس لي درتي كتشافنا بلي عندك ورم ومزياان ملي كتاشفتيه في هاذ المرحلة بالضبط حيث هو مرض خطير وعنداك قريب من الدماغ. جوري بصدمة : ها؟؟؟ ءءء مفهمتش؟؟؟؟!! دابا انا مريضة!!! الدكتورة : اييه أبنتي. ملاك بحزن : دكتورة شنو المعمول دابا واش خاصها عملية؟؟ الدكتورة : ضروري وكنتمنى ديرها فأقرب وقت. جوري هودوا دموعها بحال الشلال.. جوري : واش نقدر نموت أ دكتورة! الدكتورة حدرت راسها.. الدكتورة : الارواح بيدي الله أبنتي و الله هو لي عالم ولكن إلا متعالجتيش ومدرتيش عملية أي حاجة توقعيها. ناضت هزت التحاليل وصاكها وخرجت وهي كتبكي..تبعتها ختها لقاتها طارت.. . ملاك : صافي بلاما تعانديني نوضي لبسي ويالااه. جوري : اووف أ ملاك راك مفيا والوو غير تهناي. ملاك : نوووضي قدامي راه تقدري تكوني حاملة !! جوري : ءء أش كتقولي انا معمري فرغت واصلا راه راسي هو لي كيعطيني الحريق حتى كنحس بالدوخة. ملاك : كتقولي فيها بوجهك حمر نوضي ضروري نعرفوا اش بيك!! جرتها وتمت داخلة بيها البيت.. جوري : وااخة واخة بشوية راه يزن ناعس فالبيت هانا غنلبس ونخرجوا اوكيي. ملاك : اوكي يالاه. دخلت لبست حوايجها ومن بعد مشات عند يزن لي كان ناعس ومجايب لدنيا خبار.. جوري كتهدر في ودنوا : حبيبي أنا غنمشي نخرج مع ملاك ونرجع واخة!! ناض قفز.. يزن : وفيين بسلامة ؟؟ جوري : غير هنا متخافش غنرجع بزربة خليك نتا مرتاح الليل كامل ونتا خدام اوكي يالاه باي. باستوا في خدودوا بجوج ومشات خرجت..شدوا طاكسي ووقف بيهم قدام المستشفى..خلصوا وهودوا دخلوا....من بعد نص ساعة تاع الانتضار دخلت فحصتها الطبيبة وخرجت.. ملاك : اش قالت لك؟ جوري : مالكي زربانة؟ خاصنا نتسناو التحاليل يخرجوا واحد الساعة على الآقل. ملاك : اوكي يالاه نهودوا لكافي مما خرجوا ونجوا ناخداهم. جوري : ملاك!! انا خايفة. ملاك باستغراب : ومناش خايفة بسلامة ؟؟ جوري : معرفتشش المهم راني خايفة وصافي. ملاك : كلشي غيكون مزيان غير بلاما تخافي. جوري : انشاء الله. هودوا وجلسوا ساعة عاد طلعوا ثاني خداو التحاليل ودخلوا عند الدكتورة باش تشرح ليهم وضعها.. جوري : أش كاين أ دكتورة ؟ الدكتورة : معندي منخبي عليك من خلال التحاليل د الرأس لي درتي كتشافنا بلي عندك ورم ومزياان ملي كتاشفتيه في هاذ المرحلة بالضبط حيث هو مرض خطير وعنداك قريب من الدماغ. جوري بصدمة : ها؟؟؟ ءءء مفهمتش؟؟؟؟!! دابا انا مريضة!!! الدكتورة : اييه أبنتي. ملاك بحزن : دكتورة شنو المعمول دابا واش خاصها عملية؟؟ الدكتورة : ضروري وكنتمنى ديرها فأقرب وقت. جوري هودوا دموعها بحال الشلال.. جوري : واش نقدر نموت أ دكتورة! الدكتورة حدرت راسها.. الدكتورة : الارواح بيدي الله أبنتي و الله هو لي عالم ولكن إلا متعالجتيش ومدرتيش عملية أي حاجة توقعيها. ناضت هزت التحاليل وصاكها وخرجت وهي كتبكي..تبعتها ختها لقاتها طارت.. هودت وهي تلقاها لتحت.. ملاك : جووري!! الله يخليك تهذني وخليك قوية انشاء الله غتعالجي وتولي بيخير. عنقتها وهي كتبكي.. جوري : حتى قلت وأخيراا ضحكت ليا ليام ووليت مع يزن فالاخير يضهر هاذ المرض. ملاك : هاذ شي مكتاب عليك متقوليش هكذا يالاه لدار باش ترتاحي وهدري مع يزن. جوري : لا منقدرش نقول ليه. ملاك : جووري واش حماقيتي راه من حقو يعرف. جوري : من الاحسن بلاش. ملاك : علااااش؟؟ جوري : حتى لمن بعد ونخبروا بلاما تجبدي معاه الهدرة عفااك وحتى بابا مبغيتوش يعرف. ملاك : لااا مستحيل هاذ الموضوع مكيتخباش. جوري : راه غنقولها ليهم ولكن ماشي دابا. ملاك : واخة لي عجبك أ جوري ولكن غديري العملية ياك ؟؟ جوري : معرفتش انا هاذ الساعة بغيت غير ندوز وقت زوين مع يزن. ملاك : الله يهذيك غادي يتقلق إلا مخبرتيهش دابا وإلا مقررة متعاودي حتى لحد فأنا غنقولها ليهم هاني علمتك. جوري : لاا عفاك انا غنقولها ليهم ولكن ماشي دابا اصلا المرض مزال في مرحلتوا الاولى يعني مزال شوية الوقت. شدوا طاكسي ووقف بيهم قدام باب العمارة.. ملاك : انا غنمشي ونتي سيري طلعي لدلر ورتاحي وإلا جيتي عليا عاودي ليزن. جوري : ملاك راه هدرنا الله يعاونك دابا وهاذ شي يبقى بيناتنا حتى نقرر انا امتى نعاود ليهم. ملاك : واخا. عنقتها.. ملاك : تهلاي فراسك وشري الدوا وشربيه. جوري : واخة انشاء الله. هودت ودخلت العمارة..ركبت فالاسنسور ووصلت قدام باب الدار ..بدات كتجبد فالساروط وهي تسمع صوت لداخل..حلت الباب ودخلت.. يزن : سيرييي خرجييي وآخر مرة نشوفك هناا واش كتفهمي. دخلت الصالة وتصدمت ملي شافت ريم.. جوري : يززن!! تلفتوا بجوج شافوا فيها.. جوري : هاذي اش كدير هنا؟ ريم : راه نتي البرهوشة أش كديري هنا. يزن بحده وعصبية : رييييييم!!! ريم : لو كانت فيك غير شوية تاع النفس غتجمعي حوايجك وتزيدي من هنا مغتبقايش مع راجل مرتابط بمراة اخرى ونتي حاطك غير هنا سوكور. جوري شافت في يزن : هاذي أش كتقوول ؟ يزن : ريم واش خرج ليك العقل؟؟؟ ريم : آه خرججج لياااا انا ميمكنش ليا نتصور حياتي بلا بيك أ يزن حشومة هاذ شي لي كدير ليا فيه شووف نتا كتبغيني انا ها؟؟ نتا دوزتي وقت مع هاذي وفرغتي فيها حاجياتك صافي طلقها ورجع ليا انا راه انا رييم واش نسيتيني ياك انا لي كتبغيني ماشي هاذ القاصر. مشى جرها من كثفها وتم خارج بيها.. يزن : نتي راك زدتي فيه بزااف لي بحالك گاعمة يقدر يبغيهم شي حد وحدة مكيهمها غير راسها والفلوس سيري خرجي من هنا ومنبقاش نشوف وجهك ثاني. دفعتوا وشافت في جوري لي غير حالة فمها وواقفة بزز.. ريم : شنو واش قابلة تكوني مع راجل حاملة منو مرآة اخرا هاا؟؟؟ . جوري بصدمة : ءءء شنو؟؟ يزن : أش كتخربقي نتي أشمن حمل!!؟ ريم : أنااا حاملة منك اسي يزن ولقا لهاذ شي حل وشوف أش غدير معايا. هزت صاكها من لرض ولاحت ورقة منو ومشات خرجت وضربت الباب..يزن تلفت شاف في جوري لقا وجهها تخطف منو اللون.. يزن : ج... جوري قاطعتوا : اششش سكتت مبغيت نسمع منك والو. يزن : ولكن هاذي راه غير كتكذب. جوري : كتكذب!!!!! يزن : جوري انا.. قرب منها وهي بعدت.. جوري : كنتي معاها في علاقة غير شرعية ياك؟؟ يزن : لا. جوري بعصبية وصراخ : متكذبش علياااااا. يزن : لااا انا معمري درت معاها شي حاجة وانا فكامل وعيي كنحلف ليك بالله. جوري : ولكن تقدر تكون درتي معاها ونتا سكران. يزن : معرفتشش معرفتش ولكن انا مأكد بلي هي محاملاش غير كذبتها. شافت في الورقة لي لاحت ريم قبل متخرج وهودت هزتها..قراتها ومدت ليه وهي كضحك والدموع جموعين في عينيها.. جوري : حشومة ولدك ولا بنتك يتربى بلا أب رجع ليها وتزوجها أ يزن متخليهاش. مشات دخلت لبيت وخلاتوا واقف مصدوم.. يزن : جوووري !! جوري. سورتت الباب وجلست كتبكي.. يزن : مديريش هكذا حلي خلينا نهدروا انا مأكد بلي هاذشي كامل كذوب انا معمري درت معاها داك شي. مشات جمعت واحد الصاك صغير فيه الحوايج وتمت خارجة وهو تابعها.. يزن : فين باغا تمشي؟؟ جوري : لدارنا. يزن : وعلاااش؟؟؟؟ جوري : بغيت نرتاح عندهم شوية. جرها من يدها ووقفها.. يزن : مديريش فيا هكذا. جوري : خلينا نبعدوا على بعضياتنا شوية الوقت. يزن : ولكن انا منقدرش نبعد عليك. جوري : عفااك أ يزن راه ضارني راسي ومبغيتش نتفاتن معاك طلق من يدي. يزن : مغتخلينيش ياك!! تفكرت مرضها ونزلوا دموعها.. يزن : علاش كتبكي دابا حنا اصلا مزالين ممأكدين تقدر تكون غير كتكذب. جوري : وإلا كان بصاح!! يزن : مستحيييل. جوري : يزن انا محتاجة نبقى بوحدي داك شي علاش غنمشي لدارنا خليني وطلق من يدي عفاك. طلق منها.. يزن : يومين ومن بعد نجي نديك. جوري : انشاء الله. شدت طاكسي ومشات فحالها وهي كتشهق بالبكا..وصلت الدار ملقاتش باها..دخلت ديريكت لبيتها وتبعتها ملاك..من بعد ما لحت عليها عاودت ليها كلشي. . ملاك : حتى وإلا كان بصاح حاملة منو داك شي وقع قبل ميبغيك. جوري : حشومة يخلي البنت حاملة منو ويبقى معايا انا ميسمحش ليا خاطري نخلي ولد صغير يعيش حياتوا كاملة ومو وباه مفارقين فمن الاحسن يتزوج بيها. ملاك : شنو واش بغيتيها تكون ضرتك؟؟ جوري : لا انا وياه نطلقوا. ملاك : لالالا نتي اكييد حماقيتي أش جابك لشي طلاق دابااا ؟؟؟ جوري : راه قلت ليك منقدرش يقدر يجيك نتي ولا غيرك عادي ولكن اناا لا. ملاك : وشنو ذنبوا هو إلا كيبغيك بكل صدق؟؟؟ جوري : ملاك اصلا انا نقدر...نقدر...نموت. ملاك بعصبية : جوووووري!!! سكتيي معمرك تنطقي هاذ الكلمة على فمك ثاني واش كتسمعييي!! جوري : مالكي متعرفي الأعمار بيد الله معرفنا شكون السابق وانا حالتي خطيرة يعني نقدر نموت تقبيلها. ملاك : نتي غتعالجي وغديري العملية ومغادي يجرا ليك والووو انشاء الله واخاا ؟؟ ~~~بعد مرور يومين~~~ في نفس اليوم لي جا فيه يزن عند جوري لقا ريان..ملي يالاه دخل الدار وشافوا جالس معاهم تعصب ومسخاش يمشي يشنق عليه.. يزن : السلام وعليكم. أب جوري : سلام. يزن : جيت باش ندي جوري يالاه وجدي راسك باش نمشوا. جوري : لا جواب ، لا حركة. يزن : جووري!!! جوري : مغنمشي معاك فين. يزن بحده : نوضيي !!! جوري : مبغيتش ومغنرجعش معاك الدار لي خاصوا يكون معاك دابا فبلاصتي هي ريم. يزن : جوري جمعي حوايجك وزيدي قدامي. ريان بخبث : راه قالت ليك مبغاتش تمشي معاك واش مكتفهمش ولا مكتسمعش؟؟ يزن بتخنزيرة : دخل سوق راسك بيني وبين مرتي أش حرق شطاتك نتا؟؟ ريان : ولكن انا سمعت بلي غطلقوا!!! يزن بعصبية : وشكون قال ليك هاذ الهدرة بسلامة؟؟ جوري : أنا. يزن بصدمة : نعاام!!! أكيد كضحكي معايا ياك؟؟ أب جوري : عاودت لينا أش جرا بيناتكم أ ولدي انا موافقتش طلقوا ولكن هي مصرة. مشى جرها من يدها ووقفها.. يزن : قولي بلي كضحكي معايا؟؟ ياك كنت قلت ليك آخر حاجة نسمعها منك هي الطلاق!! طلقت منو.. جوري : يزن صافي سير تزوج بريم هي راه حاملة بولدك مجاتش تخلى عليها. يزن : هووف وشكون قال ليك بلي هي حاملة مني تقدر تكون كتكذب. جوري : معندها اش تستافد إلا كذبت نتا كنتي معاها فعلاقة إذن!!! يزن : ولكن انا قلتت ليك بلي عمري..... جرها من يدها وتم طالع بيها البيت .. جوري : أش كدير أ يزن طلق مني. يزن : غتجمعي حوايجك وغتزيدي قدامي بلا كلمة بلا جوج. جوري : ولكن..... جرها بقوة جهة بيتها وكلشي كيشوف..دخلوا وسد الباب ومشى بدا كيجمع ليها فحوايجها وهي واقفة كتشوف.. يزن : قالت ليك طلقني هههه و زووينة هاذي. جوري : يززززن!! تلفت شاف فيها.. يزن : كو محشمت كنت غنصليها معاك. جوري : نتا معمرك غتغير. . يزن : ونتي لي كيعجبك تخراج العينين والتصرفيق. جوري : طلقني. زير على يدوا وقرب ليها.. يزن : جوووري بلاما تحلمي واخا نعرف نموت ما نطلقك. جوري : ولكن ريييم !! ريييم راه حاملة منك ضروري ما طلقني باش تزوج بيها. يزن : راك سمعتيني نمووت ومنطلقك. جوري : متقولش هكذا. يزن : والله حتى نقتل راسي إلا طلقتك. جوري : متزيدش فيه أ يزن. يزن : هاذي هي الحقيقة راه منقدرش نعيش بلا بيك. جوري : علاش لي متقدرش؟ يزن : حيث كنبغيك نتيي وكنموت عليك. جوري : تصور إلا مت ولا وقعت ليا شي حاجة أش غيجرا لك نتايا!! يزن : أش جابك دابا لشي موت الله يحفظ؟ جوري : غير تخيل! يزن : منقدرشش مجرد تفكير منقدرش. حدرت راسها وهو شد ليها فايديها.. يزن : خلينا نرجعوا الدار أ جوري. جوري : منقدرش مبقيتش بغيتك تعلق فيا كثر. يزن : أش كتخربقي نتي!! جوري : والوو والو. يزن : إذن غنجمع حوايجك وغنزيدوا فحالنا فين هو صاكك؟؟ مشى وهي جلست فوق الفوتوي.. جوري : يزززن الله يخليك سير فحالك ونسيني عليك. يزن : عند راسك ساهل نتخلى عليك....ديالاش هاذ الورقة؟؟ غير سمعت الورقة وهي توقف.. جوري : ءءء أشمن ورقة؟؟ يزن : ورقة لقيتها هنا في صاكك!! مشات بزربة بغات تجرها من عندوا وهو يبعدها عليها.. يزن : ديالاش هااذ الورقة؟؟ جوري : ديال والو غير طلق. يزن : ديال والوو!!!! أحنا غنشوفوا. حلها وبدا كيقرا فيها.. جوري : يززن.... وقفها بايدوا.. يزن : بلاتي بلاتي شنو كيعني هاذ شي؟؟ جوري : مكيعني والو. جرت من عندوا الورقة وعاودت دخلتها فالصاك وهو واقف مصدوم.. يزن : هاذوا تحاليل ديول مستشفى؟؟ شرحي ليا اشنوو داك شي لي قريتو! اشمن ورم وآمشن راس واش هاذ الورقة ديالك هاري وريني فين خبيتيها!! تلفت بغا يقلب الصاك وهي توقفوا وشدت في ضراعوا.. جوري : يززن! يزن : كفاش هاذشي؟؟ واش نتي مريضة!! جوري : ءءء آه. طاح فوق الناموسية وشد في راسوا.. يزن : عاودي ليا أش جاري ليك أ جوري قبل منحماق. جوري : عندي ورم خطير فالرأس ولكن مزالوا في مرحلتوا الاولى. هز راسوا فيها وعينيه عامرين دموع.. يزن : اش كتقولي!!! جلست جنبوا وشدت ليه فيديه.. جوري : متخافش لي مكتابة عليا هي لي غتكون. . يزن : ولكنننن علااااااااش خبيتي عليا هاذ الموضوع إمتى عرفتي؟؟؟؟؟ جوري : النهار لي جات فيه ريم عندك الدار وقالت ليك حاملة. يزن : وامتى كنتي ناوية تقوليها ليا ؟؟ جوري : اصلا مكنتش بغيت نقولها لك. عاود شد في راسوا وبقا كيعلب برجلوا بعصبية...هي جمعت ايديها وسكتت بقاو هكذاك شي عشرة الدقايق حتى جرها لعندوا وعنقها.. يزن : كلشيي غيكون مزيان ونتي غتعالجي. مبقاش بغا يطلقها..عنقها حتى كان غيفلعصها ما بين ايديه.....شوية وهو يبعد وشد ليها وجهها ما بين ايديه.. يزن : إلا كنتي مفكرة بلي غادي نتخلى عليك فراك غالطة سمعتيي! انا كنبغيك وكنبغيك كثر من راسي أ جوري. شدت ليه فيدوا وباستها.. جوري : حتى انا كنبغيك ولكن خلينا نبعدوا على بعضياتنا شوية الوقت انا محتاجة نرتاح ونتا عارف هاذ شي. يزن : تقدري تكوني مرتاحة وانا بعيد عليك؟ جوري : آه انا محتاجة الراحة هاذ ليام ونكون بوحدي. يزن : واخاا لي عجبك أنا غنمشي ولكن غنرجع وغنديك معايا بخاطرك ولا بز منك. قرب باسها وهز تجاكيتوا وخرج وهي تكات وبدات تبكي.........داز أسبوع و مكاين فيه حتى شي جديد.....يزن كان جالس في البيرو ديالوا وساهي كيف ديما شوية وهو يقاطعوا صوت زياد.. زياد : عرفت ليك ريم فين كاينة. يزن : واش بصح فيين ؟؟ زياد : في اوطيل *** خلينا نمشوا عندها قبل متغبر ثاني. يزن : آه يالاااه. خرجوا ومشاو فين كاينة.. زياد : أش غدير معاها ؟؟ يزن : غنديها ديريكت لمستشفى باش نعرف واش حاملة ولا غير كذبتها. زياد : وإلا بصح كانت حاملة؟ يزن : نتأكد واش هذاك لي فكرشها ولدي ولا لا. زياد : وإلا كان ولدك؟؟ يزن : مستحيل انا معمري مسيتها في شرفها. زياد : عنداك غير تكون مقرب ليها شي مرة ونتا سكران. يزن : هاذ شي لي مزال محيرني شحال من مرة كنصبح في فراشي كنلقاها جنبي عريانة ومكنكون عاقل على والو وهاذ شي دخل ليا الشك في راسي. زياد : زييد دابا نتأكدوا. مشاو سولوا عليها ومن بعد طلعوا عندها الغرفة..دقوا وهو يفتح ليهم راجل.. الراجل : سلام كتسولوا على شي حدْ ؟؟ زياد : آه كنسولوا على ريم واش معاك هنا؟ الراجل وهو كيغوت : رييييم !؟؟ ريم : ويييي. الراجل : أجي لهنا شي ناس كيسولوا عليك. ريم : وشكون هاذوا!! خرجت وغير شافت يزن بلعت ريقها.. ريم : ءءءء.. الراجل : شكون هاذوا أ حبيبة ؟ يزن : هههههههه مقادرش نصدق حبيبة !!! هههههخ راه نتا لي شكون؟ الراجل : انا خطيب هاذ السيدة علاش كتسول؟ يزن : ههههه حلففف حلففف!! ناااري ناااري ههههه كنت طايح على راسي أصاحبي ومجايب الدنيا خبار. زياد : هههه وهاذ شي لي بان ليا. يزن جمع ضحكتوا وجرها من يدها .. ريم : اييي اييي طلقق مني. . يزن من تحت سنانوا : زيدي قدامي قبل منفضحك قدام هاذ حبيب القلب ديالك. ريم : ءء واخاا واخا. جرها لغرفة آخرى وجبد التلفون باش يسجل الهدرة.. يزن : داباا دويي واااش حاملة بصااااح ولا غير كتكذبي!!! ريم : الصمت. يزن بعصبية : دووووووووييييي!! ريم بخوف : اه اه حااملة. يزن : وشكون باة هاذ الولد؟ ريم : نتا! قرب وشدها من شعرها اللور.. يزن : متكذبييييش ! ريم : ءءءااي انا مكنكذبش عليك. يزن : ولكن انا معمري نعست معاك كفااش هاذ شي؟؟؟؟ ريم : شنوو واش نسيتي فما تكون سكران بلاما تحس كتقرب ليا وانا مع كنبغيك مكنمنعكش. زاد زير على شعرها.. يزن : نتي راك وحدة عااااهرة زيدي معايا المستشفى نتأكدوا. ريم : مغنمشي معاك فين طلقق مني. يزن : بز منك غنديك ليها زيديي. جرها من يدها وتم خارج بيها وهي كتمتم..وصلوا قدام باب اللوطو وهي تجر يدها وجات بغات تهرب شدها.. يزن : كتفلاي عليا ياااك نتي محاملاش مني. ريم : هيييه صاافي حييد. يزن : إلا حصلتك كتكذبي عليا كنحلفف لك بالله حتى نقتلك ونشرب من دمك سمعتيني !يالاه قولي الحقيقة حسن لك. ريم : ءءء انا بصااح حاملة ءء...وو..ولكن...ماشي منك نتا. يزن : عاودي اش قلتي؟ ريم : محاملاش منك نتا. يزن : وأخيرااا يا العاهرة ندمت على النهار لي شفتك فيه ولا صبحت عليك فيه ، ودابااا غتغبري من قدامي ومعمري نبقى نشوف وجهك ولا راك عارفاني أش نقدر ندير واخاااا؟؟؟ ريم : ءءء واخا غير طلق مني. يزن : وبغيتك تاني معمرك تقربي ل جوري ولاااا راك غتجيبيها غير في عضامك وهاناا علمتك وانا راه معمري بغيتك دخليها المخك كنتي نزوة ودازت فحياتي وكنت عارفك ديما أش كتسواي وحدة مرخصة راسها بحالك گاعمة كيتبغى. ريم : كو شتيني انا كنت ميتة عليك كنت باغا فيك غير مصلاحتي اصلا واحد متكبر وشايف راسوا على نتا الاول يقدر شي واحد يبغيك ديك جوري وتلقاها نيت غير مستغلاك وكتمتل بلي راها كتبغيك حييث نتاا واحد قاسي مستحيل تبغيك شي وحدة. هز يدوا وصرفقها حتى رعفت.. يزن : حمممااارة غبريي من قدامي بنتي على حقيقتك صاافي غبرييييي مبقيتش بغيت نشوف وجهك مرا اخرى قدامي سمعتيييي!! شدت في حنكها ومشات فحالها.. . ركب فاللوطو وخدمها وهو كينهج وكلام ريم كامل كيتردد في ودنوا....مشى لدار عند جوري وهود وتم غادي يدق وهو يسمع تلفونوا كيصوني.. يزن : آلوو زياد. زياد : أش درتي ؟؟ يزن : محاملاش مني ديك الكلبة غير كانت كاذباها ودابا جاي عند جوري باش نسمعها الاوديو لي سجلت ونديها معايا لدار واخيراا تهنيت من هاذ المشكل لي كان وصل لجوري وبغات طلقني بسبابوا. زياد : اوى الحمدالله على سلامتك سير صالحها ورجعها معاك. قطع ويالاه جا يدق سمع لامبيلونص جايااا..بقا متبعها بعينيه حتى وقفت حداه..تفتح باب الدار وكان اب جوري.. يزن : أش واقع هناا ؟؟ اب جوري : ولدي جوري طايحة لداخل يالاه عيطنا على لامبيلونص باش تهزها. يزن : ككـ كفاااش ؟؟ دخل كيجري لداخل لقاها طايحة فلرض وملاك حداها كتبكي. يزن : أش وقععع ليهاااا مالهاااا؟؟؟ ملاك : طاحت ومبقات بغات تفيق اهئ اهئ اهئ ونبضها ضعيف. هود برجليه عندها وشد ليها راسها.. يزن : جج جوووري فيقييي جوريييي قولواااا ليهم يدخلوا يهزوها جوووووووووري فيقي الله يخليك متخلينيييش!! دخلوا هزوها وتم خارج معاهم حتى ركبوها في لامبيلونص..تبعهم هما وعائلها باللوطو حتى وصلوا المستشفى ودخلوا بها المستعجالات.. يزن : كفااش حتى طاحت ياك كانت صحة سلام واش مكتشربش دواها ولا شنوو؟؟ ملاك : لا هي كانت صبحت اليوم مريضة بزاف وراسها كيعطيها الحريق طلبت منها نمشوا المستشفى ولكن هي مبغاتش ملي وصلت العشية تمت مهودة مع الدروج وحتى وصلت لتحت وهي طيح على واقفيتها. يزن : ياربييي تحميها ياااربي وترجعها ليا صحة سلام اليوم عرفت بلي ريم محاملاش مني وكنت جاي فرحان نقولها لها ساعة هوووف. ملاك : غتولي بيخير متخافش. بقاو شي ساعة بحال هكذاك وهو يخرج عندهم الطبيب.. الطبيب : هي بيخير هاذ الساعة وراه فاقت ، كنشوف من الاحسن تستعجلوا وديروا ليها العملية حيث حالتها غتدهور مع الوقت. يزن : واش حالتها خطيرة بزااف؟؟ الطبيب : حاليا شوية ولكن مع ليام غتدهور كثر ما نتوما كتصوروا. يزن : صاافي في أقرب وقت غنديروها ليها شكراا واخا ندخل نشوفها دابا؟ الطبيب : اييه ولكن ياريت واحد بواحد. يزن : واخا. جا غادي وهو يشوف باها حزين ومقهور على بنتو.. يزن : عمي سير دخل شوفها نتا الاول حتى من وراك ونشوفها انا. اب جوري : واخا أ ولدي شكرا. مشى وهو جلس فوق الكرسي جنب ملاك..بقات كتعاود ليه عليها وهو كيسمع وساهي...تفكر كفاش كان كيعاملها في اللول ويستهزء منها وهي كدافع على راسها وتخرج عينيها فيه وهي خايفة منو..تفكر كفاش قدر يهز يدوا عليها وهي بحال شي ملاك صغيور..دمعوا عينيه وهو كيتفكر.. . ملاك : واخا كنتي كتعامل معاها بقسوة كانت كتبغيك كنتمنى معمرك تعاملها خايب واخا تعصبك ولا اي حاجة متحطش يدك عليها انا عارفة فاللول كنتي مجبور عليها وبلي هي كانت مزالها صغيرة ولكن مع ذلك انا عارفك دابا كتبغيها وداك شي فات وصافي مات بداو صفحة جديدة وتكون خالية من المشاكيل. بتاسم وضربها على راسها.. يزن : سبحان الله خارجة لختك مزالك صغيرة و كتعرفي تهدري ، عندك لسان دالكبار. ملاك : هه العود لي تحگروا يعميك. يزن : أهم حاجة عندي هاذ الساعة هي تولي بيخير وتعالج اما من بعد إلا بغات هي گاع تعايرني ولا تسلخني ماشي مشكل هه. بقاو كيجمعوا حتى خرج باها وهو بغا يبكي.. يزن : مالك أ عمي؟ أب جوري : والو أ ولدي غير خايف من جهتها مزالها صغيرة ومشافت فاادنيا والو وتسلط عليها هاذ المرض الله يسترنا. يزن : هاذشي مكتاب وحنا معندنا منديروا ولكن هي غتعالج وتولي بيخير. أب جوري : انشاء الله سير دخل شوفها راه كتسنى فيك سولت عليك نتا الاول ملي دخلت لعندها. يزن : واخاا. مشى كيجري دخل لعندها..غير شافتوا ناضت من فراشها ومدت ايديها ليه..عنقها وحتى هي عنقتوا .. جوري : توحشتككك بزااف أ يزن خفت توقع ليا شي حاجة وانا مزال حتى ما شبعت منك. يزن : الله يحفضك ويخليك ليا حتى انا توحشتكك. طلق منها وشد ليها فيديها وشاف فيها فعينيها.. يزن : ا... جوري قاطعتوا : اشش قالها ليا بابا ههه فرحت بزاف حيث طلعت محاملاش منك. يزن : اخخ هاذ باباك خاصاه شي فلفلة حارة تحك على فمو. ضربتوا على كثفوا.. جوري : كون تحشم. يزن : شتك ضسرتي. جوري : حشومة عليك راني مريضة. شد يديها وبقا كيصرفق في راسوا.. يزن : هههه غير ضربيني حتى نتي والله حتى عادي. جوري : هههه انا ماشي بحالك انا كنبغيك ومنقدرش نحط يدي عليك. يزن : خخخ.. جر لعندوا وتلاح ليها على وجهها بالبوسان..مخلا حتى شي بلاصة وما باسها فيها.. يزن : كنبغييييك. جوري : حتى انااااااا ههه. يزن : بغيتك ديري العملية وتعالجي فأقرب وقت باش نبداو في الماتشات ديولنا واخا. جوري بابتسامة : واخة انشاء الله. . دوزوا ديك العشية مع بعضياتهم وفليل رجع باها وختها الدار وهو باة معاها......دازوا يومين فالمستشفى وقرروا اليوم يديروا ليها العملية ، هي مبغاتش ولكن بعد إصرار يزن وافقت.. يزن : الزييين ديالي وجدي راسك مبقى والو ودخلي ديري العملية. جوري : انا خايفة بزاف. يزن : عندي إحساس بلي كلشي غيدوز مزيان. جوري : إحساسك باش غينفعني انااا دابا ؟؟ كنقول لك انا خايفة ونتا كتقول ليا على إحساسك! يزن : شنوو بغيتيني ندير آه امممم فهمتت. قرب وعنقها وحط راسها على كرشوا.. يزن : قال ليا الدكتور نسبة نجاح العملية هي 90٪ داك شي علاش معندك مناش تخافي. جوري : يززن متعرف الله ياخد روحي متكونش مستأنس حتى لهاذ الدرجة. يزن : انا راني خايف عليك كثر مانتي كتصوري ولكن خلي فيك شوية الروح الايجابية انا مبغيتش نزيد عليك ونخليك مخلوعة. جوري : لهلااا يخطيك عليا قربب نبوسك. هود عندها وباستوا في خدوا.. يزن : زيدي وحدة آخرا هنا. جوري : موااح. يزن : و هناا (حط يدوا على فمو). جوري : لبستك تم مغطلقنيش. يزن : نبوسك وبزز على مك يالاااه. شد وجهها مابين ايديه وباسها في فمها ونيت مبقاش يغا يطلقها حتى سمع الدقان ودخل باها....دازت ساعة ودخلوها العملية غير بالكشايف كل دقيقة ترجع تبوس يزن وباها وختها.. يزن : جوري راك عيقتي سيري فحالك. جوري : كتجري عليا الحمار. يزن همس في ودنها : من بعد العميلة غنلعبوا ماتش داك شي علاش زربااان يالاه سيري. جوري حتى هي همست ليه في ودنوا : كنبغيك. بعدوا على بعضياتهم والدموع مجموعين في عينيهم بجوج..دخلت لقاعة ويزن بقا جالس كيتسنى ومن بعد ناض هود لتحت باش يتنفس....دازت ثلاتة السوايع ومزال حتى حد مخرج طمنهم على حالتها..شوية خرج الدكتور وهو مزنگ ووجهوا حمرْ بغا يطرطق..ناض بزربة عندوا يزن وقبض ليه في ضرعانوا.. يزن : قول ليا أ دكتور؟؟ الدكتور : خليني نسترجع انفاسي واحد الدقيقة عفاك. يزن بعصبية : لي فيا كافيني متزيدش عليااا هدرر الله يخليك. الدكتور : اش غنقوول لك!!!!! يزن بخوف : أش كااين؟ . الدكتور : أش كنت قلت ليك قبل العملية؟ يزن : كنتي قلتي ليا بلي نسبة نجاح العملية 90٪ علاش!!؟! الدكتور : اوى داك شي لي كاين العملية نجحت والمريضة لباس عليها وكلشي داز مزيااان ومتعذبناش معاها بزااف. يزن جمع يدوا قبضة وعطاها ليه الوجه.. يزن : ملي كلشي مزيان قولها من الصباح علاش كنتي جالس تلعب ليااا بأعصابي ولكن ماشي مشكل الفضل كيرجع لك أ دكتور شكرااا بزاااف. تلاح عنقوا والدكتور غير كيرمش ومفاهم والو.. الدكتور : طلق منو وزاد.. يزن : شكرتككك ياربي وحمدتك هوووف الحمدالله. عنق باها وختها وجلس كينقز وهو فرحان.. °°•••••••°°بعد مرور سنتين°°•••••••°° يزن : جوري!! جوري : نعام؟ يزن : جوري!! جوري : واا نعام؟؟ يزن : جوري !! جوري : والصمك نعاااام!! يزن بحده : شناهي؟ الصمك!!!!!! جوري : ونتا لي كتعصبني. يزن : كنت بغيت نقول ليك نوضي سكتي هذاك البرهوش لي كيبكي من الصباح قبل منوض نشركك نتي وياه. جوري وهي كتشوف فالتيلي : هذاك البرهوش راه ولدك حتى نتا. يزن : دابا كتقلبي عليا ؟ جوري ببرودة : مالك مودر نوض نتا نيت شوف البرهوش د ولدك مالوا كيبكي. يزن : جووووووري!!! جوري خرجت فيه عينيها : أش خاصك؟ يزن : والووو أ حبيبة. جوري : اوى هكاك. قرب ليها وحيد التلفون من يدها.. يزن : توحشتككك. جوري : ءءء قيس كيبكي. يزن : امم غير خليه. جوري : ءء لا اويلي غنمشي نرضعوا. يزن : صافي راه سكتت اجي لهنا. قرب باسها في عنقها.. يزن : والله حتى توحشتك بالله. الدرية تيت سويت عطى فيها مفعول دالبوسة .. لوات ايديها بجوج على عنقوا.. جوري : وحتى انا توحشتك وبزاف. يزن : هههه كنبغيك. جوري : وانا كثرر. يزن : لا انا لي كثررر. جوري : تو تو تو اناااا لي كنبغيك كثررر. يزن : راني قلت لك انا لي كنبغيك كثر صافي انا لي كنبغيك كثر متزيديش معايا الهدرة. جوري : تفوو عليك. يزن : عاودي اش قلتي؟ جوري : والوو قلت غير بلي اناااا لي كنبغييييك كثرر ماشي نتاا. الكاتبة : صافييي نتي ويااه انا لي كنبغيكم كثر واخااا يالاه تلاحوا. يزن : معرت شكون لي خاصوا يتلاح مزالة هنااا صافي سيري فحالك ساعتك سالات. الكاتبة : عندك الحق صافي هاني غنطلع الكتبة واخا >> ~"النهاااااااااية"~ "the end"~